موجة طروحات جديدة لعمالقة بطاريات السيارات الكهربائية الصينية

time reading iconدقائق القراءة - 10
خلايا بطارية من صنع شركة \"إس فولت إنرجي \" في شنغهاي ، الصين. - المصدر: بلومبرغ
خلايا بطارية من صنع شركة "إس فولت إنرجي " في شنغهاي ، الصين. - المصدر: بلومبرغ
المصدر:بلومبرغ

يسهل الظن أن هيمنة الصين على قطاع بطاريات السيارات الكهربائية تتعرض أخيراً لتحدي جدي، خاصة بعد سيل الإعلانات عن السعات الجديدة التي تتم إضافتها في أوروبا والولايات المتحدة، والطرح الضخم لشركة "إل جي إنرجي سوليوشن" (LG Energy Solution) في كوريا الجنوبية.

تقوم شركات صناعة السيارات بما في ذلك "جنرال موتورز" و"فورد" ببناء منشآت لتصنيع بطاريات أمريكية مع شركاء من خارج الصين، بينما تضيف شركة "نورثفولت" (Northvolt) السويدية المزيد من المصانع، وحصلت على عقود بقيمة 50 مليار دولار من العملاء بما في ذلك "بي إم دبليو" و"فولكس واجن".

ومع ذلك، فإن هذا الدفع الهائل لتنويع سلاسل التوريد لن ينهي سيطرة الصين على بطاريات أيونات الليثيوم. ستظل الصين مسؤولة عن حوالي ثلثي القدرة التصنيعية بحلول نهاية عام 2030، مقابل حوالي 74% الآن، حيث تنجز موجة من اللاعبين الأصغر حالياً توسعات طموحة.

تؤكد خطط شركة "بطارية ليثيوم الطيران الصينية" (CALB) لطرح عام أولي بقيمة 1.5 مليار دولار هذا العام، ومقترحات لإضافة كميات هائلة من الطاقة التصنيعية الجديدة، أنه ليس لدى الصين نية لفقدان هيمنتها.

وكما قفزت شركة "كونتيمبوريري أمبيركس تكنولوجي" (Contemporary Amperex Technology)، التي يشار إليها اختصاراً باسم (CATL)، من كونها مغمورة نسبياً لتصبح الشركة الرائدة عالمياً في مجال البطاريات بعد ظهورها التجاري الأول في شنجن عام 2018، تهدف شركة "بطارية ليثيوم الطيران الصينية" إلى استخدام طرحها في هونغ كونغ لتسريع نموها.

في غضون ذلك، تدرس شركة "إس فولت إنيرجي تكنولوجي" (SVolt Energy Technology)، وهي شركة تابعة لشركة صناعة السيارات "غريت وول موتورز" (Great Wall Motor) وعملاقاً صاعداً آخر لسلاسل توريد السيارات الكهربائية في الصين، إدراجها في سوق الأوراق المالية "ستار بورد" في شنغهاي التي تشبه بورصة "ناسداك"، حسبما قال رئيس مجلس الإدارة، يانغ هونغشين العام الماضي.

أظهر المستثمرون استعدادهم لدعم صناعة البطاريات في الصين. ارتفعت "CATL" بأكثر من 1800% منذ إدراجها، وبلغت قيمتها السوقية حالياً أكثر من 181 مليار دولار، لتتفوق بذلك على قادة قطاع السيارات بما في ذلك "فولكس واجن" و"فورد" و"مرسيدس- بنز". وفي جولة التمويل الأخيرة التي جرت في ديسمبر، جمعت "سفولت" 6 مليارات يوان (943 مليون دولار).

