مليارديرات شركات الاستحواذات يستعدون للاستثمار في الطاقة النظيفة

صورة جوية لمزرعة للطاقة الشمسية المشتركة لـ"لونغي غرين انرجي" و"تشاينا ثري غورجز" في إقليم شانجي. الصين
صورة جوية لمزرعة للطاقة الشمسية المشتركة لـ"لونغي غرين انرجي" و"تشاينا ثري غورجز" في إقليم شانجي. الصين المصدر: بلومبرغ
المصدر: بلومبرغ
تعديل مقياس القراءة
ع ع ع

تسعى شركة الاستحواذات ذات الأغراض الخاصة "إيفانو كابيتال للاستحواذات" (Ivanhoe Capital Acquisition Corp) والمملوكة للملياردير روبرت فريدلاند إلى جمع 200 مليون دولار للاستثمار في القطاعات الرئيسية للتحول العالمي في مجال الطاقة.

وبحسب إفصاح رسمي لشركة الاستحواذات ذات الأغراض الخاصة يوم الأربعاء، تستهدف الشركة شراء حصص في الشركات العاملة في القطاعات التي تمثل "التحول النموذجي" بعيداً عن الوقود الأحفوري، ومنها الشركات العاملة في مجال المناجم وصولاً إلى الشركات التي تقدم خدماتها للمستهلك مثل منتجات وخدمات الكهرباء.

يذكر أن فريدلاند هو مؤسس شركة "إيفانو للتعدين" (Ivanhoe Mines Ltd) ومقرها فانكوفر (كندا)، والتي تعمل بمجال استكشاف وتطوير المناجم في أفريقيا.

وتتزامن إستراتيجية الشركة مع الاتجاه العام بين منتجي الطاقة والمواد الخام الذي يركز على الاستثمار في مصادر الطاقة منخفضة الكربون، وذلك في ظل مطالبات العملاء بسلاسل توريد تصدر معدلات تلوث أقل. كما يرى المستثمرون فرصة في المنتجات التي تساهم في مكافحة ظاهرة الاحتباس الحراري.

فرص الطاقة النظيفة بين بايدن والصين

تشير التوقعات إلى تركيز إدارة الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن على الاستثمار في البنية التحتية للطاقة النظيفة.

وقال تاي وونغ رئيس قسم تداول مشتقات السلع المعدنية في "بي إم أو كابيتال ماركيتس" إن "إعلان الصين عن مخاوفها البيئية وكذلك فوز بايدن بالرئاسة الأمريكية يدفعان التحول العالمي إلى خفض انبعاثات الكربون وهو ما يدعم توجه الاستثمارات إلى قطاعات بعينها من المحتمل أن تستفيد من التركيز على مصادر الطاقة المتجددة". وأضاف وونغ "من المرجح أن ينتج عن ذلك التركيز في جانب الطلب تحسن العرض مع مرور الوقت".

دفعت المخاوف المتعلقة بزيادة الاعتماد على السيارات الكهربائية ونمو أعمال شركات تصنيع البطاريات الخاصة بها إلى زيادة الطلب على النيكل والنحاس، حيث يعد النيكل مكوناً رئيسياً في بطاريات السيارات الكهربائية. وقد أعرب إيلون ماسك الرئيس التنفيذي لشركة تسلا عن قلقه بشأن توافر إمدادات النيكل والتحديات التي تواجه الشركة في توفير مصادر إمداد مستدامة.

وقالت إيفانو كابيتال في إفصاحها: "يتزايد تأثير التغير المناخي على مدار السنوات العشر الماضية وما نتج عن ذلك من الحاجة الملحة لخفض انبعاثات الكربون" وأضافت الشركة " تتزامن قوانين الحد من الانبعاثات الكربونية مع تزايد اهتمام الشركات بالتركيز على الحوكمة البيئية والمسؤولية المجتمعية وكلها عوامل تدفع نحو الإسراع بتحول جذري في أساسيات الاقتصاد العالمي نحو الاعتماد على مصادر الطاقة الكهربائية بشكل أكبر". ولم تعلق إيفانو للتعدين في نفس الوقت.

المصدر: بلومبرغ

لمعان فرصة النحاس

وقد تضمن إفصاح الشركة قائمة بالاستثمارات المحتملة والتي تضم شركات تعدين ومعالجة المعادن اللازمة للتحول الكهربائي مثل النحاس، والنيكل، والبلاتينيوم، وكذلك مصنعي البطاريات ومنتجي السيارات الكهربائية. و فريدلاند هو الرئيس وأحد مؤسسي شركة "كلين تيك هولدنغز" (Clean TeQ Holdings Ltd) المطور الرئيسي لمشروع صن رايز لإنتاج النيكل، والكوبالت، والسكانديوم في أستراليا.

سجل النحاس الذي استفاد من الاستخدام الكثيف في مصادر الطاقة المتجددة مكاسب للشهر التاسع على التوالي في بورصة لندن للمعادن في أطول موجة ارتفاع منذ العام 1994. وتدفع تلك التحولات إلى تشابك قطاعي التعدين والطاقة، حيث أعلنت تشيلي أكبر دولة منتجة للنحاس في العالم في وقت سابق من ديسمبر اتجاهها لدمج وزارتي التعدين والطاقة.

بنك أوف أمريكا: النحاس سيصعد من نافذة خفض الانبعاثات الكربونية

وقال فرانسيسكو بلانش رئيس أبحاث السلع والمشتقات العالمية في "بنك أوف أمريكا" للأوراق المالية يوم الخميس في مقابلة مع تلفزيون بلومبرغ: "خفض الانبعاثات الكربونية يساهم في زيادة الطلب على المعادن" وأضاف بلانش "النحاس سيصعد من نافذة خفض الانبعاثات الكربونية".

وقد أشارت إيفانو كابيتال في إفصاح الشركة، إلى توقعات ماكينزي بتضاعف استهلاك الكهرباء عالمياً بحلول العام 2050 في ظل التوجه إلى اعتماد المباني الحديثة والسيارات على الكهرباء. كذلك تصل تقديرات بنك "مورغان ستانلي" لحجم الاستثمارات اللازمة إلى سد احتياجات زيادة الطلب على الكهرباء وتقنيات خفض انبعاثات الكربون بنحو 50 تريليون دولار على مدار الثلاثين عاماً المقبلة.

ساعد نمو شركات الاستحواذ ذات الأغراض الخاصة في خلق آفاق جديدة لأسهم بعض الشركات، وقد جمعت تلك الشركات أكبر قدر من الاستحواذات في اكتتاباتها. وقال ديفيد هيرمر رئيس الديون وأسواق رأس المال العالمية في مجموعة "كريدي سويس" إن الاكتتابات في الشركات ذات الأغراض الخاصة أصبحت تمثل نصف سوق الطروحات الأولية في الولايات المتحدة.