غموض صفقة "بينانس" يهوي بالعملات المشفرة لأدنى مستوى في عامين

بتكوين هبطت بنسبة 9.5% اليوم بعد انخفاض بنسبة 11% أمس

time reading iconدقائق القراءة - 5
لافتات لعملات مشفرة خارج مركز لتداول العملات الرقمية في هونغ كونغ - المصور  بول يونج / بلومبرغ
لافتات لعملات مشفرة خارج مركز لتداول العملات الرقمية في هونغ كونغ - المصور بول يونج / بلومبرغ
المصدر:الشرق

وسّعت العملات المشفرة خسائرها وهبطت إلى أدنى مستوياتها في عامين، وسط ترجيحات قوية بعدم استكمال شركة "بينانس"، أكبر بورصة عملات مشفرة في العالم، استحواذها على منصة "إف تي إكس دوت كوم" (FTX.com)، المنافسة والتي تصنف ضمن المراكز الـ5 الأولى في السوق.

انخفضت عملة "بتكوين"، أكبر عملة مشفرة من حيث القيمة السوقية، بنسبة 9.5%، اليوم الأربعاء، بعد انخفاض بنسبة 11% في اليوم السابق وتم تداولها عند حوالي 17460 دولاراً اعتباراً من الساعة 11:03 صباحاً في نيويورك. وكان أدنى مستوى حققته العملة، يوم الثلاثاء، هو الأقل منذ نوفمبر 2020. وكافحت باقي العملات، حيث تراجعت كل من عملات "إيثر"، و"وسولانا" و"أفلانتش".

في وقت سابق، اليوم، نقلت وكالة "بلومبرغ" عن تشانغبنغ جاو، الرئيس التنفيذي لشركة "بينانس"، قوله إنَّه لا توجد "خطة رئيسية" للاستحواذ على "إف تي إكس"، واعتبر أن انهيار بورصة العملات المشفَّرة المنافسة "ليس جيداً لأي شخص في الصناعة".

فاجأ "تشاو" سوق العملات المشفرة أمس بإعلانه أنَّ شركته كانت تتجه للاستحواذ على شركة "إف تي إكس" التابعة لسام بانكمان فريد، والتي عانت من أزمة سيولة بعد أن أعلن الأول عن بيعه 530 مليون دولار من حيازته بعملة "إي تي إكس" الأصلية. وأبرمت الشركتان اتفاق نوايا غير ملزم، ولم يتم الكشف عن بنود الصفقة.

يعاني مستثمرو العملات المشفرة في الوقت الحالي من القلق، نظراً للدور المحوري الذي لعبته "إف تي إكس"، ومؤسسها المشارك "بانكمان فريد" في الصناعة.

قال دان ليباو، مدير صندوق التحوط للعملات المشفرة في "مويولار أسيت مانجمنت" لـ"بلومبرغ": "منذ أن دخلت صناعة العملات المشفرة في عام 2016، اختبرت فترات قليلة جداً البنية التحتية للسوق، وقد تعرّض المشاركون لمثل هذا الاختبار خلال الساعات 24 الماضية".

في عطلة نهاية الأسبوع، كتب "تشاو" تغريدة على "تويتر" قال فيها إن "بينانس" ستقوم بتصفية حيازاتها من الرمز المشفر المعروف باسم "إف تي تي"، والتي أصدرتها شركة "إف تي إكس".

جاءت التغريدة عقب نشر تقرير على موقع أخبار العملات المشفرة "كوين ديسك" تقول إن شركة "ألاميدا" (Alameda Research)، وهي شركة تجارية مملوكة لبانكمان فريد مؤسس "إف تي إكس"، تمتلك الكثير من أصولها في الرمز المشفر "إف تي تي".

أشعل ذلك مخاوف أوسع حيال قوة "إف تي إكس"، وبدأ المستثمرون يسحبون الأموال. وتراجع الرمز المشفر "إف تي تي" 72% يوم الثلاثاء. وانهار الرمز في تعاملات اليوم بأكثر من 75% في الـ24 ساعة الماضية، وتم تداوله حول 4.20 دولار، وفقاً لبيانات "كوين جيكو".

تصنيفات

قصص قد تهمك