العشرة الكبار

تعد شركة "بطارية ليثيوم الطيران الصينية" - موردة البطاريات لشركات صناعة السيارات بما في ذلك "مجموعة جاك" (Guangzhou Automobile Group) و"شانجان إن إي في" (Changan NEV) – من بين أكبر 10 شركات حول العالم من حيث القدرة التصنيعية، وفقاً لبيانات "بلومبرغ إن إي إف". بحلول أوائل عام 2025، من المرجح أن تدفع خطط نمو شركة "بطارية ليثيوم الطيران الصينية" ترتيبها إلى المركز الثاني خلف "CATL"، وتليها بفارق صغير "سفولت"، التي لديها اتفاقية لتزويد شركة تصنيع سيارات جيب "ستيلانتس" (Stellantis).

في الأسبوع الماضي، قال أشخاص مطلعون على التفاصيل إن شركة "بطارية ليثيوم الطيران الصينية"، التي يقع مقرها في جيانغسو، تعمل مع "هواتاي سيكيوريتيز" (Huatai Securities) على إدراج مخطط من المرجح أن يحدث في الأشهر المقبلة، وقد يكون الاكتتاب العام الأولي هو الأكبر في هونغ كونغ في عام 2022.

سيجذب ذلك اهتماماً جديداً إلى خطط نمو شركة "بطارية ليثيوم الطيران الصينية"، ويعزز دور رئيسة الشركة ليو جينغيو كلاعبة رئيسية في مستقبل الصناعة. لقد قادت جينغيو بالفعل عملية إعادة هيكلة في الشركة تركز المبيعات على السيارات العادية، بدلاً من الحافلات أو الأسواق المتخصصة الأخرى، وتقود حملة لإضافة مرافق بحثية عالمية، بما في ذلك في أمريكا الشمالية.

تهدف شركة "بطارية ليثيوم الطيران الصينية"، التي لديها ثماني قواعد إنتاج رئيسية في جميع أنحاء الصين، إلى إضافة 100 غيغاوات/ساعة من السعة الإضافية في غوانزو وجيانغمن، كما أن لديها مشروع لإضافة 100 ألف طن سنوياً من مواد الليثيوم الكاثود، ووقعت اتفاقية أولية لإضافة مصنع بطاريات في أوروبا، كما عادت إلى الربح العام الماضي، وفقاً لوثيقة الإدراج الخاصة بها.

تدقيق جديد

ومع ذلك، فإن صعود الشركة سيجلب تدقيقاً جديداً في ملكية شركة "بطارية ليثيوم الطيران الصينية" والعلاقات الحكومية. تأسست الشركة في عام 2015، وظهرت من "شركة صناعة الطيران الصينية" (AVIC) المملوكة للدولة، الموردة للمعدات الدفاعية بما في ذلك للجيش الصيني.

ووفقاً لإيداع تنظيمي، أدرجت شركة "بطارية ليثيوم الطيران الصينية" حالياً كيانات تسيطر عليها حكومة منطقة جينتان أنها أكبر مساهم فيها، لكنها تخلصت من حصصها في وحدة تشارك في الأعمال الصناعية العسكرية بعد النظر في آثارها ومخاطرها المحتملة.

هل تستطيع بكين التسامح مع احتكار بطاريات السيارات الكهربائية؟

ومع ذلك، فإن الجهود المبذولة لإضافة المزيد من السعات من قبل كل من "سفولت" وشركة "بطارية ليثيوم الطيران الصينية"، جنباً إلى جنب مع التوسعات الضخمة التي خططت لها "CATL"، من المرجح أن تغذي المزيد من المخاوف بشأن اعتماد قطاع السيارات الكهربائية العالمي على بكين.

بعث أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي بمن فيهم الديمقراطي، جو مانشين، والجمهوريين، ليزا ماركوفسكي يوم الجمعة برسالة إلى إدارة بايدن تثير مخاوف جديدة بشأن اعتماد البلاد على الصين. من المرجح أن تستمر هذه الهواجس بسبب تزايد صناعة البطاريات الصينية التي هي بالفعل كبيرة.

تصنيفات

قصص قد تهمك