محدث.. رئيس هيئة قناة السويس: 321 سفينة تنتظر تحرير السفينة العالقة للمرور

صورة جوية تظهر سفينة الحاويات "إيفر غيفن" عالقة في قناة السويس في 25 مارس.
صورة جوية تظهر سفينة الحاويات "إيفر غيفن" عالقة في قناة السويس في 25 مارس. المصدر: Airbus Space
المصدر: الشرق
تعديل مقياس القراءة
ع ع ع

قال رئيس هيئة قناة السويس الفريق أسامة ربيع، إن عدد السفن التي تنتظر المرور من قناة السويس من الناحيتين الشمالية والجنوبية، بلغ حتى اليوم السبت 321 سفينة، بسبب حادث جنوح سفينة في مدخل القناة الجنوبي أوقف الملاحة في القناة بصورة تامة منذ يوم الثلاثاء الماضي.

وأضاف رئيس الهيئة خلال مؤتمر صحفي إن عمليات التكريك انتهت عصر اليوم السبت تمهيداً لبدء عمليات استخدام القاطرات التي ستحاول للمرة الثانية تحرير السفينة الجانحة.

وأكد ربيع على أن مصر تلقت العديد من العروض الدولية للتعاون في عمليات سحب السفينة الجانحة وهو سيناريو ربما تستعين به مصر حال فشل المحاولات الحالية، حيث يقوم السيناريو الأصعب والأخير على تفريغ السفينة من حمولتها وهو أمر صعب بسبب ارتفاع الحاويات أعلى السفينة لأكثر من 52 مترا، وهو ما لا يمكن التعامل معه بالأوناش المتاحة.

وأضاف رئيس الهيئة أنه قد يتم تقديم حوافز للسفن المعطلة ضمن مقترحات للحفاظ على عملاء القناة متوقعاً أن الحادث لن يؤثر على توجهات خطوط النقل البحري في الاستمرار بالاعتماد على القناة.

وأوضح ربيع أن الخسائر اليومية للقناة تصل إلى 14 مليون دولار كإيرادات يومية تحققها من رسوم المرور في المجرى الملاحي.

تعطل الملاحة لليوم الخامس

وتتواصل محاولات تحرير السفينة الضخمة العالقة بقناة السويس منذ الثلاثاء، باستخدام القاطرات والجرافات الثقيلة، فيما تبقى الملاحة معطلة لليوم الخامس على التوالي في المجرى المائي بالغ الأهمية على صعيد حركة التجارة البحرية عالمياً.

وجنحت سفينة الحاويات "إم في إيفرغيفن" صباح الثلاثاء في الناحية الجنوبية للقناة، قرب مدينة السويس. ويبلغ طول السفينة التي كانت في رحلة من الصين إلى روتردام 400 متر وعرضها 59 متراً وحمولتها الإجمالية 224 ألف طن.

وأعلنت شركة "برنهارد شولته شيبمانجمنت" (بي إس إم) ومقرها سنغافورة، التي تشرف على الإدارة التقنية للسفينة، في بيانٍ فشلَ محاولة الجمعة لتعويم ناقلة الحاويات، موضحة أن "سفينتَي قَطْر إضافيتين (مصريتين) زِنَتهما 220 و240 طناً"، ستنفذان محاولة جديدة.