كيف صممت "نايكي" أحذية رياضية لمساعدة متحدي الإعاقة؟

صورة توضح مفهوم حذاء "غو فلاي إيز" من "نايكي"
صورة توضح مفهوم حذاء "غو فلاي إيز" من "نايكي" المصدر: بلومبرغ
المصدر: بلومبرغ
تعديل مقياس القراءة
ع ع ع

في وقت سابق من هذا العام، ظهر حذاء رياضي مثير للفضول على موقع شركة "نايكي"، يحتوي على رباط يضغط عليه بحيث ينحني نعله في المنتصف، بدلاً عن الاستلقاء على الأرض بشكل مسطح، ما يتيح فتحة كبيرة بشكل غير معتاد لدخول قدم الشخص. ما عليك سوى أن تحني أصابع قدميك إلى الأسفل في الفجوة والضغط للأسفل بكعبك، بحيث يتقلص الشريط لإغلاق الحذاء في شكله المناسب، مع إبقاء القدم ثابتة في مكانها.

هذا الحذاء هو "غو فلاي إيز" (Go FlyEas)، الاختراع المذهل الذي جاء ضمن محاولات "نايكي" لصنع حذاء رياضي سهل الارتداء والخلع. ويعتبر خلع الحذاء أكثر تعقيداً بقليل من ارتدائه -حيث يستخدم مرتديه اليد أو القدم الأخرى لاستخدام مسند مدمج- لكن نظام شريط الربط، يحدث فرقاً كبيراً للعديد من متحدّي الإعاقة الذين يعانون من أجل ربط حذاء "إير جوردانز"(Air Jordans). وإذا كان من الممكن دمج تقنية "نايكي" في تصميمات أحذية رياضية أخرى، فسيفتح "غو فلاي إيز" الباب واسعاً أمام كل الاحتمالات.

اقرأ أيضاً: "نايكي" تخفض توقعات الإيرادات بسبب إغلاق مصانعها في فيتنام

تربُّح نجل مسؤولة كبيرة بـ"نايكي" يتسبب في تغييرات بمناصب قيادية

مصدر الإلهام

تقول سارة راينرتسن، التي عملت مع فريق الابتكار في "نايكي" لتطوير الحذاء: "كان مصدر إلهامنا الرئيسي هو أن نصنع شيئاً من دون استخدام اليدين". وأضافت: "لم نصل إلى ذلك على الفور".

راينرتسن في المقر الرئيسي لشركة "نايكي" في مدينة بيفرتون بولاية أوريغون
راينرتسن في المقر الرئيسي لشركة "نايكي" في مدينة بيفرتون بولاية أوريغون المصدر: بلومبرغ

بعد بتر ساقها اليسرى منذ ما يقرب من 4 عقود، عندما كانت في السابعة من عمرها، أمضت راينرتسن معظم طفولتها وهي ترتدي حذاءً طبياً ثقيلاً فوق طرفها الاصطناعي. واليوم باتت عداءة لمسافات طويلة، ورياضية بارعة مثلت الولايات المتحدة في دورة الألعاب البارالمبية، كما سجلت أرقاماً قياسية في الماراثون. بدأت راينرتسن مع "نايكي" كرياضية تحظى برعاية الشركة، قبل أن تصبح موظفة بدوام كامل لديها، حيث تعمل الآن في المقر الرئيسي للشركة في ميدنة بيفرتون بولاية أوريغون، وتقوم بتطوير أحذية يسهل ارتداؤها بالتعاون مع الرياضيين وفريق الابتكار.

ليس من السهل جعل الموضة شيئاً طبيعياً، بحيث تسهل الأمور على الفئات المهمشة. لكن هذا حدث من قبل. فعلى سبيل المثال تعد النظارات أجهزة طبية يتم ارتداؤها مباشرة على الوجه، وهي منتشرة في كل مكان منذ زمن بعيد، لدرجة أننا لا نفكر فيها على أنها تقنية. والعكازات جزء من هذه العائلة أيضاً. لكن الجميع تقريباً يرتدون أحذية، لذا يجب أن تكون الأحذية الرياضية التي تعمل على تحسين إمكانية الارتداء، قادرة أيضاً على الاندماج إذا كان هذا ما يريده من يرتديها.

