محطة طاقة شمسية مملوكة بشكل مشترك لشركة لونجي غرين انرجي تكنولوجي" و"تشاينا ثري غورجز" في تونغتشوان، مقاطعة شنشي، الصين المصدر: بلومبرغ

الصين تنطلق من دبي لمكانة أقوى في الطاقة المتجددة الشرق أوسطية

المصدر: بلومبرغ
تعديل مقياس القراءة
ع ع ع

تدفع الصين لتعزيز حضورها في مجال الطاقة المتجددة بالشرق الأوسط عبر استحواذ مجموعة استثمارية تقودها شركة الكهرباء الحكومية "تشاينا ثري غورجس" (China Three Gorges) على "ألكازار إنرجي بارتنرز" (Alcazar Energy Partners)، وهي مطوّر لتوليد الكهرباء من الرياح والشمس مقره في دبي.

يؤكد الإعلان الصادر اليوم الاثنين، الذي لم يكشف التفاصيل المالية، محتوى تقرير نشرته الأسبوع الماضي بلومبرغ نيوز، التي سبق أن أفادت أن الصفقة قد تقدّر قيمة "ألكازار" بنحو مليار دولار شاملة الديون.

تقدر قيمته بـ700 مليار دولار.. خطة سعودية جريئة للسيطرة على سوق الهيدروجين

دبي تدشن مرحلة خامسة من مجمع للطاقة الشمسية باستثمارات تفوق ملياري درهم

قال دانيال كالديرون، الرئيس التنفيذي لشركة "ألكازار" وأحد مؤسسيها، في مقابلة مع تلفزيون بلومبرغ: "تتمتع المنطقة بآفاق نمو عالية بالفعل". تلقت "ألكازار" وداعموها عدداً كبيراً من العروض واختاروا "مستثمراً قيادياً" يملك استراتيجية لتنمية المحفظة الاستثمارية في المنطقة.

يمكن أن تشكل الصفقة نقطة انطلاق للصين لزيادة استثمارات الطاقة النظيفة في الشرق الأوسط. وسبق أن استثمرت شركات صينية في قطاع النفط والغاز بدول مثل العراق والإمارات العربية المتحدة لسنوات، لكنها نادراً ما استثمرت في مصادر الطاقة المتجددة.

يشمل المستثمرون الصينيون السابقون "جينكو سولار هولدينغ" (JinkoSolar Holding) و"جينكو باور تكنولوجي" (Jinko Power Technology)، وهما شركتان شقيقتان تختصان بصناعة الألواح الشمسية، استحوذتا على حصص أقلية في مشاريع للطاقة الشمسية بالإمارات العربية المتحدة.

اجتذاب استثمارات

تحاول حكومات شرق أوسطية عدة، بما فيها كبار منتجي النفط في الخليج خفض استخدام الوقود الأحفوري في شبكات كهربائها. قالت شركة "تشاينا ثري غورجس ساوث آسيا إنفستمنت" (China Three Gorges South Asia Investment) وهي التابعة التي تقود صفقة "ألكازار"، إن المنطقة قد تجتذب 175 مليار دولار من استثمارات الطاقة النظيفة خلال العقد المقبل.

"أرامكو" تشارك في تحالف لبناء محطة طاقة شمسية بمليار دولار في السعودية

تأسست "ألكازار" في 2014 ولها مشاريع في مصر والأردن بسعة توليد إجمالية تبلغ حوالي 410 ميغاواط. من بين مستثمريها صندوقٌ مرتبطٌ بشركة "مبادلة" للاستثمار في أبوظبي، وشركة "بلوستون مانجمنت" (BluStone Management) ومقرها في دبي، ومؤسسة التمويل الدولية التابعة للبنك الدولي.

مدير سابق في "مصدر"

ساعدت مشاريع "ألكازار" على تزويد 275 ألف أسرة بالطاقة وتجنب انبعاث أكثر من 15.6 مليون طن من ثاني أكسيد الكربون، وفقاً لكالديرون الذي كان مديراً تنفيذياً في شركة "مصدر" للطاقة المتجددة في أبو ظبي وتملكها شركتا "مبادلة" و"جنرال إلكتريك".

أما "تشاينا ثري غورجس ساوث آسيا إنفستمنت ليمتد"، فهي شركة استثمار خارجية تسيطر عليها "تشاينا ثري غورجس"، وتهدف للاستحواذ على أصول الطاقة المتجددة وتطويرها في آسيا بشكل أساسي. تعتبر مؤسسة التمويل الدولية وصندوق "طريق الحرير" للثروة السيادية في الصين من مساهمي حصة الأقلية.

مصر تبحث عن شركاء لتشييد محطات تحلية مياه بتكلفة 2.5 مليار دولار

أدرجت "تشاينا ثري غورجس" تابعتها للطاقة المتجددة هذا العام بشنغهاي، حيث جمعت 3.6 مليار دولار وكانت تستحوذ على أصول أجنبية على مدار أزيد من عقد. واستثمرت الشركة ما يقرب من مليار يورو (ما يعادل 1.2 مليار دولار) في مشاريع الطاقة الشمسية الإسبانية ومنذ مطلع 2020.

يقدم مصرف "ستاندرد تشارترد" المشورة لـ"ألكازار" حول الصفقة، حيث بدأ الطرفان المراجعة الاستراتيجية العام الماضي، واستغرقت العملية وقتاً أطول من المتوقع بسبب جائحة فيروس كورونا.

ويقدم المشورة لـ"تشاينا ثري غورجس ساوث آسيا إنفستمنت" شركة "ناتيكسيز"(Natixis) وشركات تابعة لـ "فيرمليون بارتنرز" (Vermilion Partners) و"إي أف جي هيرمس"(EFG Hermes). فيما تقدم "فريشفيلدز بروكهاوس ديرينغر" (Freshfields Bruckhaus Deringer) المشورة القانونية لشركة "ألكازار".