التضخم الأساسي الأميركي يتباطأ في أبريل للمرة الأولى منذ 6 أشهر

مؤشر أسعار المستهلك الأساسي ارتفع 0.3% مقارنة بشهر مارس

متسوق داخل محل بقالة في سان فرانسيسكو، كاليفورنيا، الولايات المتحدة
متسوق داخل محل بقالة في سان فرانسيسكو، كاليفورنيا، الولايات المتحدة المصدر: بلومبرغ
المصدر: بلومبرغ
تعديل مقياس القراءة
ع ع ع

تباطأ مؤشر التضخم الأساسي في الولايات المتحدة في أبريل للمرة الأولى منذ ستة أشهر، مما يشير إلى أن ضغوط الأسعار تنحسر تدريجياً وتدعم نية مجلس الاحتياطي الفيدرالي خفض أسعار الفائدة في وقت لاحق من العام الحالي.

ارتفع مؤشر أسعار المستهلك الأساسي، الذي يستبعد تكاليف الغذاء والطاقة، بنسبة 0.3% مقارنة بشهر مارس، وفقاً للبيانات الحكومية الصادرة يوم الأربعاء. أمّا مقارنة بالعام الماضي، ارتفع المؤشر 3.6%.

ويرى الاقتصاديون أن المؤشر الأساسي أفضل من مؤشر أسعار المستهلك الإجمالي، والذي أظهرت أرقام مكتب إحصاءات العمل ارتفاعه 0.3% عن الشهر السابق، و3.4% عن العام الماضي. وقال مكتب إحصاءات العمل في التقرير إن المأوى والبنزين شكلا أكثر من 70% من الزيادة.

باول يرجح إبقاء الاحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة مرتفعة لفترة أطول

في حين أن الأرقام قد تقدم لمجلس الاحتياطي الفيدرالي بعض الأمل في أن التضخم يستأنف اتجاهه الهبوطي، فإن مسؤولي السياسة النقدية سوف يرغبون في رؤية بيانات إضافية لكسب الثقة التي يحتاجونها لبدء التفكير في خفض أسعار الفائدة. قال رئيس البنك جيروم باول يوم الثلاثاء إن البنك المركزي "سيحتاج إلى التحلي بالصبر والسماح للسياسة التقييدية بالقيام بعملها"، من جهة أخرى، لا يتوقع بعض صناع السياسات النقدية خفض أسعار الفائدة على الإطلاق هذا العام.

المؤشر المُحقَّق فعلياً (%) التوقعات
مؤشر أسعار المستهلك (على أساس شهري) +0.3 +0.4
مؤشر أسعار المستهلك الأساسي (على أساس شهري) +0.3 +0.3
مؤشر أسعار المستهلك (على أساس سنوي) +3.4 +3.4
مؤشر أسعار المستهلك الأساسي (على أساس سنوي) +3.6 +3.6

ركود مبيعات التجزئة في أبريل

عقب صدور بيانات التضخم، انخفضت عوائد سندات الخزانة، وارتفعت عقود مؤشر "إس آند بي 500" (S&P 500) الآجلة، وضعف الدولار. وعزز التجار احتمالات خفض سعر الفائدة في سبتمبر إلى حوالي 60%.

يحاول البنك المركزي الأميركي كبح ضغوط الأسعار عبر إضعاف الطلب في جميع أنحاء الاقتصاد. وأظهرت بيانات منفصلة صدرت يوم الأربعاء ركود مبيعات التجزئة في أبريل، مما يشير إلى أن تكاليف الاقتراض المرتفعة والديون المتزايدة تشجع على مزيد من الحذر بين المستهلكين.

تضخم أسعار المنتجين الأميركيين يتجاوز التوقعات في أبريل

وبالإضافة إلى كلفة المأوى، كان ارتفاع مؤشر أسعار المستهلكين مدفوعاً بخدمات مثل التأمين على السيارات والرعاية الطبية. ارتفعت أسعار الملابس بأكبر وتيرة منذ يونيو 2020.