ارتفاع أسعار الوقود يهدد بإغلاق مصانع بريطانيا

time reading iconدقائق القراءة - 9
محطات الوقود في بريطانيا تخلو من البنزين وسط أزمة طاقة طاحنة تضرب البلاد - المصدر: غيتي إيمجز
محطات الوقود في بريطانيا تخلو من البنزين وسط أزمة طاقة طاحنة تضرب البلاد - المصدر: غيتي إيمجز
المصدر:رويترز

حذّرت شركات التصنيع التي تستخدم الطاقة بكثافة في بريطانيا، بما في ذلك منتجو الصلب والزجاج والسيراميك والورق، الحكومة من أنها قد تضطر إلى وقف الإنتاج إذا ما لم يحدث شيء حيال ارتفاع أسعار الغاز بالجملة.

يأتي التحذير في ظل ارتفاع أسعار بيع الغاز بالجملة بنسبة 400% خلال العام الحالي في أوروبا، لأسباب، من بينها انخفاض المخزونات والطلب القوي من آسيا، مما وضع ضغوطاً خاصة على الصناعات كثيفة الاستهلاك للطاقة.

وعقد قادة قطاع الصناعة محادثات يوم الجمعة مع وزير الأعمال كواسي كوارتنغ، لكنهم قالوا إن هذه المحادثات انتهت بلا حلول فورية.

قال غاريث ستيس المدير العام لشركة "يو كيه ستيل" لقناة "آي تي في": "إذا لم تتخذ الحكومة أي إجراء فإن ما سنراه بشكل أساسي بالنسبة إلى قطاع الصلب هو مزيد من توقف الإنتاج في أوقات معينة من اليوم، وستصبح عمليات التوقف تلك في ما بعدُ أطول".

تسببت أزمة الطاقة في أوروبا في دفع أسعار الغاز الطبيعي إلى مستويات قياسية في المملكة المتحدة، في حين دفع التراجع في إمدادات الغاز الطبيعي والقفز في الأسعار خمسة من مورِّدي طاقة بريطانيين على الأقل إلى الإغلاق. وأكّد المسؤولون التنفيذيون للوزير أنه لا يوجد تهديد لإمدادات الغاز مع دخول البلاد في أشهر الشتاء الباردة.

يُعَدّ الغاز الطبيعي ضرورياً لتوليد الطاقة للمنازل والصناعة، وللتدفئة في الشتاء، مع توصيل أكثر من 22 مليون أسرة بالشبكة في عام 2020. وسترتفع الفواتير إلى 11 مليون أسرة اعتباراً من 1 أكتوبر، وستؤدي تكلفة الاستهلاك المتزايدة إلى زيادة الضغط على التضخم، الذي قفز بشكل غير متوقَّع فوق هدف بنك إنجلترا البالغ 2% في الأشهر القليلة الماضية.

تصنيفات

قصص قد تهمك