شركات شحن السيارات الكهربائية تواجه تحديات مالية واستثمارية في 2024

محطات الشحن في الولايات المتحدة أقل بـ76% من توقعات "بلومبرغ إن إي إف" في 2023

time reading iconدقائق القراءة - 7
السيارات الكهربائية في محطة الاتحاد في واشنطن، الولايات المتحدة - المصدر: بلومبرغ
السيارات الكهربائية في محطة الاتحاد في واشنطن، الولايات المتحدة - المصدر: بلومبرغ
المصدر:بلومبرغ

انخفضت منشآت شحن السيارات الكهربائية في الولايات المتحدة بشكل كبير العام الماضي نظراً للتحديات المالية التي واجهتها الشركات، وفقاً لتقرير "بلومبرغ إن إي إف".

كانت محطات الشحن العامة في الولايات المتحدة أقل بنسبة 76% من توقعات "بلومبرغ إن إي إف" في 2023، ويُتوقع أن تتخلف عن الصين وأوروبا هذا العام، حسب التقرير. وأوضحت "بلومبرغ إن إي إف" أن نقص استثمارات مشغلي محطات الشحن قد يعزى جزئياً إلى انتظار الشركات للحصول على أموال فيدرالية من برنامج البنية التحتية الوطني للسيارات الكهربائية.

وأشار التقرير إلى أن شركتي "تشارج بوينت هولدينغز" (ChargePoint Holdings) و"إلكتريفاي أميركا" (Electrify America) حققتا نمواً طفيفاً في 2023، حيث أضافتا 410 و588 محطة شحن سريع على التوالي. فيما أضافت شركة "إي في غو" (EVgo) 850 محطة شحن سريع مقارنة بـ"تسلا" التي أضافت 6000 محطة.

وأوضح تقرير "بلومبرغ إن إي إف" أن "شركات الشحن ستواجه تحديات في ظل الظروف المالية الصعبة والأداء الضعيف خلال 2024، الأمر الذي سيؤدي إلى مزيد من عمليات الاستحواذ، بينما تسعى الشركات للنمو والبقاء".

صعوبات في منافسة "تسلا"

وجدت شركات تثبيت محطات الشحن صعوبة بالمنافسة في الولايات المتحدة مع "تسلا"، التي شيدت شبكة شحن واسعة بتصميم موصل مختلف عن ذلك المتاح في بقية الصناعة. وتعرضت أسهم شركات الشحن لضغوط كبيرة العام الماضي وسط معاناة المشغلين من تباطؤ المبيعات. كما خسرت "تشارج بوينت"، التي تدير أكبر شبكة لشحن السيارات الكهربائية في الولايات المتحدة، 75% من قيمتها السوقية العام الماضي وقامت بتغيير رئيسها التنفيذي.

قال ريك ويلمر، الرئيس التنفيذي الجديد لشركة "تشارج بوينت"، إن العديد من عملاء الشركة ترددوا في الاستثمار بعدد أكبر من محطات الشحن العام الماضي بسبب انعدام اليقين الاقتصادي. وامتنعت الشركات التي ترغب في تثبيت محطات شحن السيارات الكهربائية لموظفيها عن ذلك خوفاً من أن يتجه الاقتصاد نحو الركود.

وقال ويلمر في مقابلة أجريت معه يوم الاثنين: "هذه الشركات شعرت أن بإمكانها الانتظار فصلاً أو اثنين لترى إلى أي مدى ستستقر الأمور اقتصادياً قبل مواصلة الاستثمار.. مع ذلك فالأمر يتحسن، حيث نحصل على مزيد من البيانات الاقتصادية الإيجابية ويبدو أننا نتجه نحو سيناريو الهبوط السلس".

تصنيفات

قصص قد تهمك