"فوكسكون" تُبرِم اتفاقاً بمليارات الدولارات مع "بي تي تي" التايلاندية لإنتاج السيارات الكهربائية

time reading iconدقائق القراءة - 3
الطلب المتزايد على السيارات الكهربائية يغري بضخ مزيد من الاستثمارات - المصدر: بلومبرغ
الطلب المتزايد على السيارات الكهربائية يغري بضخ مزيد من الاستثمارات - المصدر: بلومبرغ
المصدر:بلومبرغ

دخلت شركة "فوكسكون تكنولوجي" في شراكة بمليارات الدولارات لإنتاج المركبات الكهربائية في تايلاند، وهي أحدث خطوة تتخذها للتوسع في الصناعة سريعة النمو في وقت يتطلع فيه مزيد من شركات التكنولوجيا، بما في ذلك "آبل"، إلى تطوير أعمالها في مجال السيارات.

وسيتعاون عملاق الإلكترونيات التايواني مع مجموعة "بي تي تي بي" المملوكة للدولة في تايلاند في مجال الأجهزة والبرمجيات الخاصة بإنتاج المركبات الكهربائية، وفقاً لبيان صادر عن الشركتين. وأوضحت "بي تي تي" أنه سيُستثمر نحو مليار دولار في المشروع مبدئياً، ومن المحتمَل أن يرتفع المبلغ لاحقاً إلى ملياري دولار.

وقال رئيس الوزراء برايوت تشان أوشا خلال فاعلية أقيمت بهذه المناسبة، إن الحكومة التايلاندية تعطي صناعة السيارات الكهربائية الأولوية، وتريد الحفاظ على ريادة البلاد في تصنيع السيارات وصادراتها، وأضاف أن مثل هذا التركيز سيساعد تايلاند أيضاً على تقليل انبعاثات غازات الاحتباس الحراري.

وتطمح تايلاند، وهي مركز إنتاج لشركات من بينها "تويوتا "و"بي إم دبليو"، إلى أن تصبح قوة فاعلة في مجال المركبات الكهربائية، في الوقت الذي تكافح فيه تلوُّث الهواء السامّ.

كما توسّع شركة "فوكسكون" مكانتها في مجال السيارات الكهربائية في ظلّ تطلُّع العلامات التجارية للإلكترونيات (عملائها الأساسيين) إلى تحدي شركات صناعة السيارات التقليدية في سوق السيارات التي تعمل بالبطاريات.

استثمارات متزايدة

يُذكر أن أهمية السيارات الكهربائية زادت في الأشهر الأخيرة، إذ استثمر الجميع، بدءاً من شركات صناعة السيارات الراسخة مثل "فورد " وصولاً إلى شركة الهواتف الذكية "شاومي"، استثمارات كبيرة في هذه الفئة. وقال رئيس مجلس الإدارة يونغ ليو في فبراير، إن منصة "فوكسكون" للمركبات الكهربائية ستُستخدم في مركبتين خفيفتين من المقرَّر طرحهما في الربع الأخير من هذا العام.

كما أبرمت الشركة التايوانية صفقات تصنيع مع شركة "بيتون" الصينية الناشئة، وشركة "فيسكر" ومقرها الولايات المتحدة. كما توصلت الشركة إلى اتفاق للشراكة مع شركة "ستيلانتس إن في" المصنعة لسيارات الجيب، وهي واحدة من أكبر شركات صناعة السيارات في العالم، في مشروع مشترك لتطوير مقصورات قيادة السيارات الرقمية.

وتُعَدّ شركة "فوكسكون" التي تصنع الأجهزة الإلكترونية بما في ذلك أجهزة "آيفون"، ضمن مجموعة من الموردين والمجمعين الذين من المقرر أن يتنافسوا على دور في إنتاج سيارة "آبل" المحتملة.

يُشار إلى أن المشروع المشترك الجديد سيقدّم منصته الخاصة بالمركبات الكهربائية لمصنعي السيارات في تايلاند وأماكن أخرى في جنوب شرق آسيا.

تصنيفات

قصص قد تهمك