نقاط رئيسية من قرار وتوقعات "الاحتياطي الفيدرالي" بشأن الفائدة

جيروم باول رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأميركي
جيروم باول رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأميركي المصدر: بلومبرغ
المصدر: بلومبرغ
تعديل مقياس القراءة
ع ع ع

في ما يلي النقاط الرئيسية من قرار وتوقعات مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأميركي بشأن سعر الفائدة يوم الأربعاء:

في أكبر زيادة منذ عام 1994، رفع "الاحتياطي الفيدرالي" سعر الفائدة القياسي إلى نطاق 1.5% و 1.75% تماشياً مع توقعات المستثمرين والاقتصاديين التي تغيرت يوم الاثنين بعد تقارير إعلامية تفيد بأن البنك المركزي سيفعل ذلك. من المحتمل التفكير في مثل هذه الخطوة في أعقاب الانتعاش في بيانات التضخم.

رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي في "كانساس سيتي" إستر جورج صوَّت لصالح زيادة قدرها 50 نقطة أساس.

هدف الفائدة

أظهر "المخطط النقطي" الجديد زيادة حادّة لهدف سعر الفائدة عن شهر مارس، إذ يتوقع زيادة إلى 3.4% بحلول نهاية العام، ما يعني ضمناً 175 نقطة أساس أخرى من التشديد هذا العام، والوصول إلى 3.8% في عام 2023، قبل أن ينخفض سعر الفائدة إلى 3.4% في عام 2024. كانت التوقعات السابقة في مارس عند 1.9% هذا العام و2.8% في كل من عامي 2023 و2024.

ماذا تغيَّر في البيان؟

بعض التغييرات الرئيسية في بيان إعلان زيادة سعر الفائدة القياسي: أضافت اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة سطراً يقول إنها "ملتزمة بشدةٍ إعادة التضخم إلى هدفها البالغ 2%". وأزالت الصياغة السابقة التي قالت إنّ اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة "تتوقع عودة التضخم إلى هدفه البالغ 2% وأن تظل سوق العمل قوية".

آفاق الاقتصاد

أظهرت التوقعات الاقتصادية مساراً وعراً قبل الوصول إلى بر الأمان، إذ ترى ارتفاعاً في معدل البطالة من نسبة 3.7% في نهاية عام 2022 إلى 4.1% في عام 2024. وجرى تخفيض توقعات النمو إلى 1.7% في 2022 و2023 من 2.8% و2.2% في مارس. لا يزال مسؤولو "الاحتياطي الفيدرالي" يتوقعون انخفاض التضخم بشكل كبير في عام 2023.

تقليص محفظة السندات

أعاد مسؤول "الاحتياطي الفيدرالي" تأكيد مسار تخفيض الميزانية العمومية للبنك المركزي الذي بدأ سريانه في 1 يونيو، ما أدى إلى تقلص محفظته من السندات بمقدار 47.5 مليار دولار شهرياً، وبمبلغ 95 مليار دولار في سبتمبر.

الأمريكيتان