"لينكد إن" لـ"الشرق": التوظيف في السعودية والإمارات ارتفع 60% عمَّا قبل "كورونا"

المصدر: الشرق
تعديل مقياس القراءة
ع ع ع

كشف رئيس شبكة "لينكد إن" في الشرق الأوسط علي مطر، أن مستويات التوظيف في السعودية والإمارات نمت بنسبة تتراوح بين 50% إلى 70% في كلا البلدين، مقارنة بما قبل جائحة "كورونا"، وذلك نتيجة للنمو والتعافي الاقتصادي الذي تشهده المنطقة حالياً.

أوضح مطر، في لقاء مع مذيعة الاقتصاد في قناة "الشرق" نور عماشة. أن زيادة معدلات التوظيف شملت معظم القطاعات، ولكنها تركزت بشكل خاص في قطاعي التجزئة الذي نما فيه التوظيف بنسبة 72% وقطاع الرعاية الصحية الذي نما أيضاً خلال فترة الجائحة.

وبحسب تحليل بيانات استطلاع أجرته منصة "لينكد إن" عن مستقبل العمل في السعودية والإمارات، شمل ألف مهني في الدولتين، فإن هناك مفارقات، أبرزها أنه بينما يشعر معظم الموظفين بالراحة في ظل ممارسة عملهم عن بعد، إلا أن 70% منهم اعتبروا أيضاً أن العمل عن بعد قد تسبب بتراجع في مهاراتهم الاجتماعية.

واعتبر 60% منهم أنه أضر أيضاً بما يسمى بـ"المهارات الناعمة" لديهم. ووفقاً للاستطلاع فإن 60% من الأشخاص يشعرون بأن العمل عن بعد قللّ التفاعل بينهم وبين مديريهم وزملائهم بشكل كبير، وهو ما يشعرون أنه يؤثر على حظوظهم بالتطور المهني.

ما الاستراتيجية المثالية لإعادة الموظفين للمكاتب بعد كورونا؟

رئيس شبكة "لينكد إن" في الشرق الأوسط، علي مطر
رئيس شبكة "لينكد إن" في الشرق الأوسط، علي مطر المصدر: الشرق

نموذج العمل الجديد

من جهة أخرى أظهر استطلاع "لينكد إن" أن 40% من الموظفين يعتقدون أن العمل من المنزل يساهم بتحقيق توازن أفضل بين الحياة والعمل.

قال مطر: "تواجه الشركات على مستوى العالم معضلة في التوفيق بين التناقض بين رغبة الموظفين في العمل عن بعد، وزيادة كونهم عرضة للإنهاك الوظيفي جراء ذلك، وليس أمام هذه الشركات سوى التجربة والتعلم، فلا أحد يعرف جواباً مؤكداً بعد".

ساهمت الجائحة بتغيير الكثير من النظم الاجتماعية، وتسببت بمراجعة الكثير لأولويات حياتهم المهنية، ووفقاً لمطر، فإن المعضلة الأخرى التي تواجهها الشركات حالياً تتمثل في زيادة قابلية أعداد كبيرة من الموظفين لترك وظائفهم، فالأشخاص يتركون وظائفهم بسبب عدم موافقتها لطموحاتهم أكثر من أي وقت مضى، ووفقاً لدراسة أجرتها "ماكنزي" فإن 35% من الأشخاص الذين يتركون عملهم بالوقت الحالي، يقومون بذلك بدون توفر أي بديل لهم، أضاف مطر: "لم يعد العمل مجرد مصدر للرزق بالنسبة للكثيرين، فهم باتوا يفضلون كونهم بلا وظيفة على أن يعملوا بوظيفة لا تناسب رؤيتهم عن أنفسهم"، لافتاً إلى أن هناك عملية توظيف تجري كل 15 ثانية، من خلال منصة "لينكد إن".

العمل عن بعد.. ثورة مهنية تغيّر الاقتصادات

مهارات مطلوبة

أما عن المهارات المطلوبة في سوق العمل حالياً، فتتربع المهارات الرقمية على رأس القائمة وتليها مهارات خدمة العملاء أيضاً، وكلاهما أكثر طلباً في قطاع التجزئة بشكل خاص.