أسعار النفط تتذبذب بين حدي "أوبك+" والاحتياطي الإستراتيجي

منصة للنفط في ولاية تكساس الأمريكية
منصة للنفط في ولاية تكساس الأمريكية المصدر: بلومبرغ
تعديل مقياس القراءة
ع ع ع

تقع تداولات النفط في حيرة بين التنسيق الأمريكي مع دول كبرى لاستخدام الاحتياطي الاستراتيجي لتهدئة أسعار الخام، وبين رسائل تحالف أوبك+ بالتراجع عن سياسة زيادة الإنتاج حال حدوث هذا التنسيق.

وخلال تعاملات اليوم الثلاثاء تراجعت أسعار مزيج برنت دون 79 دولاراً للبرميل، بعد أن لامست مستوى 80 دولاراً للبرميل في تعاملات أمس، وكذلك تراجع الخام الأمريكي اليوم دون 76 دولاراً للبرميل، بعد أن وصل خلال تعاملات الإثنين لمستوى 77 دولاراً للبرميل.

ومن المقرر أن يعلن الرئيس الأمريكي اليوم الثلاثاء عن نتائج التنسيق وخطة الإفراج عن جزء من الاحتياطي الاستراتيجي الأمريكي والبالغ نحو 606 ملايين برميل، لزيادة المعروض من الخام ضمن محاولات السيطرة على معدلات التضخم المرتفعة، التي ترى الولايات المتحدة أن أسعار الطاقة المرتفعة تأتي من بين الأسباب الرئيسية لها.

وعلى نفس جانب المستهلكين قالت الهند اليوم إنها تخطط للإفراج عن 5 ملايين برميل من الاحتياطي الاستراتيجي لديها والذي يزيد عن 25 مليون برميل بقليل، فيما تدرس اليابان السبل القانونية اللازمة للإفراج عن حصة من احتياطياتها من النفط والتي تصل إلى 175 مليون برميل، حيث ينص القانون على استخدامه فقط في حالات الطوارئ، وليس ارتفاع الأسعار.

وأظهرت بيانات إدارة الطاقة الأمريكية أن الاحتياطي الاستراتيجي من النفط لدى الولايات المتحدة تراجع في الأسبوع قبل الماضي بنحو 3.5 مليون برميل في إشارة إلى بدء الافراج الفعلي عن الخام المخزن لديها.

جانب المنتجين

بينما على جانب المنتجين يرى تحالف أوبك+ أن حدوث تنسيق بين كبار المستهلكين للإفراج عن حصة من الاحتياطي الاستراتيجي يمثل تهديداً للأسواق باعتباره مساهمة غير مطلوبة في زيادة المعروض من النفط، وهو ما يهدد بتوازن السوق الذي تسعى لتحقيقه منذ انهيار الأسعار في أبريل 2020.

وفي أحدث تصريحات لشريك رئيسي في التحالف، قال وزير الطاقة الإماراتي سهيل المزروعي في تصريحات نشرتها رويترز اليوم، إنه لا حاجة لزيادة إنتاج "أوبك+" من النفط بوتيرة أسرع مما هي عليه حالياً.

وقال مندوبون في تحالف أوبك+ إن المجموعة التي تضم دول أوبك ودولاً من خارجها، على رأسها روسيا، قد تتراجع عن سياسة زيادة إنتاج النفط حال حدوث تنسيق بين كبرى الدول المستهلكة للنفط لاستخدام الاحتياطي الاستراتيجي لديها لزيادة المعروض النفطي، بحسب بلومبرغ.

فيما أشار "منتدى الطاقة الدولي"، ومقره العاصمة السعودية الرياض، إلى أن مجموعة أوبك+ قد تغير خطتها لزيادة إنتاج النفط إذا عمدت الدول المستهلكة لزيادة المعروض عبر احتياطاتها من النفط، أو في حال تفاقم جائحة كورونا.

وتوقع جوزيف ماكمونيغل، أمين عام "منتدى الطاقة الدولي"، أمس الاثنين، عقب اجتماع مع مسؤول بوزارة الخارجية اليابانية بشأن التقلبات الأخيرة في أسواق الطاقة، أن "يحافظ وزراء الطاقة في أوبك+ على خطتهم الحالية لناحية إضافة المزيد من الإمدادات إلى السوق تدريجياً". لكنه أضاف، بحسب بلومبرغ: "مع ذلك، فإن بعض العوامل الخارجية غير المتوقعة، مثل الإفراج عن الاحتياطيات النفطية الاستراتيجية من قِبل كبرى الدول المستهلكة، أو عمليات إغلاق جديدة في أوروبا قد تؤدي إلى إعادة تقييم ظروف السوق".