"فورد" و"إس كيه" تستثمران 11.4 مليار دولار في مصانع للسيارات الكهربائية

شاحنة "اف- 150 لايتننغ" الكهربائية التي تنتجها فورد خلال عرض الواقع المعزز في معرض "موتور بيلا" للسيارات في بونتياك بولاية ميشيغان الأمريكية. تتواصل فعاليات "موتور بيلا"، وهو معرض سيارات تجريبي، على مدار ستة أيام، بمركز "إم وان كونكورس" في بونتياك.
شاحنة "اف- 150 لايتننغ" الكهربائية التي تنتجها فورد خلال عرض الواقع المعزز في معرض "موتور بيلا" للسيارات في بونتياك بولاية ميشيغان الأمريكية. تتواصل فعاليات "موتور بيلا"، وهو معرض سيارات تجريبي، على مدار ستة أيام، بمركز "إم وان كونكورس" في بونتياك. المصدر: بلومبرغ
المصدر: بلومبرغ
تعديل مقياس القراءة
ع ع ع

تعتزم شركتا "فورد موتور" و"إس كيه إنوفيشن" (SK Innovation) الكورية الجنوبية إنفاق 11.4 مليار دولار لبناء ثلاثة مصانع للبطاريات ومصنع تجميع لشاحنات بيك آب كهربائية من طراز "إف" بولايتي تينيسي وكنتاكي بالولايات المتحدة، فيما يُعد أكبر استثمار في تاريخ شركة صناعة السيارات الأمريكية.

قالت الشركتان أمس الإثنين إن المشروع يقوم على إنشاء مصنعين كبيرين لإنتاج السيارات الكهربائية والبطاريات اللازمة لتشغيلها، وسيعمل بهما ما يقرب من 11 ألف عامل.

تبلغ حصة فورد 7 مليارات دولار، في حين تنفق شركة "إس كيه" شريكتها والمتخصصة في صناعة البطاريات 4.4 مليار دولار. وسيدخل المصنعان حيز التشغيل في عام 2025.

التحول الكهربائي

تمثل هذه المشاريع جانباً من خطة "فورد" لاستثمار 30 مليار دولار في السيارات الكهربائية بحلول عام 2025، لتصبح لاعباً في سوق تهيمن عليه "تسلا" وتتحدى مكانة شركة "جنرال موتورز" كونها رائدة شركات صناعة السيارات القديمة.

جنرال موتورز تضخّ 800 مليون دولار لإنشاء مصنع شاحنات كهربائية بكندا

منذ أن تولى زمام "فورد" قبل عام، قام الرئيس التنفيذي جيم فارلي بتسريع الجهود للتحول إلى مستقبل كهربائي بالكامل، حيث حصل على دعم من الرئيس جو بايدن بشأن السيارة الكهربائية " إف-150" وأقام مشروعاً مشتركاً للبطاريات مع "إس كيه".

من المقرر أن تبلغ مساحة موقع مصنع تينيسي المعروفة باسم "بلو أوفال سيتيي" ستة أميال مربعة، مما يجعله ثلاثة أضعاف حجم مجمع روج التاريخي الذي بناه هنري فورد في ميشيغان قبل 100 عام.

سيضم الموقع مصنع بطاريات يوظف حوالي 2500 عامل ومصنع تجميع يضم 3300 موظف، لتصنيع نسخة كهربائية أكبر حجماً من سيارة بيك أب من فئة "إف" التي تصنعها "فورد"، أكثر منتجاتها ربحية.

في ولاية كنتاكي، حيث تمتلك "فورد" بالفعل مصانع شاحنات وسيارات رياضية متعددة الأغراض، ستقوم شركة صناعة السيارات وشركة "اس كيه" ببناء مصنعين للبطاريات يعمل بهما حوالي 5000 عامل.

"فورد" توسع مصنع الشاحنات الكهربائية في ميشيغان مع زيادة الطلب

قالت فورد إن مصانع البطاريات الثلاثة ستتمتع بالقدرة على إنتاج مصادر الطاقة لأكثر من مليون سيارة كهربائية سنوياً.

جاء الإعلان عن ضخ الاستثمارات الكبيرة، في أعقاب تحرك "فورد" في سبتمبر لمضاعفة الإنتاج في مصنع ميشيغان الذي يصنع الشاحنة الكهربائية "إف- 150 لايتننغ" المقرر طرحها للبيع في 2022.

تقول الشركة إنها تلقت بالفعل 150 ألف عملية حجز للشاحنة الإضافية. كما بدأت في بيع النسخة التقليدية والتي تعمل بالبنزين من سيارتها المستقبلية "موستانغ ماك إي" الكهربائية.

