انهيار "إف تي إكس" يضعها في مواجهة أكثر من مليون دائن

time reading iconدقائق القراءة - 6
رمز \"إف تي إكس\" وإعلانات تطبيقات الهاتف المحمول تظهر على الشاشة  - المصدر: غيتي إيمجز
رمز "إف تي إكس" وإعلانات تطبيقات الهاتف المحمول تظهر على الشاشة - المصدر: غيتي إيمجز
المصدر:بلومبرغ

يتواصل فريق خبراء إعادة الهيكلة، الذي تولى زمام الأمور في إمبراطورية سام بنكمان-فريد للعملات المشفرة المنهارة، مع "العشرات" من السلطات التنظيمية حول العالم، فيما يسارعون لتأمين حسابات العملاء ويبدؤون في التعامل مع الدائنين الذين من المتوقع أن يفوق عددهم المليون، وفقاً لسجلات المحكمة الخاصة بالإفلاس.

تظهر المستندات، رغم قلة تفاصيلها إلى الآن، أول لمحة رسمية عمَّا يحدث داخل "إف تي إكس" وذراع التداول التابعة لها "ألاميدا ريسيرش" (Alameda Research) خلال الأيام الأربعة منذ تولّي محام مختص بإعادة الهيكلة زمام الأمور ووجّه الشركات إلى محكمة إفلاس.

عيّن جون ج. راي الثالث، الذي حل محل بنكمان-فريد في الساعات الأولي من صباح 11 نوفمبر، خمسة مديرين مستقلين، من بينهم قاضي محكمة فيدرالية سابق، لـ"إف تي إكس" و"ألاميدا" وثلاثة كيانات رئيسية أخرى.

تأمين حسابات العملاء

كتب محامو شركة العملات المشفرة في السجلات: "برزت أسئلة بشأن قيادة بنكمان-فريد والتعامل مع مجموعة أصول وأنشطة (إف تي إكس) المعقدة تحت قيادته"، كما أضافوا أن بنكمان-فريد وافق على التنحي عن الشركة في الساعة 4.30 صباحاً بالتوقيت المحلي في 11 نوفمبر.

لجأت الشركات إلى محكمة الإفلاس خلال بضع ساعات، بعدما واجهت "أزمة سيولة حادة"، وفقاً للسجلات.

كتب المحامون في السجلات أن فريقاً من الاستشاريين من خارج الشركة، من بينهم محامون وخبراء إعادة هيكلة في شركة المحاماة "ساليفان وكرومويل" (Sullivan & Cromwell) وشركة "ألفاريز ومارسال" (Alvarez & Marsal)، بدأ في نقل حسابات العملاء إلى المحافظ غير المتصلة بالإنترنت، والتعامل مع عملية قرصنة وقعت في 11 نوفمبر قالت الشركة إنها أدت إلى عمليات سحب غير مصرح بها.

تعيين مديرين مستقلين

عيّن راي، الذي أشرف على تصفية شركة "إنرون" (Enron)، جوزيف ج. فارنان، القاضي السابق بمحكمة جزئية أميركية، في منصب المدير المستقل الرئيسي، للإشراف على شركة "إف تي إكس تريدينغ" (FTX Trading).

نظراً لعدد الدائنين في القضية، يطلب محامو "إف تي إكس" من جون دورسي، القاضي بمحكمة الإفلاس الأميركية، المرونة في قواعد الإفلاس التي تتطلب عادةً التواصل من خلال العناوين الفعلية. عوضاً عن ذلك، فهم يسعون للحصول على موافقة لاستخدام عناوين البريد الإلكتروني للعملاء. يقول المحامون إنهم يخططون لتقديم قائمة بأكبر 50 دائناً في "إف تي إكس" بحلول 18 نوفمبر.

خلال الأيام الثلاثة الأخيرة، كان ممثلو "إف تي إكس" على تواصل مع السلطات، التي تشمل أيضاً هيئة الأوراق المالية والبورصات الأميركية ولجنة تداول السلع الآجلة، وفقاً للسجلات.

المديرون المستقلون الآخرون المُعيَّنون:

  • ماثيو أيه. دوهي في "إف تي إكس تريدينج".
  • ميتشل آي. سونكين في شركة "ويست ريلم شايرز" (West Realm Shires).
  • ماثيو ر. روزنبرغ في "ألاميدا ريسيرش".
  • ريشي جاين في "كليفتون باي إنفستمنتس" (Clifton Bay Investments).
تصنيفات

قصص قد تهمك