أزمة العقارات الصينية تلقي بظلالها على أكبر بنوك البلاد

وتيرة نمو أرباح البنوك التجارية الصينية هي الأبطأ منذ 2020

time reading iconدقائق القراءة - 9
عامل في موقع بناء مشروع سكني في شنغهاي، الصين - المصدر: بلومبرغ
عامل في موقع بناء مشروع سكني في شنغهاي، الصين - المصدر: بلومبرغ
المصدر:بلومبرغ

أدى الانكماش العقاري الذي طال أمده في الصين إلى تآكل الميزانيات العمومية لأكبر البنوك الحكومية في البلاد مع تزايد قروضها المعدومة.

أفاد "بنك أوف كومينيكيشنز" (Bank of Communications) يوم الأربعاء أن نسبة القروض العقارية المعدومة قفزت إلى 4.99% في نهاية العام الماضي من 2.8% في العام السابق. وبينما انخفض رصيد القروض العقارية المتأخرة، قفزت القروض الخاصة لهذا القطاع - وهو مؤشر رئيسي للقروض المتعثرة - بنسبة 23% إلى 9.88 مليار يوان (1.4 مليار دولار).

شهد المنافس الأكبر، "إندستريال آند كوميرشال بنك أوف تشاينا" (Industrial and Commercial Bank of China)، ارتفاع قروضه المعدومة من الرهون العقارية السكنية بنسبة 9.6% إلى 27.8 مليار يوان، وفقاً لإيداع يوم الأربعاء. وفي قطاع قروض الشركات، كانت نسبة القروض العقارية المتعثرة هي الأعلى بين جميع القطاعات. أعلن "أغريكالتشرال بنك أوف تشاينا" (Agricultural Bank of China) عن زيادة بنسبة 4.7% في قروض الرهن العقاري السكنية المتعثرة العام الماضي، في حين أن نسبة القروض المتعثرة في قطاع العقارات تصدرت أيضاً الصناعات الأخرى.

انخفاض أسهم البنوك الصينية

تمكنت البنوك الثلاثة من تحقيق مكاسب في الأرباح حتى مع تضييق هوامش الفائدة. وانخفض سهم "بنك أوف كومينيكيشنز" بنسبة 2.7% وانخفض سهم "إندستريال آند كوميرشال بنك أوف تشاينا" بنسبة 0.8% في هونغ كونغ. أنهى "أغريكالتشرال بنك أوف تشاينا" تعاملاته يوم الخميس بانخفاض 0.3% قبل نتائجه مباشرة.

تكافح أكبر البنوك المملوكة للدولة في البلاد للحفاظ على النمو بعد أن كلفتها بكين بواجبات للمساعدة في تحفيز الاقتصاد المحلي وكذلك إنقاذ مطوري العقارات المثقلين بالديون ومعهم الحكومات المحلية. استجابت بنوك الدولة حتى الآن لدعوة بكين لخفض أسعار الإقراض وزيادة الدعم التمويلي للمطورين.

قال "بنك أوف كومينيكيشنز" إن التخفيضات السابقة التي أجرتها الصين على أسعار الفائدة الأساسية على القروض وتخفيضات أسعار الفائدة على الرهن العقاري المستحقة أضرت بهوامش الربح. أضاف البنك في بيانه أنه اكتتب بزيادة 56.5% في سندات الشركات العقارية العام الماضي لتلبية احتياجات المطورين.

القروض العقارية في الصين

حافظ "إندستريال آند كوميرشال بنك أوف تشاينا" على إصدار "مستقر ومنظم" للقروض العقارية وعزز الدعم المالي للمساكن المستأجرة، وفقاً لبيانه.

اعتبر "أغريكالتشرال بنك أوف تشاينا" أن إعادة تسعير القروض الحالية مثل الرهون العقارية السكنية أضرت بهوامشه، وفقاً لإيداعه. وخفض البنك أسعار الفائدة على القروض العقارية القائمة بمتوسط 73 نقطة أساس لأكثر من 7.63 مليون مقترض في العام الماضي.

تعمقت انخفاضات أسعار المنازل في الصين في شهر فبراير في كل من قطاعي المنازل الجديدة والمستعملة، مما يسلط الضوء على التحدي الذي تواجهه السلطات في إنقاذ السوق المحاصرة.

كثف "إندستريال آند كوميرشال بنك أوف تشاينا" جهوده لإدارة المخاطر المرتبطة بالمطورين والمشاريع العقارية، وفقاً لوانغ جينغوو، نائب رئيس البنك. أشار جينغوو كذلك إلى أن نسبة القروض العقارية المتعثرة انخفضت بمقدار 0.77 نقطة مئوية إلى 5.37% منذ بداية العام، مع توفير مخصصات كافية.

أرباح متواضعة للبنوك الكبرى

حتى نهاية عام 2023، بلغ رصيد القروض العقارية والرهون العقارية لدى "إندستريال آند كوميرشال بنك أوف تشاينا" أكثر من 7 تريليونات يوان، وهو ما يمثل أكثر من ربع دفتر القروض الخاص بهم.

رأى نائب رئيس "بنك أوف كومينيكيشنز"، يين جيويونغ، أن الضغط للحفاظ على جودة الأصول تحت السيطرة لا يزال "هائلاً" هذا العام، حيث سيستغرق الأمر بعض الوقت حتى تتعافى مبيعات المنازل وظروف السيولة للمطورين. أضاف في إعلان حول الأرباح أن المخاطر الإجمالية الناجمة عن تعرض أصول البنك للعقارات لا تزال تحت السيطرة.

يجري التركيز على ربحية البنوك الكبرى وجودة الأصول حيث ينتظر المستثمرون قياس مرونتهم في الاقتصاد الذي يعتمد بشكل كبير على الإقراض المصرفي لاستعادة الزخم. وارتفعت الأرباح المجمعة للبنوك التجارية الصينية بنسبة 3.2% إلى 2.38 تريليون يوان العام الماضي، وهي أبطأ وتيرة منذ 2020، وفقاً للبيانات الرسمية. وارتفعت القروض المتعثرة إلى مستوى قياسي بلغ 3.23 تريليون يوان.

تصنيفات

قصص قد تهمك