خسائر الليرة التركية تتفاقم مع زيادة الطلب على الدولار وتغيرات إدارية بالبنك المركزي

موظف في مكتب للصرافة يحسب الأوراق النقدية بالليرة التركية لأحد العملاء في إسطنبول، تركيا. فقدت العملة التركية أكثر من 13% من قيمتها خلال الأشهر الثلاثة الماضية، وهي النسبة الأكبر بين الأسواق الناشئة، وهو انخفاض يهدد بتغذية الأسعار المرتفعة.
موظف في مكتب للصرافة يحسب الأوراق النقدية بالليرة التركية لأحد العملاء في إسطنبول، تركيا. فقدت العملة التركية أكثر من 13% من قيمتها خلال الأشهر الثلاثة الماضية، وهي النسبة الأكبر بين الأسواق الناشئة، وهو انخفاض يهدد بتغذية الأسعار المرتفعة. المصدر: بلومبرغ
المصدر: الشرق
تعديل مقياس القراءة
ع ع ع

هبطت العملة التركية إلى مستوى قياسي، متأثرة بالقلق من أن السياسة النقدية لا تزال فضفاضة للغاية تجاه التضخم المتسارع.

تراجعت الليرة بنسبة 1.1% إلى 8.5981 للدولار، فيما تتجه لتسجيل ثالث انخفاض يومي هذا الأسبوع. وتفاقمت الخسائر مع شراء الحسابات المحلية للدولارات، قبل سداد ديون كبيرة بالعملات الأجنبية، وفقاً لاثنين من التجار طلبا عدم ذكر اسمهما لأنهما غير مخولين علناً، بحسب بلومبرغ.

أبقى البنك المركزي في البلاد سعر الفائدة القياسي دون تغيير عند 19% للاجتماع الثاني هذا الشهر، قائلاً، إن وتيرة مكاسب الأسعار (التضخم) قد بلغت ذروتها. ومع ذلك، ضعفت العملة بأكثر من 13% خلال الأشهر الثلاثة الماضية، وهي النسبة الأكبر بين الأسواق الناشئة، وهو انخفاض يهدد بتغذية الأسعار المرتفعة (التضخم).

تسارع مؤشر أسعار المستهلكين في تركيا للشهر السابع إلى 17.14% في أبريل، مدفوعاً بارتفاع تكاليف الطاقة، ما يعني أن سعر الفائدة الحقيقي (سعر الفائدة مطروحاً منه معدل التضخم) أقل من 2%، مما يعرض الليرة لمخاطر أي تحولات في معنويات المستثمرين.

يتعين على الشركات التركية سداد 6.9 مليار دولار من القروض بالعملات الأجنبية في يونيو، وهو أكبر مقدار لإعادة التمويل حتى مارس 2022، وفقاً لبيانات البنك المركزي.

أداء الليرة التركية أمام الدولار الأمريكي
أداء الليرة التركية أمام الدولار الأمريكي

هيكلة إدارة البنك المركزي

استبدل البنك المركزي التركي المديرين التنفيذيين في بعض إداراته الرئيسية، وهي الخطوة الأخيرة في تعديل وزاري أوسع، بدأ بإقالة الرئيس لمحافظ البنك الصديق للسوق.

كان المديرون التنفيذيون للإدارات المصرفية، والبحثية، والإحصائية من بين كبار موظفي البنك المركزي الذين تم استبدالهم في 27 مايو، وفقاً لمصادر تحدثت لبلومبرغ. ونقلت الوكالة عن المصادر أنه تم إجراء بعض التغييرات في الموظفين أيضاً في إدارات الميزانية والشؤون القانونية، ولم يتم الإعلان عن التغييرات الداخلية للرأي العام.

تأتي هذه الخطوة بعد شهرين من قيام الرئيس رجب طيب أردوغان بإقالة المحافظ ناجي إقبال، ثالث محافظ للبنك في أقل من عامين، مما أدى إلى انهيار الأسواق التركية. استبدل أردوغان، الذي يحمل أفكاراً غير تقليدية حول السياسة النقدية وتأثيرها على التضخم، ثلاثة أعضاء إضافيين في لجنة تحديد أسعار الفائدة بالبنك المركزي منذ تنصيب صهيب كافجي أوغلو محافظاً جديداً.

أدى قرار إقالة إقبال، الذي سعى إلى استعادة مصداقية البنك المركزي، إلى انعكاس سريع لحماس المستثمرين. وخسرت الليرة أكثر من 15% مقابل الدولار منذ الإطاحة به. وقد تعهد الحاكم الجديد باستمرار السياسة النقدية بعد تعيينه، وأبقى أسعار الفائدة دون تغيير للشهر الثاني في مايو.