نموذج "بايت دانس" للذكاء الاصطناعي يصبح الأكثر شهرة في الصين

شعار  تطبيق "تيك توك" يظهر على شاشة هاتف ذكي
شعار تطبيق "تيك توك" يظهر على شاشة هاتف ذكي المصدر: بلومبرغ
المصدر: بلومبرغ
تعديل مقياس القراءة
ع ع ع

تفوقت "بايت دانس" (ByteDance) على شركة "بايدو" (Baidu) في السباق لتطوير نموذج الذكاء الاصطناعي شبيه لـ"تشات جي بي تي" (ChatGPT) في الصين، على الأقل من حيث الشعبية.

استطاع "دوباو" (Doubao)، روبوت الدردشة القائم على الذكاء الاصطناعي الذي أُصدر في أغسطس، التفوق على "إيرني بوت" (Ernie Bot) من "بايدو"، من حيث نسبة تحميله على الهواتف الذكية خلال العام الماضي، حيث يستخدمه الآن المزيد من المستخدمين الشهريين المنتظمين على نظام التشغيل "آي أو إس" في الصين، وفقاً لبيانات "سنسر تاور" (Sensor Tower).

وحاز "إيرني" على شعبية واسعة عند إصداره في البلاد، لكن سرعان ما أخذت "بايت دانس" زمام المبادرة، كما تقترب الشركات الأخرى المنافسة من ذلك.

اقرأ أيضاً: ن الذكاء الاصطناعي إلى الصين.. أكبر 10 تحديات تواجه "أبل"

أعطت "بايت دانس" التي يقع مقرها في بكين، الأولوية للحاق بركب الذكاء الاصطناعي، حيث ألح المؤسس المشارك والرئيس التنفيذي ليانغ روبو على تطوير نموذج في الشركة التي جذبت متابعين عالميين من خلال تطبيق مشاركة مقاطع الفيديو القصيرة "تيك توك" و"دوين" (Douyin).

يُعتبر "دوباو" روبوت الدردشة القائم على الذكاء الاصطناعي الأكثر تحميلاً على نظام التشغيل "آي أو إس" الخاص بشركة "أبل" (Apple) مع ما يقرب من 9 ملايين عملية تحميل في العام حتى أبريل، يليه "إيرني" بمعدل 8 ملايين، وفقاً لبيانات "سنسر تاور". كان لدى "دوباو" أيضاً أكبر عدد من المستخدمين النشطين شهرياً، مع أكثر من 4 ملايين مستخدم.

منافسة شرسة

على الرغم من أن البحث لا يشمل متاجر تطبيقات الأجهزة المحمولة التي تعمل بنظام "أندرويد" (Android)، إلا أنه يوضح الاتجاه الأوسع في السوق الصينية.

كشفت "بايت دانس" خلال الأسبوع الماضي أن لدى "دوباو" الآن 26 مليون مستخدم نشط شهرياً عبر الأجهزة المحمولة وأجهزة الكمبيوتر. يقارن ذلك بتطبيق "تشات جي بي تي" من "أوبن إيه أي" الذي يبلغ عدد مستخدميه 6.7 مليون شخص شهرياً في الولايات المتحدة، وفقاً لـ"سيميلار ويب" (Similarweb).

انضمت شركات التكنولوجيا الصينية بدءاً من "علي بابا غروب" وصولاً إلى "تينسينت" إلى الشركات النظيرة في وادي السيليكون مثل "مايكروسوفت"، في وضع رهانات كبيرة على أدوات الذكاء الاصطناعي التوليدية. وإلى جانب تطوير نماذجها التأسيسية الداخلية، تضخ هذه الشركات مئات الملايين من الدولارات في الشركات الناشئة مثل "بايتشوان" (Baichuan) و"جيبو" (Zhipu) .

اقرأ أيضاً: جنون الذكاء الاصطناعي يدفع مستثمري الصين لشراء أسهم "فوكسكون" بكثافة

يشمل سباق خدمات الذكاء الاصطناعي في الصين شركات ناشئة مثل "مونشوت إيه آي" (Moonshot AI) التي يقع مقرها في بكين مع روبوت "كيمي" (Kimi) الخاص بها، ما يؤكد "انخفاض حواجز الدخول إلى هذا القطاع"، حسبما كتب محللو "بلومبرغ إنتليجنس" بمن فيهم روبرت ليا في تقرير.

وأضافوا: "يُرجح أن تستمر المنافسة المنتشرة في قطاع الذكاء الاصطناعي في الصين -الذي لا تزال تهيمن عليه الخدمات المجانية للاستخدام- جنباً إلى جنب مع القيود التجارية الأميركية المفروضة على الرقائق الإلكترونية المسرعة لخدمات الذكاء الاصطناعي المتطورة، في إعاقة جهود تحقيق الايرادات للجميع".

يُعتبر تطبيق "إرني" وحده من بين أفضل خمسة روبوتات دردشة قائمة على الذكاء الاصطناعي في الصين، الذي يقدم مستوى اشتراك مدفوع، على الرغم من أنه جلب ما يقل عن 500 ألف دولار من عمليات الشراء داخل التطبيق والمشتركين منذ إطلاقه في مارس 2023، وفقاً لـ"سنسر تاور". يجب أن يأتي محرك النمو الأكبر من الإعلانات والخدمات السحابية، والتي من خلالها تقول "بايدو" إن "إرني" سيساهم بعدة مليارات من اليوان من الإيرادات الإضافية هذا العام.