تراجع العملات الآسيوية وارتفاع الدولار بسبب خطة تخفيف سياسة التحفيز النقدي

سجل البات التايلاندي أدنى مستوى له في أربع سنوات إذ ارتفعت قيمة الدولار بعد إعلان الاحتياطي الفيدرالي أن تخفيف سياسة التيسير الكمي تدريجياً قد يبدأ قريباً.
سجل البات التايلاندي أدنى مستوى له في أربع سنوات إذ ارتفعت قيمة الدولار بعد إعلان الاحتياطي الفيدرالي أن تخفيف سياسة التيسير الكمي تدريجياً قد يبدأ قريباً. المصدر: بلومبرغ
المصدر: بلومبرغ
تعديل مقياس القراءة
ع ع ع

انخفضت قيمة معظم العملات الآسيوية أمام الدولار الأمريكي، وسجل البات التايلاندي أدنى مستوى له في أربع سنوات إذ ارتفعت قيمة الدولار بعد إعلان الاحتياطي الفيدرالي أن الخفض التدريجي لسياسة التيسير الكمي قد يبدأ قريباً.

تعرضت العملات الآسيوية لضغوط دفعتها نحو الهبوط بتحول موقف رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول إلى التشدد، وقد ألمح يوم الأربعاء إلى أن تخفيف عمليات شراء السندات ينتظر أن يبدأ في شهر نوفمبر، على أن يكتمل في منتصف عام 2022، بوتيرة أسرع قليلاً من دورة سابقة من سحب سياسة التيسير الكمي تدريجياً في عام 2014 استمرت على مدى 10 أشهر.

اقرأ المزيد: الفيدرالي يرجح رفع معدلات الفائدة في 2022 والاقتراب من تقليص شراء الأصول

قال خون غوه، رئيس بحوث آسيا لدى "المجموعة المصرفية أستراليا ونيوزيلندا" في سنغافورة: "كانت اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة أكثر تشدداً قليلاً من المتوقع، ما أدى إلى ارتفاع قيمة الدولار. ومع خروج اللجنة الآن من المشهد، ستسيطر الأنباء المتعلقة بمجموعة (إيفرغراند) على مشاعر الثقة في الأسواق".

قاد الوون الكوري خسائر العملات في آسيا إذ انخفض بنسبة 0.9% أمام الدولار، في محاولة جزئية للحاق بالمنافسة مع عودة نشاط السوق المحلية من إجازة استمرت ثلاثة أيام، بينما كان بيزو الفلبين والبات كذلك بين العملات التي تراجع أداؤها، وانخفضت العملة التايلاندية إلى أدنى مستوى في أربع سنوات.

علاوة على التلميح ببداية تخفيف سياسة التيسير الكمي، يشير متوسط توقعات بنك الاحتياطي الفيدرالي الآن إلى انقسام متساوٍ بين مسؤوليه على اقتراح زيادة أسعار الفائدة على الأرصدة الفيدرالية بحلول العام القادم، بينما أشار متوسط التوقعات السابقة في شهر يونيو الماضي إلى عدم زيادة أسعار الفائدة حتى عام 2023.

الدولار الأمريكي