"علي بابا" تطرح سندات بـ4.5 مليار دولار لتمويل إعادة شراء أسهمها

الشركة طرحت سندات قابلة للتحويل بعائد سنوي بين 0.25% و0.75%، وبعلاوة تحويل بين 30% و35%

لافتة تحمل شعار مجموعة "علي بابا غروب هولدينغز" في أحد مكاتب الشركة في بكين، الصين
لافتة تحمل شعار مجموعة "علي بابا غروب هولدينغز" في أحد مكاتب الشركة في بكين، الصين المصدر: بلومبرغ
المصدر: بلومبرغ
تعديل مقياس القراءة
ع ع ع

باعت مجموعة "علي بابا غروب هولدينغ" (Alibaba Group Holding) سندات قابلة للتحويل بقيمة 4.5 مليار دولار في واحدة من أكبر الطروحات من هذا القبيل في الأعوام الأخيرة، وسط سعي الشركة لإعادة شراء المزيد من الأسهم والاستثمار في أعمالها.

حددت الشركة، ومقرها في هانغتشو، العائد على السندات لأجل سبعة أعوام، المستحقة في 2031، عند 0.5% وعلاوة تحويل 30%. كانت الطلبات على السندات تزيد عن حجم العرض بعدة مرات، مع وجود طلب من المستثمرين عالمياً، وفقاً لشخص مطلع على الأمر طلب عدم الكشف عن هويته خلال مناقشة معلومات غير معلنة.

يأتي هذا الطرح في وقت تحتاج فيه "علي بابا" إلى رأس المال للاستثمار في أعمالها الأساسية في التجارة الإلكترونية والحوسبة السحابية، اللتين استنزفتا حصتهما السوقية خلال حملة القمع التي شنتها السلطات الصينية على القطاع والاضطرابات الداخلية اللاحقة. وذكرت الشركة في بيان أن جزءاً من حصيلة الطرح سيُستخدم لإعادة شراء 14.8 مليون من شهادات الإيداع الأميركية في وقت تسعير الصفقة، وكذلك لتمويل عمليات إعادة الشراء المستقبلية.

سيولة بشروط مواتية

تعليقاً على الأمر، قال جون تشوي، المحلل بشركة "دايوا كابيتال ماركتس هونغ كونغ" (Daiwa Capital Markets Hong Kong)، إن "هذه الخطوة تعد فرصة للحصول على سيولة نقدية من مستثمرين أجانب بشروط مواتية، بمعدل 0.5%"، و"بهذه الطريقة يمكنهم بدء إعادة شراء الأسهم فوراً، وهو ما يمكن للشركة أن تقول للمستثمرين إن إعادة الشراء ستكون أكبر فائدة لهم من إصدار أسهم جديدة".

وقال رئيس مجلس الإدارة جو تساي والرئيس التنفيذي إيدي وو، في رسالة للمساهمين يوم أمس، إن "علي بابا" تسعى لتحقيق التوازن بين إتاحة سيولة والاستثمار في الأعمال القائمة والجديدة، بما فيها مجال الذكاء الاصطناعي. كما أنها تقود جهود خفض الأسعار على خدمات الحوسبة السحابية والذكاء الاصطناعي، بينما تبدأ أيضاً في زيادة الرهانات على الذكاء الاصطناعي، وهو معقل للنشاط الاستثماري العالمي.

"علي بابا" تقود تمويل شركة ذكاء اصطناعي صينية بقيمة 2.5 مليار دولار

ووافقت الشركة على توسيع برنامج إعادة شراء الأسهم في بداية العام الجاري، مضيفة 25 مليار دولار في عمليات إعادة الشراء، وهو واحد من أكبر العمليات على الإطلاق في الصين.

طرحت الشركة السندات القابلة للتحويل بعائد سنوي يتراوح بين 0.25% و0.75%، وبعلاوة تحويل بين 30% و35%، وفقاً لشروط الصفقة التي استعرضتها "بلومبرغ نيوز" مسبقاً. وأغلقت شهادات الإيداع الأميركية على انخفاض قدره 2.3% عند 80.80 دولار يوم الخميس. ولم تتغير الأسهم كثيراً في بداية التداول في هونغ كونغ يوم الجمعة.

ارتفاع الإصدارات

يأتي الطرح، الذي قالت الشركة إنه يتضمن ما يسمى بخيارات "غرينشو" (greenshoe option) التي قد تزيد حجم الصفقة بـ500 مليون دولار، ليعزز شهر حافل بالفعل بإصدار السندات القابلة للتحويل. فقد بلغت قيمة مثل هذه الصفقات على الصعيد العالمي 10.2 مليار دولار هذا الشهر، متجاوزة حصيلة أبريل البالغة 4 مليارات دولار، بعد أن أدى توقف مؤقت لموسم الأرباح إلى قطع سلسلة من أشهر عديدة تجاوز فيها إصدار السندات حاجز 10 مليارات دولار.

جدير بالذكر أن شركة التجزئة الصينية المنافسة "جيه دي دوت كوم" (JD.com) باعت في بداية الأسبوع سندات قابلة للتحويل بقيمة 1.75 مليار دولار تُستحق بعد خمسة أعوام.

تخفيضات "علي بابا" تشعل حرب أسعار في قطاع الذكاء الاصطناعي الصيني

قال كاثرين ليم وتريني تان، المحللان لدى "بلومبرغ إنتلجينس"، إن طرح "علي بابا" لسندات قابلة للتحويل ربما يزيد من التدقيق في التغييرات التي تجريها على خططها للطرح الأولي في هونغ كونغ بحلول نهاية أغسطس والجدول الزمني لتحقيق عائد مزدوج الرقم على رأس المال المستثمر. وأوضحا أن الشركة كانت تنوي استخدام عائدات السندات لشراء الأسهم بشكل أكثر من "جيه دي دوت كوم".

تتوقع الشركة إغلاق الطرح العام في 29 مايو. ويمكن لحاملي السندات القابلة للتحويل أن يطلبوا من "علي بابا" إعادة شراء كل أو جزء من سنداتهم في 1 يونيو 2029.

ساعدت شركات "سيتي غروب" و"جيه بي مورغان تشيس آند كو" و"مورغان ستانلي" و"باركليز" و"إتش إس بي سي هولدينغز" في ترتيب الصفقة، وفقاً لشروط اطلعت عليها "بلومبرغ نيوز" في وقت سابق.