التضخم في الولايات المتحدة يتباطأ في مايو

التضخم السنوي البالغ الآن 4% بات عند أدنى مستوى له في عامين

متسوقون أثناء خروجهم من سوبر ماركت في سان فرانسيسكو، الولايات المتحدة
متسوقون أثناء خروجهم من سوبر ماركت في سان فرانسيسكو، الولايات المتحدة المصدر: بلومبرغ
المصدر: بلومبرغ
تعديل مقياس القراءة
ع ع ع

تباطأ التضخم في الولايات المتحدة في شهر مايو، مما قد يدعم توجه مسؤولي الاحتياطي الفيدرالي للتوقف مؤقتاً عن رفع أسعار الفائدة -وتقييم حالة الاقتصاد- باجتماعهم المنتظر هذا الأسبوع.

تباطأ كل من مؤشر أسعار المستهلك، ومؤشر أسعار المستهلك الأساسي -الذي يستبعد الغذاء والطاقة- على أساس سنوي، مما يسلط الضوء على هبوط التضخم منذ أن بلغ ذروته العام الماضي. وعند 4%، أصبح التضخم السنوي الآن عند أدنى مستوى له في عامين، وفقاً للبيانات الصادرة اليوم الثلاثاء من مكتب إحصاءات العمل.

وفي سياق موازٍ، واصل المقياس الرئيسي للأسعار الذي يراقبه بنك الاحتياطي الفيدرالي ارتفاعه بوتيرة مقلقة، إذ صعد مؤشر أسعار المستهلكين الأساسي بنسبة 0.4% للشهر الثالث على التوالي، بما يتماشى مع التقديرات. مع ذلك، صعد مؤشر أسعار المستهلكين الإجمالي 0.1%، مدعوماً بانخفاض أسعار البنزين.

فيما يلي بعض أبرز البيانات التي وردت بالتقرير:

البيان المُحقَّق فعلياً (%) متوسط التوقعات (%)
مؤشر أسعار المستهلك (على أساس شهري)+0.1 +0.1
مؤشر أسعار المستهلك الأساسي (على أساس شهري)+0.4 +0.4
مؤشر أسعار المستهلك (على أساس سنوي) +4 +4.1
مؤشر أسعار المستهلك الأساسي (على أساس سنوي) +5.3 +5.3

التوقف عن رفع الفائدة مؤقتاً

تأتي هذه البيانات قبل يوم واحد فقط من اجتماع الاحتياطي الفيدرالي لاتخاذ قرار بشأن رفع أسعار الفائدة للاجتماع الحادي عشر على التوالي، أو التوقف مؤقتاً وتقييم الظروف الاقتصادية.

أشار العديد من صانعي السياسة النقدية، بمن فيهم الرئيس جيروم باول، إلى أنهم يفضلون التوقف مؤقتاً عن رفع الفائدة باجتماعهم المنتظر في 13-14 يونيو، مع ترك الباب مفتوحاً لتشديد السياسة النقدية في المستقبل إذا لزم الأمر.

يتفق الاقتصاديون بشكل عام على أن البنك المركزي سيحافظ على أسعار الفائدة دون تغيير يوم غد الأربعاء، لكن صناع السياسة النقدية والمتابعين يختلفون بشأن ما إذا كان الاقتصاد سيحتاج رفعاً آخر لسعر الفائدة في اجتماع الشهر المقبل.

انخفضت عوائد سندات الخزانة بعد نشر التقرير، إذ أشار التجار إلى تراجع احتمالية رفع سعر الفائدة هذا الأسبوع، وفي سياق موازٍ، ارتفعت العقود الآجلة لمؤشر "إس أند بي 500".

كشفت بيانات التقرير عن أن المأوى والسيارات المستعملة والتأمين على السيارات ساهمت جميعها في صعود (التضخم) على أساس شهري. في غضون ذلك، انخفضت أسعار تذاكر الطيران ومفروشات المنازل.

وباستبعاد الإسكان والطاقة، ارتفعت أسعار الخدمات 0.2% عن الشهر السابق، وفقاً لحسابات بلومبرغ. ارتفع المقياس بنسبة 4.6% عن العام السابق، مواصلاً الانخفاض منذ أن بلغ ذروته في أواخر العام الماضي.