هل ينجح احتياطي النفط الإستراتيجي الأمريكي في خفض الأسعار؟

يبدو أن المستهلكين لن يحصلوا على البنزين بأسعار منخفضة بأمريكا لعدة أشهر قادمة، إن انخفضت أساساً
يبدو أن المستهلكين لن يحصلوا على البنزين بأسعار منخفضة بأمريكا لعدة أشهر قادمة، إن انخفضت أساساً المصدر: بلومبرغ
المصدر: بلومبرغ
تعديل مقياس القراءة
ع ع ع

بعد عدة أسابيع من الإشارات والتكهنات، أعلنت مجموعة دول من كبار مستهلكي النفط، بما في ذلك الولايات المتحدة، عن خطة منسقة لمعالجة ارتفاع تكاليف الطاقة من خلال تحرير النفط الخام من الاحتياطيات الإستراتيجية. ويبقى السؤال حالياً هو ما إذا كانت هذه الخطة ستنجح.

أمريكا تفرج عن 50 مليون برميل من الاحتياطي الإستراتيجي للنفط

في جولة تنسيق نادرة مع الدول الأخرى المستهلكة للنفط، قالت الحكومة الأمريكية يوم الثلاثاء، إنها تخطط للإفراج عن حوالي 50 مليون برميل من احتياطها الإستراتيجي من النفط. وستشارك الصين والهند واليابان وكوريا الجنوبية والمملكة المتحدة في هذا المسعى.

يأتي قرار الولايات المتحدة بالاستفادة من مخزون الطوارئ في الوقت الذي يواجه فيه الرئيس جو بايدن ضغوطاً متزايدة لوقف ارتفاع أسعار الوقود للأمريكيين الذين يضربهم أعلى معدل تضخم منذ عقود.

لكن هذه الخطوة تنطوي أيضاً على مخاطر، منها رد الفعل العكسي المحتمل من جانب تحالف "أوبك+" والذي يهدد بإلغاء أي تخفيف على قيود الإنتاج.

أسعار النفط تتذبذب بين حدي "أوبك+" والاحتياطي الإستراتيجي

ومع وجود الكثير من الأمور المجهولة العالقة، ومن بينها ما إذا كان النفط هو بالدرجة التي تبحث عنها السوق الأمريكية، فمن الصعب تحديد ما إذا كانت العائلات على مهلة مناسبة، إن وجدت، لمنع حدوث موسم سفر باهظ التكلفة.

"أوبك+" قد تعدل سياسة إنتاج النفط لمواجهة سلاح الاحتياطي الإستراتيجي

إليكم ما نعرفه حتى الآن:

ما مدى سرعة وصول النفط الخام الإضافي إلى الأسواق؟

تقدم وزارة الطاقة 32 مليون برميل ضمن صيغة تبادل، و18 مليون برميل في مبيعات مقدمة وافق عليها الكونغرس مسبقاً.

تُغلق العروض الخاصة بالتبادل في 6 ديسمبر. وبالنسبة للذين يحصلون على براميل النفط من برنامج التبادل، فمن المتوقع أن تصلهم التوريدات في الغالب بين يناير وأبريل، رغم أن بعضها قد يصل في وقتٍ مبكر في أواخر ديسمبر.

بالنسبة للبراميل المعروضة للبيع، لن يتم الإعلان عن طلب العروض قبل 17 ديسمبر. قد يستغرق الأمر أسابيع بين تقديم العروض والتسليم الفعلي، ما يعني أملاً ضئيلاً في الحصول على راحة فورية.

من سيحصل على النفط؟

من المتوقع أن تتيح الحكومة الأمريكية النفط لمقدمي العروض المؤهلين، ومن بينهم شركات النفط الكبرى وشركات التجارة الدولية.

في المرات السابقة لتحرير الاحتياطي الإستراتيجي من البترول، شملت مصافي التكرير التي حصلت على النفط شركات كبيرة مثل "ماراثون بتروليوم"، و"إكسون موبيل". كما حصلت شركات تجارية مثل "ترافيغورا" و"يونيبيك" الصينية في الماضي على بعض العقود أيضاً.

وأُرسلت بعض البراميل من المبيعات السابقة إلى الخارج؛ حتى الآن، لا يوجد أي شرط بإبقاء هذا النفط في الولايات المتحدة، وسنعرف من الذي سيحصل عليه هذه المرة بحلول 14 ديسمبر.

أين النفط حالياً؟

تدير وزارة الطاقة 4 كهوف للتخزين تحت الأرض، اثنان في كل من ولايتي تكساس ولويزيانا. ويبلغ إجمالي المخزون حوالي 606 ملايين برميل، وهو أقل مخزون منذ عام 2003 لأنها كانت تبيعه كجزء من برنامج فرضته الحكومة.

ما نوع النفط الذي سيتم تحريره؟

لم تنشر وزارة الطاقة تفاصيل محددة عن نوع النفط الخام المعروض، لكنها قدمت بعض القرائن. سيتاح حوالي 10 ملايين برميل من موقعين في تكساس، بينما سيأتي 5 ملايين برميل من موقع واحد في لويزيانا.

تحتوي هذه المواقع في الغالب على خامات حامضة غنية بالكبريت. سيُعرض حوالي 7 ملايين برميل من موقع آخر في لويزيانا يحتوي في غالبيته على النفط الخام الحلو. هذا أمر مهم لأن الخام الحامض لم يعد مفضلاً لدى المصافي على مستوى العالم لأنه يتطلب مزيداً من المعالجة والتي تحتاج عادةً إلى غاز طبيعي باهظ التكلفة.

هل سيؤدي هذا إلى إحداث فرق؟

يتحدث الجميع عن هذا الاحتمال منذ فترة طويلة لدرجة أن العديد من المتداولين يقولون إن خطة الإصدار قد تم دمجها بالفعل في أسعار النفط. من شأن هذا أن يفسر سبب ارتفاع أسعار النفط بعد الإعلان.

هناك أيضاً مخاوف من مسؤولي "أوبك+" الذين لا يحبون أن يتحكم بهم أحد، وقد يردُّون بإلغاء خطط تعزيز إنتاجهم، ما يلغي إضافة مخزون النفط إلى السوق.

تشكل المواجهة صراعاً من أجل السيطرة على سوق الطاقة العالمي. باختصار، قد لا يرى المستهلكون الذين يبحثون عن الراحة أسعاراً منخفضة للبنزين لأشهر، إن انخفضت أساساً.