"أداني" تخطط لطرح سندات دولارية بقيمة 500 مليون دولار

الشركة تجري محادثات مع بنوك أجنبية تمهيداً للإصدار.. والطرح الجديد سيكون الأول منذ أزمة "هيندنبيرغ"

time reading iconدقائق القراءة - 3
المقر العالمي لمجموعة \"أداني\" في أحمد أباد، غوجارات، الهند. - المصدر: بلومبرغ
المقر العالمي لمجموعة "أداني" في أحمد أباد، غوجارات، الهند. - المصدر: بلومبرغ
المصدر:بلومبرغ

تجري مجموعة الملياردير الهندي غوتام أداني محادثات لجمع 500 مليون دولار تقريباً عن طريق السندات مقومة بالدولار الأميركي، في أول إصدار خارجي لها منذ أن أثار تقرير صادر عن شركة أميركية السنة الماضي مخاوف تتعلق بقدرة الشركة على إعادة تمويل الاقتراض.

تناقش شركة "أداني غرين إنرجي" (Adani Green Energy) المنتجة للطاقة الشمسية الصفقة المزمعة مع مجموعة بنوك أجنبية، من بينها بنك أميركي، بحسب أشخاص على دراية بالموضوع، طلبوا عدم الإفصاح عن هوياتهم نظراً لأن الموضوع سري.

من المتوقع الانتهاء من الطرح لاحقاً هذا العام، كما قد تتغير الشروط. وامتنع متحدث باسم "أداني" عن التعليق على الموضوع.

الخروج من الأزمة

خضعت الشؤون المالية للشركة متعددة الأنشطة لعملية تدقيق شديدة منذ أن اتهمتها شركة "هيندنبيرغ ريسيرش" بالاحتيال والتلاعب بالأسهم، وهي مزاعم نفاها "أداني" مرات عديدة. أسفر التقرير الصادم عن تراجع لأسهم المجموعة وسنداتها، ما يدل على أنها ستضطر إلى دفع ثمن باهظ عند زيادة رأس المال في المرة التالية.

في حين توقفت المحادثات لإعادة تمويل الديون لشراء "أمبوجا سيمنتس" (Ambuja Cements) و"إيه سي سي" (ACC) بعد الإعلان عن الاتهامات خلال يناير 2023، أكملت "أداني" بنجاح حزمة التمويل البالغة 3.5 مليار دولار بوقت لاحق من السنة الجارية.

رغم ذلك، فإن قدرة المجموعة على سداد السندات الدولار ية المتداولة بالأسواق العامة سيشكل أول اختبار فعلي لـ"أداني غرين" منذ هجوم "هيندنبيرغ"، حيث يجب على الشركة سداد 750 مليون دولار مستحقة خلال سبتمبر المقبل.

ذكرت الشركة الشهر الماضي أنها جمعت الأموال اللازمة لسداد الديون حسبما هو مطلوب منها، مع توفير جزء منها عن طريق رجل الأعمال الهندي وشركائه. وأشار البيان إلى أن هذا التحرك "سيقلص الديون بطريقة كبيرة".

وانخفضت ديون الإمبراطورية مترامية الأطراف الممتدة من الموانئ إلى توليد الكهرباء مؤخراً، كما قلصت حصص الأسهم المرهونة، ونفذت مشروعات كبرى خلال السنة الماضية، ما ساعد على استعادة ثقة المستثمرين والبنوك فيها. وعوضت أسهمها وسنداتها الخسائر، كما ظفرت المجموعة برأس مال جديد من مستثمرين بارزين من بينهم صندوق "جيه كيو جي بارتنرز" (GQG Partners) وجهاز قطر للاستثمار.

تصنيفات

قصص قد تهمك