النفط ينهي أسبوعاً قوياً وسط تفاؤل بشأن عودة الطلب

النفط يحافظ على مكاسبه وسط توقعات باستمرار الصعود حتى مع انتشار "دلتا"
النفط يحافظ على مكاسبه وسط توقعات باستمرار الصعود حتى مع انتشار "دلتا" المصدر: بلومبرغ
المصدر: بلومبرغ
تعديل مقياس القراءة
ع ع ع

احتفظ النفط بمعظم المكاسب التي حققها لمدة ثلاثة أيام متتالية، ليتداول فوق 71 دولاراً للبرميل، وسط تفاؤل بأن الطلب المتزايد سيُضيِّقُ سوق الطاقة العالمية.

انخفضت أسعار غرب تكساس الوسيط الأمريكي 0.5% بعد ارتفاعها أكثر من 8% في الجلسات الثلاث السابقة.

تعني سلسلة المكاسب هذه أن الأسعار لم تتغير كثيراً على مدار الأسبوع، بعد أن استعادت معظم خسائر يوم الاثنين، عندما انخفضت أسعار النفط الخام بسبب القلق من تفشي متحور "دلتا" من فيروس كورونا الذي من شأنه أن يحد من الاستهلاك في الوقت الذي تحرك فيه تحالف "أوبك +" لزيادة الإنتاج.

النفط يعاود الارتفاع ويحافظ على مكاسبه
النفط يعاود الارتفاع ويحافظ على مكاسبه المصدر: بلومبرغ

تعافي الطلب

ارتفعت أسعار النفط الخام منذ بداية 2021، حيث سمح طرح اللقاحات بإعادة فتح الاقتصادات، مما أدى إلى زيادة الطلب على الطاقة وسحب التخمة التي تراكمت خلال الوباء.

في حين أن ظهور وتفشي المتحور "دلتا" شديد العدوى قد أدى إلى تراجع هذه العملية، لا سيما في أجزاء من آسيا، يراهن المستثمرون على استمرار صعود النفط كما هو.

أظهرت البيانات هذا الأسبوع أن الطلب على البنزين عاد بشكل أساسي إلى طبيعته في العديد من أكبر البلدان المستهلكة للنفط، بالإضافة إلى انخفاض حيازات النفط الخام في مركز كوشينغ الرئيسي.

تحديات السوق لا تزال مستمرة

مع ذلك، لا تزال التحديات قائمة. الولايات المتحدة "في لحظة محورية أخرى"، حيث ترتفع حالات الإصابة بكوفيد-19 مرة أخرى، وتمتلئ الأسرَّة في بعض المستشفيات، وفقاً لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها.

في أماكن أخرى، تضاعف عدد الإصابات في فرنسا أكثر من الضعف بالأسبوع الماضي، ووسعت كوريا الجنوبية خطوات التباعد الاجتماعي وسط عدد قياسي من حالات الإصابة.

قالت فاندانا هاري، مؤسسة "فاندا انسايتس" في سنغافورة، إنه في حين أن هناك قلقاً متزايداً بشأن تأثير المتحور "دلتا" "ربما يكون المجتمع النفطي قد بالغ في رد فعله.

أضافت: "هذا لا يعني أن التفاؤل بالطلب الكامل قد عاد. وسيظل عرضة لأدنى قدر من القلق بشأن جيوب عودة التفشي. على نطاق واسع، يمكن أن يؤدي ذلك إلى كبح الأسعار، ليس بعيداً جداً عن المستويات الحالية".

الأسعار:

تراجعت أسعار خام غرب تكساس الوسيط تسليم سبتمبر بنسبة 0.5% إلى 71.58 دولاراً للبرميل في بورصة نيويورك التجارية بحلول الساعة 7:10 صباحاً في لندن.

انخفضت الأسعار الأكثر نشاطاً بنسبة 0.3% الأسبوع الجاري.

انخفض مزيج خام برنت تسليم سبتمبر 0.5% إلى 73.46 دولاراً للبرميل في بورصة أوروبا للعقود الآجلة.

تخطط منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاؤها لإضافة 400 ألف برميل يومياً إلى السوق في أغسطس وفي الأشهر اللاحقة حتى يتم التخلص من تخفيضات الإمدادات المفروضة في بداية الوباء بالكامل.

قد تأتي الإمدادات الإضافية خلال النصف الجاري من العام من إيران إذا تمكنت طهران من إبرام اتفاق نووي يسمح برفع العقوبات الأمريكية عن نفطها الخام.

بلغ فارق السعر الفوري لخام برنت 62 سنتاً للبرميل في الاتجاه المعاكس يوم الجمعة. هذا هو النمط الصعودي – عندما يكون السعر الحالي أعلى من الأسعار في سوق العقود الآجلة، دون تغيير عن المستوى المسجل قبل أسبوع.

نفط