"جنرال إلكتريك" تشطب 20% من قوّتها العاملة في صناعة توربينات الرياح البرية في الولايات المتحدة

الشركة تعيد هيكلة وحدة الطاقة المتجددة لمواجهة الخسائر التي تكبدتها

time reading iconدقائق القراءة - 3
شعار \"جنرال إلكتريك\" - المصدر: بلومبرغ
شعار "جنرال إلكتريك" - المصدر: بلومبرغ
المصدر:بلومبرغ

قرّرت شركة "جنرال إلكتريك" (General Electric) خفض الوظائف في نطاق أعمالها البرية لتصنيع توربينات الرياح، في خطوةٍ لإعادة هيكلة وحدة الطاقة المتجددة الرئيسية التي تواجه خسائر متزايدة، وفقاً لشخص مطّلع على الأمر.

في هذا الإطار ستخفض الشركة قوّتها العاملة في مجال الرياح البرية في الولايات المتحدة بنسبة 20%، أي ما يعادل مئات الموظفين، وفقاً لما قاله شخص، طالباً عدم الكشف عن هويته نظراً إلى خصوصية الخطط. وأضاف أنه من المقرّر إجراء تخفيضات في أوروبا وآسيا.

"جنرال إلكتريك" الأميركية العملاقة تقرر الانقسام إلى 3 شركات منفصلة

"جنرال إلكتريك" تهدف إلى محركات نفاثة وتوليد كهرباء بلا انبعاثات في 2050

وأكد متحدث باسم "جنرال إلكتريك" في بيانٍ: "نحن نتخذ خطوات لتبسيط وتحجيم أعمال الرياح البرية مع حقائق السوق لضمان نجاح الشركة في المستقبل"، دون الكشف عن نطاق التخفيضات، مشيراً إلى مدى صعوبة اتخاذ هذه القرارات، كما أنها لا تنعكس على تفاني الموظفين وعملهم الجاد، إلا أنها قرارات ضرورية لضمان قدرة الشركة على المنافسة وتحسين الربحية مع مرور الوقت.

تراجع الطلب

تتسابق "جنرال إلكتريك" لتغيير حجم أعمال توليد الرياح البرية -أكبر مصدر للإيرادات في قسم الطاقة المتجددة– مراعاةً للانخفاض الحادّ في الطلب. فقد بلغ إجمالي الخسائر التشغيلية للوحدة الأوسع نطاقاً 853 مليون دولار خلال الأشهُر الستة الأولى من العام.

كما ساهمت أشهُر من عدم اليقين المحيط بالائتمان الضريبي الأميركي المصمَّم لتحفيز المنشآت في تباطؤ الطلب، فيما زاد التضخم ونقص العمالة العقبات التي تواجهها وحدة الرياح البرية هذا العام.

قالت "جنرال إلكتريك" في وقتٍ سابق إنها تخطط لخفض التكاليف وإعداد الأعمال إثر انخفاض إنتاج توربينات الرياح بعد أن بلغ ذروته في عامَي 2021 و2020.

في هذا السياق يكافح المنافسون لتحقيق الأرباح على الرغم من الطلب المتزايد على الطاقة النظيفة. كما أعلنت شركة "سيمنز غاميسا" (Siemens Gamesa) للطاقة المتجددة خلال الأسبوع الماضي أنها تعتزم إلغاء 2900 وظيفة بعد تكبّدها سلسلة من الخسائر.

تصنيفات

قصص قد تهمك