السعودية وإيطاليا توقعان اليوم 18 اتفاقية تعاون في مجالات مختلفة

وزير الاستثمار السعودي: المملكة ستنفق أكثر من تريليون دولار على عقود مباشرة في المشروعات الكبرى خلال سنوات

وزير الاستثمار السعودي خالد الفالح خلال حديثه بمنتدى الاستثمار الإيطالي السعودي
وزير الاستثمار السعودي خالد الفالح خلال حديثه بمنتدى الاستثمار الإيطالي السعودي المصدر: الشرق
المصدر: الشرق
تعديل مقياس القراءة
ع ع ع

تعتزم السعودية وإيطاليا توقيع 18 اتفاقية للتعاون في مجالات مختلفة، خلال فعاليات منتدى الاستثمار الإيطالي السعودي المنعقد بمدينة ميلانو الإيطالية اليوم، وفق ما أعلنه وزير الاستثمار السعودي خالد الفالح.

الفالح وجّه خلال المنتدى دعوة إلى الشركات الإيطالية لتعزيز تواجدها في المملكة، مشيراً إلى أن هناك حالياً 150 مؤسسة إيطالية مرخّصة تعمل في السوق السعودية، "وهذا الرقم يمكن زيادته بشكل ملحوظ في الفترة المقبلة".

ونوّه بان المملكة "ستنفق على مدى السنوات المتبقية من العقد الحالي، أكثر من تريليون يورو (1.8 تريليون دولار) على شكل عقود مباشرة في المشروعات الكبرى"، بما يمثل فرصة مهمة للشركات الإيطالية لدخول السوق السعودية.

باكورة الشراكات المبرمة، تمثلت بعقد شركة "أكوا باور" السعودية 6 اتفاقيات مع شركاء إيطاليين، بهدف تعزيز التعاون في مجالات الهيدروجين الأخضر، وتحلية المياه، والبحث والتطوير، مع كل من "اتحاد الشركات الصغيرة والمتوسطة والكبيرة" المعروف باسم "كونفيندوستريا" (Confindustria)، ومجموعة "إيني" (Eni)، وشركة "إيه 2 إيه" (A2A)، وشركة "اندستريا دي نورا" (Industrie De Nora)، المعنية بإنتاج مكونات الهيدروجين الصديق للبيئة ومعالجة المياه، وشركة "إيتالماتش كيمكال" (Italmatch Chemicals)، بالإضافة إلى مزوّد الحلول الهندسية شركة "رينا" (RINA)"، وفق بيان صدر عن الشركة بالتزامن مع كلمة وزير الاستثمار.

أكوا باور تبرم 6 اتفاقيات بمجالات الطاقة والتطوير مع إيطاليا

الفالح ركّز أمام المشاركين في المنتدى على أهم المؤشرات التي تبرز قوة الاقتصاد السعودي في ظل التحولات الكبيرة التي يشهدها، ومنها تمتع المملكة بتصنيف ائتماني عند (A1) من "موديز" و(+A) من وكالة "فيتش"، وأدنى معدل ديون إلى الناتج المحلي الإجمالي ضمن دول "مجموعة العشرين". وأشار إلى أن إجمالي الاستثمارات في السعودية (المحلية والأجنبية)، نما خلال العام الماضي بأكثر من 30%.

وقال إن الناتج المحلي الإجمالي السعودي حقق نمواً تراكمياً وصل إلى 66% منذ إطلاق "رؤية المملكة 2030" قبل 7 سنوات، وإن المملكة باتت تتصدر اليوم أفضل 10 وجهات للاستثمارات الأجنبية المباشرة في العالم. كما أشار إلى أن من إنجازات "رؤية 2030" أيضاً، تقدم السوق المالية السعودية "تداول" من المرتبة 25 في عام 2016 لتصبح اليوم ضمن أهم 10 أسواق مالية في العالم.