"سوني" تشتري شركة ألعاب فيديو أمريكية مقابل 3.6 مليار دولار

time reading iconدقائق القراءة - 6
لعبة \"Destiny 2\" التي طورتها شركة بونجي خلال معرض ألعاب إلكتروني في لوس أنجلوس.  - المصور: تروي هارفي / بلومبرغ
لعبة "Destiny 2" التي طورتها شركة بونجي خلال معرض ألعاب إلكتروني في لوس أنجلوس. - المصور: تروي هارفي / بلومبرغ
المصدر:بلومبرغ

ستشتري مجموعة "سوني" شركة "بونجي" (Bungie)، شركة تطوير ألعاب الفيديو الأمريكية التي تقف وراء امتياز "ديستني" (Destiny) الشهير، مقابل 3.6 مليار دولار لتعزيز استقرار استوديوهات صناعة الألعاب لديها.

تعد الصفقة التي أُعلن عنها يوم الإثنين ثالث عملية استحواذ مهمة على شركات ألعاب الفيديو يُعلن عنها هذا الشهر، بعد شراء شركة "مايكروسوفت" لـ"أكتيفيجن بليزارد" (Activision Blizzard) مقابل 69 مليار دولار قبل أسبوعين، وشراء شركة "تايك تو إنترأكتيف" (Take Two Interactive) لشركة "زينغا" (Zynga) المتعثرة في العاشر من يناير.

سيوفر شراء شركة الألعاب "بونجي" لشركة "سوني" واحدة من أشهر ألعاب التصويب من منظور اللاعب لتنافس سلسلة "كول أوف ديوتي" (Call of Duty) الضخمة، والتي تمتلكها الآن المنافسة الرئيسية لشركة "سوني" من خلال "أكتيفيجن".

أفادت "بلوميرغ نيوز" أنَّ "مايكروسوفت" ملتزمة بإطلاق ألعاب "كول أوف ديوتي" (Call of Duty) الثلاث التالية على الأقل على جهاز "سوني بلايستيشن"، لكن في النهاية، قد تقرر "مايكروسوفت" نقل السلسلة حصرياً إلى وحدة تحكم "إكس بوكس" (Xbox)، وأجهزة الكمبيوتر التي تعمل بنظام "ويندوز"، وقد ترى "سوني" أنَّ ردّها سيكون "ديستني".

تستحوذ "سوني" بانتظام على أستوديوهات ألعاب الفيديو، وبرغم أنَّ "بونجي" تعد أكبر شركة استحوذت عليها إلى حد بعيد خلال العقد الماضي؛ إلا أنَّ شركة الترفيه والتكنولوجيا اليابانية العملاقة عادة ما تشتري أستوديوهات أقل شهرة، وتعززها بموارد التسويق والتطوير، كما فعلت مع "نوتي دوغ" (Naughty Dog)، و"غوريلا غايمز" (Guerrilla Games).

مقابل 7.1 مليار دولار "باناسونيك" تستحوذ على "بلو يوندر" الأمريكية للذكاء الاصطناعي

تمتلك "سوني" أيضاً حصص أقلية في بعض شركات الألعاب الكبرى، مثل "إيبك غايمز" (Epic Games) الشركة المطوّرة لألعاب "فورت نايت" (Fortnite)، وفي السنوات الأخيرة، أجرت شركة "سوني" بعض عمليات الاستحواذ الصغيرة، من بينها شركة "أنسومينياك غايمز" (Games Insomniac) التي يقع مقرها في برنابك في كاليفورنيا في عام 2019، و"هاوسمارك" (Housemarque) الفنلندية، بهدف تعزيز مكتبتها الخاصة بعروض "البلاي ستيشن" الحصرية.

"سوني" تستعد لتحديثات على"بلاي ستيشن 5" لزيادة مساحة الذاكرة

في الوقت الذي تركز فيه "مايكروسوفت" على زيادة عدد المشتركين في خدمة "إكس بوكس غايم باس" (Xbox Game Pass)، المليئة بالألعاب الكبيرة والصغيرة؛ تخطط "سوني" لتطوير أفلام كبيرة وإبقائها حصرية في "بلايستيشن"، وهي استراتيجية ساعدت "بلايستيشن 4" على بيع أكثر من 116 مليون وحدة، قبل فترة طويلة من إصدار "إكس بوكس".

ساعدت شركة "بونجي" التي يقع مقرها في بيليفو في واشنطن، والتي تأسست في عام 1991، في وضع "إكس بوكس" على الخريطة مع امتياز "هالو" (Halo) الذي اشترته "مايكروسوفت" في 2000. في عام 2007، تفاوض الأستوديو على استقلاله، وانسحب من "مايكروسوفت" للعمل على الهدف الكبير التالي، "ديستني" مع شركة "أكتيفيجن"، وانتهت هذه العلاقة في عام 2019، وبدأت "بونجي" النشر الذاتي، وتشغيل "ديستني" بشكل مستقل.

تعمل لعبة "ديستني" بشكل مختلف عن العديد من الامتيازات الأخرى. فبدلاً من إصدار إيقاع منتظم من المستويات المتتابعة؛ قررت "بونجي" الاستمرار في تشغيل وتوسيع اللعبة الأحدث، "ديستني 2" (Destiny 2).

بقيت اللعبة الأساسية مجانية، واستمرت "بونجي" بإصدار التوسعات، والإضافات الموسمية المليئة بالمحتوى الجديد بانتظام. كانت هذه الخطوة شائعة، وجذبت أكثر من 20 مليون لاعب منذ عام 2019، وفقاً لـ"بونجي".

تصنيفات

قصص قد تهمك