"القابضة" أبوظبي تتجه لاستثمار 500 مليون دولار بـ"فليبكارت" الهندية

منظر عام لمدينة أبوظبي
منظر عام لمدينة أبوظبي المصدر: بلومبرغ
المصدر: بلومبرغ
تعديل مقياس القراءة
ع ع ع

تُجري شركة "القابضة" ADQ، أحد صناديق أبوظبي السيادية، محادثات لاستثمار حوالي 500 مليون دولار في شركة "فليبكارت" (Flipkart) الهندية، وفقاً لمصادر مطلعة، حيث تقوم شركة التجارة الإلكترونية المدعومة من عملاق التجزئة "وول مارت" بجولة تمويل قبل طرح عام أولي محتمل العام المقبل.

"القابضة"، التي تُعدُّ أحدث شركة استثمار حكومية في الإمارة الغنية بالنفط، تتفاوض حول ضخ أموالٍ في صفقةٍ من شأنها أن تُقدِّر قيمة "فليبكارت" ما بين 35 إلى 40 مليار دولار، كما كشفت المصادر، التي طلبت عدم الكشف عن هويتها نظراً لخصوصية المعلومات. مُضيفةً أن جولة التمويل تأتي قبل طرح عام أولي مخطط لشركة "فليبكارت" يمكن أن يتم في مطلع عام 2022.

اهتمام المستثمرين

تسعى "فليبكارت" إلى جمع ما لا يقل عن 3 مليارات دولار، ويمكن أن تقرر زيادة المبلغ إلى 3.75 مليار دولار، حيث أبدى المستثمرون اهتماماً كبيراً، بحسب المصادر. مُضيفةً أن المفاوضات جارية والمحادثات قد تنهار. ولم يرد ممثلو "فليبكارت" فوراً على طلب للتعليق تمّ التقدّم به خارج ساعات العمل في الهند. ولم يتسن الاتصال بممثل "القابضة" للتعليق.

أفادت بلومبرغ نيوز في 7 يونيو، نقلاً عن أشخاص مطلعين على الأمر، أن "فليبكارت" تسعى لجمع ما لا يقل عن 3 مليارات دولار من مجموعة من المستثمرين، بما فيهم مجموعة "سوفت بنك" و"جي آي سي" (GIC) السنغافورية ومجلس استثمار خطة المعاشات التقاعدية الكندي. وأفصحت المصادر في ذلك الوقت أن مجموعة المستثمرين تضم أيضاً جهاز أبوظبي للاستثمار ، أحد أكبر صناديق الثروة السيادية في الإمارة.

كانت "القابضة"، المعروفة سابقاً باسم شركة أبوظبي للتنمية القابضة، أحد أكثر المستثمرين نشاطاً في الشرق الأوسط منذ إنشائها عام 2018، وهي تُشرف على أصول بنحو 110 مليارات دولار، وفقاً لتقرير صادر عن معهد صناديق الثروة السيادية العالمية (Global SWF)، ما يجعلها ثالث أكبر الصناديق السيادية في الإمارة، بعد جهاز أبوظبي للاستثمار بحوالي 700 مليار دولار، وشركة مبادلة للاستثمار بحوالي 230 مليار دولار.

وتمكّنت "القابضة" في نوفمبر من العام الماضي من شراء حصة 45% بشركة "لويس دريفوس" (Louis Drefus) للمواد الغذائية، بقيمة تناهز 800 مليون دولار. كما اشترت شركة الأدوية المصرية "آمون" من شركة (Bausch Helath) الكندية مقابل 740 مليون دولار.