أسعار المستهلك في كوبا ترتفع 70% خلال 2021 نتيجة الإصلاحات الاقتصادية المؤلمة

كوبا تتوقع نمو اقتصادها 4% في العام الجاري
كوبا تتوقع نمو اقتصادها 4% في العام الجاري المصدر: بلومبرغ
المصدر: بلومبرغ
تعديل مقياس القراءة
ع ع ع

قال وزير الاقتصاد والتخطيط في كوبا، أليخاندرو جيل، أمام الجمعية الوطنية (البرلمان) أمس الثلاثاء ، إنَّ بلاده تتوقَّع أن يسجل معدل التضخم 70% في نهاية عام 2021، مدفوعاً بالإصلاحات الاقتصادية المؤلمة، وزيادة أسعار الواردات.

قال جيل، إنَّ كوبا كانت تخطط أن يسجل معدل التضخم 60% هذا العام، بعد أن شرعت في تطبيق مجموعة من الإجراءات الاقتصادية خلال يناير، بما في ذلك إنهاء نظام العملة ذي المستويين، ورفع أسعار السلع الرئيسية. مع ذلك؛ قال جيل، إنَّ ترويض التضخم هو أحد "التحديات الرئيسية" في عام 2022.

في أكتوبر، قال مسؤول حكومي، إنَّ الإصلاحات الاقتصادية أدت إلى زيادات في الأسعار تصل إلى 6900% في السوق غير الرسمية.

أمس الثلاثاء، وصف جيل هذا التفسير بأنَّه "خاطئ" قائلاً إنَّه تم استخدامه كمثال على كيفية انخفاض قيمة البيزو الكوبي، إذا كان الاقتصاد الذي تسيطر عليه الدولة "مرتبطاً" بالاقتصاد غير الخاضع لسيطرة الدولة.

كما ألقى جيل باللوم في التضخم على العقوبات الاقتصادية الأمريكية، التي قال إنَّها أدت إلى توقف آلاف حاويات البضائع غير المسلمة في الموانئ الدولية.

شهدت كوبا اندلاعاً نادراً للاحتجاجات العامة في وقت سابق من 2021، مدفوعة بالصعوبات الاقتصادية بشكل جزئي. وبسبب توقف السياحة في ظل تفشي الوباء؛ فقد انكمش الاقتصاد بنسبة 11% في عام 2020. وأكد جيل أنَّ الاقتصاد سينمو بنسبة 4% في عام 2022 بعد أن توسع بنسبة 2% خلال 2021.