قال كومار غالهوترا، رئيس فورد للأمريكتين والأسواق الدولية، في مقابلة: "تشير النتائج الأولية إلى وجود طلب كبير على السيارات الكهربائية.. يوضح مستوى هذا الاستثمار مدى ثقتنا".

منذ عام 1969

قالت "فورد" إن مصنع ستانتون بولاية تينيسي لتصنيع شاحنة "إف- سيريس" سيكون أول مصنع تجميع جديد كلياً تقوم بتأسيسه منذ عام 1969. لن تمثل نقابة "عمال السيارات المتحدين" العمال الجدد تلقائياً وسيتعين تنظيم موظفي مصانع التجميع والبطاريات في كلتا الولايتين، اللتين تتمتعان بقوانين حق في العمل التي اعتبرتها مجموعات العمل معادية أو عدائية.

أعربت نقابة "عمال السيارات المتحدين" عن شعورها بالقلق من أن التحول إلى المركبات الكهربائية قد يؤدي إلى فقدان الوظائف.

كشفت دراسة أجرتها شركة الأبحاث "أليكس بارتنرز" أن تجميع محرك كهربائي وبطارية يتطلب عمالة أقل بنسبة 40% مقارنة بمحرك الاحتراق الداخلي التقليدي.

إنفوغراف.. السيارات الكهربائية تسيطر على نحو 50% من المبيعات خلال 9 سنوات

قال راي كاري رئيس "عمال السيارات المتحدين" في بيان إن النقابة "تتطلع إلى مواصلة شراكتنا الطويلة مع فورد مع تحول المستهلكين إلى صناعة السيارات الكهربائية بالطريقة الصحيحة.. نتطلع إلى التواصل والمساعدة في تطوير هذه القوة العاملة الجديدة".

قال غالهوترا، إن فورد لديها "علاقة رائعة" مع نقابة "عمال السيارات المتحدين"، لكن الأمر متروك للعمال الجدد ليقرروا ما إذا كانوا سينضمون إلى النقابة.

قال: "علينا أن ندع الموظفين يقررون".

حوافز

قدمت ولايتا تينيسي وكنتاكي، من أجل الفوز بأكبر مشروعين للتنمية الاقتصادية على الإطلاق، حوافز لشركتي " فورد" و" إس كيه".

تقدم ولاية تينيسي 500 مليون دولار، في انتظار جلسة خاصة للمجلس التشريعي للولاية للموافقة على الصفقة.

تقدم كنتاكي قرضاً يمكن الإعفاء من سداده، بقيمة 250 مليون دولار، و36 مليون دولار لأغراض التدريب، وتحسينات في مجال البنية التحتية، وموقعاً بمساحة 1551 فداناً في غليندال، جنوب لويزفيل.

"لحظة تحول"

من المقرر أن يزور فارلي، إلى جانب الرئيس التنفيذي لشركة "فورد" بيل فورد وكبار المديرين التنفيذيين لشركة "إس كيه إنوفيشن" ومقرها سيول، الولايتين يوم الثلاثاء للإعلان الرسمي عن ضخ الاستثمارات في مجال السيارات الكهربائية.

قال فورد، الحفيد الأكبر لـ هنري فورد ، في بيان: "هذه لحظة تحول حيث ستقود فورد انتقال أمريكا إلى السيارات الكهربائية".

منذ أن أعلن فارلي عن خططه في مايو لزيادة إنفاق فورد على السيارات الكهربائية بمقدار الثلث، أصبحت الشركة أكثر تفاؤلاً بشأن السرعة التي ستتطور بها سوق السيارات التي تعمل بالبطاريات.

صانع سيارات "جيب" سيضخ 36 مليار دولار بالسيارات الكهربائية

قالت ليزا دريك، كبيرة مسؤولي العمليات في شركة "فورد" بأمريكا الشمالية، في مؤتمر مع الصحفيين أمس الاثنين "نحن نتوقع المزيد بناء على خبرتنا مع ماك إي-و إف- 150 لايتننغ".

عندما أعلنت "فورد" عن شراكتها مع "إس كيه" لأول مرة في مايو، كانت الخطة تتمثل في بناء مصنعين للبطاريات في الولايات المتحدة، لكن ارتفع العدد إلى ثلاثة مصانع الآن.

قال غالهوترا إن هذه المصانع، إلى جانب مصنع للبطاريات في جورجيا ستوفر شاحنة "إف- 150 لايتننغ" وتمنح فورد 141 غيغاوات ساعة من إمداد البطارية، ما يساعد فورد على تلبية الطلب في أمريكا الشمالية حالياً، التي تمثل 40% من مبيعات سياراتها الكهربائية بحلول عام 2030.

قال غالهوترا: "نحن في المراحل الأولى.. سنرى كيف يتطور الأمر. قد نحتاج إلى المزيد من الاستثمارات".