من مزارع الألبان إلى مليارديرات القهوة

شركة "داتش بروس" ابتكرت الثقافة الخاصة بها لتتمكن من المنافسة في المجال
شركة "داتش بروس" ابتكرت الثقافة الخاصة بها لتتمكن من المنافسة في المجال المصدر: بلومبرغ
تعديل مقياس القراءة
ع ع ع

ينتمي الأخوان، داين وترافيس بويرسما، إلى الجيل الثالث من عائلة مزارعين تعمل في مجال إنتاج الألبان. وعندما قرر الاثنان البحث عن عمل خارج إطار العائلة، اختارا خوض غمار صناعة القهوة، التي وجدا فيها عملاً قد يمكنهما من كسب الأموال بالإضافة لقضاء الوقت مع الأصدقاء والاستماع إلى الموسيقى في الوقت ذاته.

وبالفعل، وضع الأخوان مدخراتهما لشراء عربة لبيع القهوة وماكينة "إسبرسو"، وباشرا العمل في وسط مدينة غرانتس باس في ولاية أوريغون الأمريكية في بداية التسعينات، وسرعان ما أصبحا يملكان خمس عربات لبيع القهوة.

شركة "داتش بروس"

توفي الأخ الأكبر داين في عام 2009، بعد معاناة مع مرض التصلب الجانبي الضموري، الذي يعرف أيضاً باسم "مرض لو غيرغ"، إلا أن ترافيس استمر في بناء الشركة. واليوم، تمتلك شركة "داتش بروس" 471 متجراً على امتداد غرب الولايات المتحدة, وتحقق مبيعات بأكثر من 400 مليون دولار سنوياً.

وفي يوم 15 سبتمبر، أدرجت الشركة في بورصة نيويورك بالرمز "BROS". وقد قفزت أسعار أسهمها بنسبة 48% من سعر الطرج للاكتتاب، ووصلت إلى 34.01 دولاراً في اليوم نفسه، ليصل تقييم الشركة إلى 5.6 مليار دولار. ويعد بويرسما البالغ من العمر 50 عاماً، صاحب الحصة الأكبر من المساهمين، والتي تقدر قيمتها بـ2.3 مليار دولار، وفقاً لمؤشر "بلومبرغ" لأصحاب المليارات.

رفضت "داتش بروس" التعليق على حجم حصة بويرسما.

ترافيس بويرسما يرمي المطرقة احتفالاً بقرع جرس التداول الأول لشركة "داتش بروس" في بورصة نيويورك
ترافيس بويرسما يرمي المطرقة احتفالاً بقرع جرس التداول الأول لشركة "داتش بروس" في بورصة نيويورك المصدر: أ.ب

في ظلّ المنافسة مع شركات من طراز "ستاربكس" و"دانكن" و"بيت كوفي أند تي"، يبدو أنه من الصعب جداً اقتحام سوق القهوة في الولايات المتحدة. مع ذلك، تمكنت "داتش بروس" من إنشاء مكانة خاصة لها من خلال ابتكار ثقافة أطلقت عليها تسمية "داتش لاف". ففي متاجرها التي تقدّم جميعها خدمة الطلبات عبر ممر السيارات، يبيع عمّال تحضير القهوة، الذين يطلق عليهم اسم "باريوستا" مشروبات باردة أكثر من الساخنة، مثل مشروب "أنيليتر" بنكهة الشوكولاتة والبندق، ومشروب "9-1-1" الذي يمزج بين ستّ جرعات من الـ"إسبرسو" ومزيج من الحليب وشراب كريمة "آيريش".

وقد حققت الشركة دخلاً صافياً بقيمة 6.3 مليون دولار من خلال مبيعات بقيمة 404.5 مليون خلال الأشهر الـ12 التي انتهت في 30 يونيو الماضي، بالمقارنة مع إيرادات بقيمة 186 مليون دولار في عام 2018.

بويرسما على اليمين يحمل المطرقة احتفالاً بالطرح الأولي لشركة "داتش بروس" للقهوة في بورصة نيويورك
بويرسما على اليمين يحمل المطرقة احتفالاً بالطرح الأولي لشركة "داتش بروس" للقهوة في بورصة نيويورك المصدر: أ.ب

ووفقاً للبيان الصادر عن الشركة، فإن رضا الموظفين وتطورهم يشكلان نقاط رئيسية بالنسبة للشركة. ويبلغ معدل تبدّل الموظفين السنوي في صفوف الموظفين العاملين بالساعات في "داتش بروس" 40% فقط، مقارنة بالمعدل العام في القطاع الذي يتجاوز 100%، بحسب محلل المعلومات في "بلومبرغ" مايكل هالين الذي يقول: "من الصعب جداً إيجاد موظفين في مجال المطاعم حالياً"، بسبب شحّ اليد العاملة في سوق العمل، وأن "الحفاظ على الموظفين يساعد كثيراً".

كما أن الحفاظ على الموظفين يحسّن تجربة المستهلك. وأضاف هالين: "يوجد موظفون أصحاب خبرة ملتزمون تجاه العلامة التجارية، ويبنون مسيرتهم المهنية انطلاقاً من ذلك".

يذكر أن بويرسما تخلّى عن منصبه كرئيس تنفيذي للشركة في فبراير، ليحلّ مكانه المدير التنفيذي المخضرم في مجال المشروبات جوث ريتشي. إلا أن بويرسما يستمر في دوره كرئيس مجلس الإدارة التنفيذي.

كانت مجموعة الأسهم الخاصة "تي أس جي كونسيومر بارتنرز" قد استثمرت بداية في "داتش بروس" خلال عام 2018، وتستمر اليوم بامتلاك أكثر من 65 مليون سهم فيها بعد طرحها الأولي للاكتتاب العام، ما يجعلها ثاني أكبر مساهم بالشركة بعد بويرسما.