أميركا تشتري 3 ملايين برميل نفط للاحتياطي الاستراتيجي في أغسطس

منظر من أعلى لمخازن احتياطي البترول الاستراتيجي في موقع بريان ماوند في 19 أكتوبر 2022 في فريبورت، تكساس، الولايات المتحدة، 19 أكتوبر 2022.
منظر من أعلى لمخازن احتياطي البترول الاستراتيجي في موقع بريان ماوند في 19 أكتوبر 2022 في فريبورت، تكساس، الولايات المتحدة، 19 أكتوبر 2022. المصدر: بلومبرغ
المصدر: بلومبرغ
تعديل مقياس القراءة
ع ع ع

تطلب الولايات المتحدة عروضاً لتوريد ما يصل إلى 3 ملايين برميل من النفط الخام الحامض (عالي الكبريت) من أجل إعادة تعبئة الاحتياطي الاستراتيجي من البترول.

وتعتزم الحكومة تسلم هذه التوريدات في مخزون الطوارئ في أغسطس المقبل، مع إعلان ترسية العقود في يونيو، وفق تصريحات وزارة الطاقة الأميركية في إعلان طلب تقديم العروض يوم الإثنين.

هذه الخطوة تمثل المحاولة الثانية للوزارة للشروع في إعادة تعبئة الاحتياطي البترولي الاستراتيجي بعد أن سحبت ما يزيد على 200 مليون برميل منه العام الماضي، جزئياً بهدف تخفيض أسعار الطاقة المرتفعة.

بعد الإعلان ارتفعت عقود نفط الولايات المتحدة الآجلة بنسبة 0.5%، متجاوزةً 71 دولاراً للبرميل.

يراقب مستثمرو النفط أي مؤشر على أن الحكومة ستبدأ في إعادة تعبئة الاحتياطي الاستراتيجي مراقبة دقيقة، إذ أن مشترياتها سوف تؤدي حتماً إلى نقص المعروض في السوق.

درجات الخام الحامض التي تطلبها وزارة الطاقة تشهد طلباً مرتفعاً عليها فعلاً، حيث يخفض تحالف "أوبك+" الإنتاج. وأي سحب إضافي من براميل النفط المحلية يمكن أن يؤدي إلى ارتفاع الأسعار، مما قد يرفع أسعار البنزين في منتصف موسم القيادة الصيفي.

تعويض المخزون بأسعار أقل

وقالت وزارة الطاقة في بيان إنها تخطط "لإعادة شراء النفط الخام بسعر أقل من 94 دولاراً للبرميل الذي باعت به النفط في عام 2022، مع تعزيز أمن الطاقة من خلال بث الطمأنينة في القطاع بطريقة تساعد على تشجيع العرض على المدى القريب".

أعلنت إدارة بايدن في الخريف الماضي إنها تهدف إلى إعادة ملء الاحتياطي عندما تكون الأسعار عند أو أقل من 67 إلى 72 دولاراً للبرميل.

ألغت وزارة الطاقة محاولة سابقة لإعادة تعبئة المخزون عبر شراء 3 ملايين برميل أخرى، في يناير، بعد أن قالت إن العروض التي تلقتها كانت إما باهظة الثمن أو لا تفي بالمواصفات الأخرى.

بالإضافة إلى مشترياتها المباشرة، قالت الوزارة إن جزءاً من استراتيجيتها لإعادة ملء الاحتياطي يتضمن عودة النفط من تعاملات سابقة، وتجنب "المبيعات غير الضرورية التي لا علاقة لها باضطراب الإمدادات". ونجحت الوزارة في إلغاء نحو 140 مليون برميل من مبيعات النفط التي فرضها الكونغرس العام الماضي.

يحتوي الاحتياطي حالياً على ما يقرب من 360 مليون برميل من النفط، أي حوالي نصف طاقته الإجمالية، وفقاً لبيانات وزارة الطاقة.

قالت جنيفر غرانهولم، وزيرة الطاقة بالولايات المتحدة، إن الإدارة تريد إعادة ملء احتياطي النفط وسط انتقادات من الجمهوريين الذين اتهموا البيت الأبيض باستخدام إمدادات الطوارئ لمواجهة ارتفاع أسعار البنزين قبل انتخابات التجديد النصفي العام الماضي.