"سالك" السعودية تستثمر بأكبر منتجة دواجن في البرازيل

جهود تعزيز الأمن الغذائي تضمنت الاستثمار بشركة "أولام أغري هولدينغز" السنغافورية، ومنتجة الأرز الهندية "إل تي فودز"

time reading iconدقائق القراءة - 8
لافتة \"بي آر إف\" خارج السوق في ساو باولو، البرازيل - المصدر: بلومبرغ
لافتة "بي آر إف" خارج السوق في ساو باولو، البرازيل - المصدر: بلومبرغ
المصدر:بلومبرغ

جمعت شركة "بي آر إف" (BRF SA)، أكبر منتج للدواجن في البرازيل، 5.4 مليار ريال (1.1 مليار دولار) عبر طرح أسهم اجتذب مستثمرين، من بينهم صندوق مملوك للسعودية، الشركة السعودية للاستثمار الزراعي والإنتاج الحيواني "سالك".

قالت الشركة إنها باعت 500 مليون سهم جديد بسعر 9 ريالات للحصة الواحدة، بخصم 5.7% عن سعر إغلاق يوم الخميس، مؤكدة تقريراً سابقاً نشرته بلومبرغ. كما تم بيع 100 مليون سهم إضافي جديد.

اجتذبت الصفقة -التي تعتبر أكبر طرح للأسهم في البرازيل خلال العام الحالي حتى الآن- أيضاً اهتمام منتجة اللحوم "مافريغ غلوبال فودز" (Marfrig Global Foods). اشترت "سالك" 180 مليون سهم بقيمة 1.27 مليار ريال، بما يمثل 10.7% من "بي آر إف". في حين جمعت "مافريغ" ما يقرب من 200 مليون سهم لتحافظ على حصتها في "بي آر إف" عند حوالي 33%، وفقاً لإيداع تنظيمي.

تعزيز الأمن الغذائي

يعتبر استثمار "سالك" هو الأحدث في سلسلة الخطوات التي اتخذتها المملكة العربية السعودية لتأمين الإمدادات الغذائية، وتنويع اقتصادها أيضاً. فقد اشترى الصندوق حصصاً في شركة تجارة المحاصيل الزراعية السنغافورية "أولام أغري هولدينغز" (Olam Agri Holdings)، ومنتجة الأرز الهندية "إل تي فودز" (LT Foods).

من جانب آخر، يرى ماركوس مولينا دوس سانتوس، قطب اللحوم الذي أسس شركة "مافريغ" منذ نحو عقدين، أن الصفقة بمثابة فرصة لاتخاذ خطوة أخرى نحو الجمع بين منتجتيّ البروتين، واللتين لقبهما بـ"الشركتين الشقيقتين" في مقابلة مع بلومبرغ نيوز في وقت سابق هذا العام.

خفض الديون

"بي آر إف"، التي تعتبر إحدى أكبر مصدري الدواجن في العالم، تبيع أصولاً لخفض الرافعة المالية وسط إصلاح شامل للأعمال بدأ بعد أن أصبحت "مولينا" أكبر مستثمريها. وسيؤدي بيع الأسهم إلى تسريع محاولات خفض صافي ديونها التي بلغت 15.3 مليار ريال في مارس الماضي.

بعد الصفقة، قد تنخفض نسبة صافي الديون إلى صافي الأرباح قبل خصم الضرائب والفوائد والإهلاكات المُعدَّل إلى 2.2 مرة، مقارنة بـ3.4 مرة في الربع الأول، وفق ما كتبته محللة الائتمان لدى "لوكرور أناليتكس" (Lucror Analytics) جوسلين جينسن في مذكرة، وأعادت تأكيد توصيتها بشراء سندات الشركة الدولارية.

صعدت سندات "بي آر إف" المستحقة في 2030 بنحو 2 سنت إلى 85 سنتاً على الدولار، في حين انخفض سهم الشركة بما يصل إلى 6% في ساو باولو اليوم الجمعة.

كان "جيه بي مورغان" المنسق الرئيسي للصفقة. ومن بين مديري الإصدار الآخرين "بانكو براديسكو" (Banco Bradesco)، و"سيتي غروب" و"بانكو بي تي جي باكتشوال" (Banco BTG Pactual)، و"بانكو إيتاو" (Banco Itau)، و"يو بي إس"، و"بانكو صفرا" (Banco Safra)، و"إكس بي للاستثمارات".

تصنيفات

قصص قد تهمك