بدايات الاختراع

بدأت "نايكي" العمل على هذا الأمر بشكل جدي خلال منتصف العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، عندما بدأ توبي هاتفيلد، الذي يدير الآن مشاريع التصميم والمشاريع الخاصة، في تعديل المعدات المخصصة لزميله الذي أصيب بجلطة دماغية. وصب تركيزه على سهولة الاستخدام في عام 2012، عندما قرأ هاتفيلد رسالة من مراهق مصاب بالشلل الدماغي، أراد أن يتمكن من خدمة نفسه بنفسه لكنه لم يستطع ربط حذائه. بعد 3 سنوات، ظهر أول حذاء "فلاي إيز" في السوق على شكل حذاء "ليبرون جيمس" (LeBron James) ذي المقدمة المرتفعة الذي يستخدم سحاباً ملفوفاً لفتح الجزء الخلفي من الحذاء.

استغرق تطوير أحدث طراز سنوات. وبدأ المصممون بتشريح حذاء "نايكي روشيه" (Nike Roshe) وتجربته باستخدام بعض الأنابيب الجراحية. أما بالنسبة إلى القطعة الرئيسية القابلة للانحناء، فقد استقروا على مفصلات ثنائية التثبيت، ما يعني أن المكون يمكن أن يظل مفتوحاً أو مغلقاً، دون أن يهدد الحذاء بالإغلاق المفاجئ. لكن هذا أمر ثبتت صعوبته، لأن المصممين لم يضعوا مثل هذا المكون في الحذاء من قبل. وكانوا يعرفون أن التصميم النهائي يجب أن يتم إنتاجه بكميات كبيرة، وبيعه بسعر يمكن للناس تحمله.

خصائص الحذاء

يُباع المنتج النهائي بسعر 120 دولاراً، ويوجد فيه من 3 مكونات رئيسية: المفصلة، والرباط، ومسند الكعب. يبدو "غو فلاي إيز" غريباً بعض الشيء عندما يكون مفتوحاً وفارغاً، ولكن بمجرد أن يستقر زوج الأحذية على قدمي من يرتديه، يتحول من دون شك إلى أحد أحذية "نايكي" المذهلة. تم بيع الأنماط الأولية بالكامل بسرعة، ويقول تشاد جونز، المؤسس المشارك لموقع "أناذر لاين" (Another Lane)، وهو موقع إلكتروني لإعادة بيع الأحذية: "من الناحية الجمالية، فإن (غو فلاي إيز) يشكل أفضل حل وسط للجمع بين الموضة والفائدة العملية". وقيم رايان غانز، وهو أحد المولعين بالأحذية الرياضية الذي ولد مصاباً بمرض الشلل الدماغي، الحذاء على موقع "وير تسترز" (WearTesters) وأعطاه علامة متوسطة بالنسبة إلى التبطين، لكنه أعطاه علامات كبيرة في ما يخص الثبات والملاءمة. (وكتب تحذيراً: لا يمكنك ضبط الحزام، لذا تأكد من حصولك على القياس المناسب).

في حين أن النسخة الأخيرة من الحذاء تعد تقدماً كبيراً، إلا أن هناك الكثير من الأشخاص الذين لا يمكنهم خلع "غو فلاي إيز" دون استخدام أيديهم، بما في ذلك راينرتسن. وتقول إنه لا يزال أفضل بكثير من الأحذية الرياضية التقليدية. وتواصل هي وزملاؤها العمل على تصميمات "فلاي إيز" للأشخاص الذين يعانون من أنواع مختلفة من الإعاقات، رغم أنها رفضت الخوض في التفاصيل.

تدرس شركة "نايكي" كيفية دمج تقنية "فلاي إيز" في الأحذية ذات الأداء العالي. على سبيل المثال، بدأت نسخة الحذاء ذات المقدمة العالية في الظهور داخل ملاعب كرة السلة، وشقت طريقها نحو مسارات الجري وملاعب كرة القدم. ويسأل الرياضيون المحترفون الآن متى سيكونون قادرين على المنافسة وهم يرتدون زوجاً من أحذية "غو"، وفقاً لراينرتسن. لكن على الرغم من ذلك، ففي الوقت الحالي، لاتزال الأحذية الرياضية مخصصة للارتداء اليومي، وليس لأبطال مسابقات لعبة الثلاثي (الترياثلون). وتقول راينرتسن إنها تتفهم للغاية الطلب الملح على الإصدارات عالية الأداء. وتضيف: "أريد أن تصل هذه التكنولوجيا إلى السوق في أسرع وقت". وتختتم قائلة: "لكننا نريد أيضاً أن نقدمه بالشكل الصحيح".