الشركات الأميركية أضافت وظائف أقل من المتوقع في مارس

كشوف أجور القطاع الخاص زادت بـ145 ألفاً الشهر الماضي

time reading iconدقائق القراءة - 5
عامل يستخدم آلة لحام ميغ في منشأة لتصنيع مواقد الفحم في بيرويك، بنسلفانيا، الولايات المتحدة - المصدر: بلومبرغ
عامل يستخدم آلة لحام ميغ في منشأة لتصنيع مواقد الفحم في بيرويك، بنسلفانيا، الولايات المتحدة - المصدر: بلومبرغ
المصدر:بلومبرغ

أضافت الشركات الأميركية وظائف في شهر مارس أقل مما كان متوقعاً، في حين تباطأ نمو الأجور، مما يشير إلى أن الطلب على العمالة يظهر بعض علامات التباطؤ.

صعدت كشوف الرواتب بالقطاع الخاص بمقدار 145 ألفاً الشهر الماضي، بعد أن أضافت 261 ألفاً، معدلة بالزيادة في فبراير، وفقاً للأرقام الصادرة اليوم الأربعاء من معهد أبحاث "أيه دي بي" (ADP) بالتعاون مع مختبر الاقتصاد الرقمي في ستانفورد. يُعدّ هذا الرقم أقل من جميع التقديرات في استطلاع أجرته بلومبرغ للاقتصاديين.

سجّل التوظيف أعلى معدلات بقطاعات الترفيه والضيافة، التجارة والنقل والمرافق، والبناء. وعلى الناحية الأخرى، خفّضت الشركات بقطاعات التصنيع والأنشطة المالية والخدمات المهنية والتجارية التوظيف.

وجغرافياً، كان الجنوب هو المنطقة الوحيدة التي شهدت إلغاء للوظائف، كما فعلت بعض الشركات المتوسطة الحجم.

إشارة إلى تباطؤ الاقتصاد؟

التقرير يشير إلى أن زيادات الاحتياطي الفيدرالي لأسعار الفائدة لمدة عام قد تبدأ في التأثير على سوق العمل. في غضون ذلك، بدأت عمليات التسريح، التي ظهرت في البداية بشركات التكنولوجيا الكبرى، في الانتشار إلى قطاعات أخرى.

يمكن أن تؤثر الاضطرابات الأخيرة التي يشهدها القطاع المصرفي أيضاً على التوظيف، خاصة إذا أجبرت شروط الائتمان الأكثر تشديداً الشركات على وقف خطط التوسع. وتواجه الشركات الصغيرة بالفعل صعوبة في التنافس على العمالة في ظل ضغوط الأجور وتكاليف الاقتراض المرتفعة.

قالت نيلا ريتشاردسون، كبيرة الاقتصاديين في "أيه دي بي"، في بيان: "بيانات كشوف الأجور لشهر مارس تُعدّ واحدة من عدة إشارات على أن الاقتصاد يتباطأ.. يتراجع أرباب العمل ببطء، بعد عامٍ من التوظيف القوي ونمو الأجور، بعد استقرار دام ثلاثة أشهر".

زادت أجور العمال الذين حافظوا على وظائفهم بنسبة 6.9% في مارس مقارنة بالعام الماضي، وهو أدنى مستوى منذ أكثر من عام، وفقاً لبيانات "أيه دي بي"، التي تحلل كشوف أجور أكثر من 25 مليون موظف أميركي. وعلى الجانب الآخر، تراجع متوسط نسبة زيادة الأجور السنوية لأولئك الذين غيّروا وظائفهم إلى 14.2%، وهو أيضاً أدنى مستوى منذ يناير 2022.

هناك مؤشرات أخرى على تراجع الطلب على العمال، لكنه لا يزال مرتفعاً. فقد تراجعت فرص العمل الشاغرة في فبراير إلى أدنى مستوى منذ مايو 2021، حسبما أظهرت البيانات التي تم الكشف عنها يوم الثلاثاء.

من المتوقع أن تظهر البيانات الحكومية المتوقع صدورها يوم الجمعة أن أرباب العمل أضافوا نحو ربع مليون وظيفة الشهر الماضي، وأن معدل البطالة ظل عند مستوى منخفض تاريخياً.

تصنيفات

قصص قد تهمك