انهيار "إف تي إكس" يطال كبار وصغار المستثمرين حول العالم

الأموال الناتجة عن التصفية قد لا تسفر عن حصول الدائنين على كامل المبالغ المستحقة

time reading iconدقائق القراءة - 13
شعار إف تي إكس على الشاشة - المصدر: بلومبرغ
شعار إف تي إكس على الشاشة - المصدر: بلومبرغ
المصدر:بلومبرغ

بدأ المُدّعون من جميع أنحاء العالم المتضررون من الانهيار الأسطوري لـ"إف تي إكس" في الظهور في ملفات المحكمة، بدءاً من بنك ألماني يسعى إلى استعادة أكثر من مليوني دولار، وصولاً إلى مستثمر صيني يطالب بـ21 ألف دولار من المدخرات المفقودة.

خلافاً لأكبر الدائنين، لم يتم إخفاء أسماء المُدّعين، وفقاً للوثائق التي صدرت مؤخراً في ولاية ديلاوير. تقدم الوثائق نظرة ثاقبة على الطبيعة المترامية الأطراف لإمبراطورية العملات المشفرة التابعة لسام بانكمان-فريد، والمهمة الشاقة التي يواجهها مسؤولو الإعسار في معرفة من يدين؟ وبماذا؟. تشمل القضية أكثر من مليون دائن، وقد يستغرق إنهاؤها سنوات.

من بين الدائنين المتورطين من جرّاء انهيار "إف تي إكس" - التي كانت ذات يوم واحدة من أكبر بورصات العملات المشفرة في العالم - مؤسسة مالية تتخذ من فرانكفورت مقراً لها.

قال"بنك هاوس سشايخ فيرتبابيرسبيتسيالست" (Bankhaus Scheich Wertpapierspezialist) إن "إف تي إكس" مدين له بـ2.3 مليون دولار من للودائع بما في ذلك "بتكوين"، و"إيثيريوم"، ودولار، وفقاً لوثائق المحكمة.

أكد متحدث باسم الشركة هذا الادعاء، عندما اتصلت به "بلومبرغ نيوز"، وذكر أنها اتجهت للتداول على بورصة "إف تي إكس" لأغراض التحوط، وأن أموال عملائها لم تتأثر.

دائنو "إف تي إكس" يستشهدون بالرسائل

أرفق الدائنون لقطات شاشة لحسابات التداول ورسائل البريد الإلكتروني التي تلقوها من "إف تي إكس" كدليل على ما يُستحق لهم.

من جهة أخرى قال دائن صيني تبلغ قيمة مطالبته ما يزيد قليلاً عن 21 ألف دولار: "أريد أن أعرف كيفية استرداد أموالي، ففي المحصلة هذا المبلغ هو كل مدخراتي التي جمعتها خلال السنوات القليلة الماضية، وأنا في أمس الحاجة إلى مساعدتكم".

تواصلت "بلومبرغ نيوز" بالمدّعين المذكورين في هذا المقال للتعليق، ورفض العديد منهم التعليق.

جاء عدد كبير من المطالبات المعلن عنها من مستثمرين مقيمين في تايوان. وعدد قليل منها صدرت عن أشخاص لديهم عناوين في الصين - كما تشير إيداعات المحكمة - حيث تعرض تداول العملات المشفرة لقيود تنظيمية. كما قدم ريتو ستيفلر، مدير صندوق سابق في "غام هولدينغز" (GAM Holding)، مطالبة بمبلغ 895 ألف دولار.

تدين "إف تي إكس" لأكبر 50 دائناً غير مضمونين بما مجموعه 3.1 مليار دولار، وفقاً لإيداع في محكمة ديلاوير تم تسليمه يوم الأحد، لم يكشف عن هوية أي من المطالبين. يظهر الإيداع أن اثنين من عملاء البورصة يحق لهم أكثر من 200 مليون دولار. يبلغ متوسط أكبر 50 مطالبة من العملاء 21 مليون دولار أو أكثر.

تصفية "إف تي إكس" قد تستغرق سنوات

لا يزال من غير الواضح مقدار الأموال التي ستولدها عملية تصفية "إف تي إكس"، إذ من الممكن أن يتلقى العديد من الدائنين فقط أجزاءً قليلة من الديون المستحقة لهم، هذا إن تلقوا أي شيء. تستغرق عادةً العملية شهوراً في الحالات الأصغر، وسنوات لحالات الإفلاس التي تصل إلى مليارات الدولارات.

ستخضع الديون المزعومة، التي عادة ما تكون غير مضمونة، لعملية مصممة للتخلص من أي مطالبات زائفة أو متضخمة أو مكررة. يمكن للمتداولين شراء المطالبات - وكسب المال من الاحتفاظ بها والانتظار للحصول على أكبر مبلغ تعويض ممكن.

في الوقت نفسه، يقول صندوق التحوط الذي تديره شركة تابعة لشركة العملات المشفرة الألمانية "إيموتابل إنسايت" (Immutable Insight) إنه متعرّض لتداعيات "إف تي إكس"، وإن له مبلغاً مستحق يبلغ 1.6 مليون دولار.

قال متحدث باسم ذراع الاستثمار "بلوكتشين فوندس" (BlockchainFonds) في رسالة بالبريد الإلكتروني: "لقد اتخذنا إجراءات سريعة لتقليل أي تعرّض على الفور، ونتيجة لذلك، لم تُعالج بعض عمليات السحب التي طُلبت. لا يوجد لدى (بلوكتشين فوندس) أي تعرض مباشر لـ"ألاميدا ريسيرتش" أو رموز (إف تي تي) (FTT)".

تصنيفات

قصص قد تهمك