الثراء الفاحش يرفع مبيعات اليخوت الفاخرة 77% العام الماضي

time reading iconدقائق القراءة - 5
يخت \"MV Luna\" الفخم، المملوك للملياردير الروسي فرخاد أحمدوف، في ميناء راشد في دبي، الإمارات العربية المتحدة. - المصدر: بلومبرغ
يخت "MV Luna" الفخم، المملوك للملياردير الروسي فرخاد أحمدوف، في ميناء راشد في دبي، الإمارات العربية المتحدة. - المصدر: بلومبرغ
المصدر:بلومبرغ

قفزت مبيعات اليخوت الفائقة إلى مستويات قياسية العام الماضي، مما قلّص المعروض ورفع الأسعار إلى مستويات قد لا تنخفض منها، رغم البداية المضطربة لعام 2022 في الأسواق المالية.

تم بيع 887 يختاً فائقاً في عام 2021، بزيادة قدرها 77% عن العام السابق، وأكثر من ضعف مبيعات 2019، وفقاً لتقرير صادر عن "فيسيلز فاليو" (VesselsValue) للبيانات البحرية.

ينتظر جيف بيزوس، بثروته الصافية البالغة 174.7 مليار دولار وفقاً لمؤشر بلومبرغ للمليارديرات، تسلُّم يخت شراعي طوله 417 قدماً بعد الانتهاء من مرحلة بنائه الحالية في حوض سفن بهولندا. كما ينتظر ستيفن سبيلبرغ كذلك يختاً فائقاً، بعدما أدرج يخته القديم مقابل 158 مليون دولار، ولكنه لم يكشف عن سعر بيعه في نوفمبر.

شراء التباعد الاجتماعي

أدى انخفاض أسعار الفائدة وارتفاع الأسواق إلى إضافة تريليون دولار من المكاسب العام الماضي لأغنى 500 شخص في العالم، وفقاً لمؤشر بلومبرغ، وقالت "فيسيلز فاليو" إن تكوين الثروة والطلب المتزايد على الاستجمام في أجواء معزولة بسبب كوفيد-19 كانا من بين المُحركات الرئيسية لارتفاع المبيعات.

ملياردير روسي يقتني يختاً جديداً فاخراً مقابل 20 مليون دولار

ساعد الائتمان الرخيص كذلك في تسهيل "شراء التباعد الاجتماعي"، على حد قول أحد مديري الثروات.

إلى ذلك، قد لا يؤدي ارتفاع أسعار الفائدة وتقلّب أسواق الأسهم إلى خفض الأسعار خلال الأشهر القليلة المقبلة على الأقل نتيجة لنقص المخزون. يستغرق بناء اليخوت الفائقة سنوات طويلة ونفدت مخزونات السوق المستعملة بسبب اتجاه العملاء لشراء السفن واستلامها فوراً.

قال سام تاكر، رئيس اليخوت الفائقة لدى "فيسيلز فاليو":"ببساطة، ليس هناك ما يكفي من اليخوت المتاحة للشراء".

مع ذلك، أدت اضطرابات سلاسل التوريد ونقص العمالة إلى تفاقم الوضع، حيث استنفدت كافة موارد أحواض بناء السفن في الوقت الذي يستغرق فيه تشييد سفن جديدة وقتاً طويلاً. وعلى الجانب الآخر، ارتفعت القيم بشكل أكبر مما يُفيد المالكين الحاليين على الأقل.

لا تعتبر اليخوت الفاخرة استثمارات في العادة نظراً لتهالك أصولها بشكل حاد، وتكاليفها التشغيلية السنوية الباهظة التي تصل إلى نحو 10% من قيمة اليخت. لكن ضيق السوق يعني أن القيم قفزت من حوالي 5% إلى 8% في عام 2021 وحده.

قال تاكر: "إنه وقت رائع لملاك اليخوت، فالذين اشتروا يخوتاً قبل عام يمكنهم بيعها الآن لتحقيق الأرباح بعد الاستمتاع بموسم كامل من اليخوت الفائقة المجانية".

تصنيفات

قصص قد تهمك