نيويورك تسحب بساط تداول الكوبالت من تحت أقدام لندن

time reading iconدقائق القراءة - 4
معدن الكوبالت كان من بين المعادن الأفضل أداءً - المصدر: بلومبرغ
معدن الكوبالت كان من بين المعادن الأفضل أداءً - المصدر: بلومبرغ
المصدر:

بلومبرغ

حلّق تداول عقود معدن الكوبالت المستقبلية في نيويورك عالياً، مع سحب مجموعة "بورصة شيكاغو للسلع" (CME Group) للبساط من تحت أقدام بورصة لندن للمعادن المنافسة لها، في سوق تتسم بالتقلب والنمو السريع للمعدن الأساسي لتصنيع البطاريات.

نشاط التداول في عقد "بورصة شيكاغو للسلع" اكتسب زخماً منذ إطلاقه في ديسمبر، مع اندلاع موجة من المعاملات مؤخراً في العقود طويلة الأمد، التي تشير إلى نشاط تحوّط كبير من قِبل الصناعيين المستخدمين للكوبالت.

اقرأ المزيد: طفرة المعادن تُثقل كاهل أسعار السيارات الجديدة

لقد أصبحت إدارة مخاطر الأسعار مشكلة مثيرة للقلق في صناعة الكوبالت، إذ أُجبرت شركة "غلينكور" (Glencore)، أكبر منتج للمعدن، على إعادة التفاوض بشأن العقود مع بعض عملائها الصينيين الرئيسيين في عام 2018 بعد انخفاض الأسعار. وارتفع عقد بورصة "كومكس" (Comex) بنسبة 57% حتى الآن خلال هذا العام، ما يجعل الكوبالت إحدى أفضل السلع الصناعية أداءً هذه السنة.

تعزز شركات صناعة السيارات والبطاريات الاهتمام بالعقود المستقبلية للكوبالت، تلك الشركات التي تتطلع إلى التحوط من تعرضها لارتفاع الأسعار، ويعد بنك "غولدمان ساكس" (Goldman Sachs) من البنوك التي اشترت مؤخراً الكوبالت الطبيعي، ضمن سعيها إلى بناء أعمال تجارية أكثر نشاطاً، وفقاً لمصادر مطلعة على الأمر. ولم يردّ متحدث باسم "غولدمان ساكس" على طلب للتعليق.

تداول صغير.. طموح كبير

رغم أن أحجام التداول لا تزال صغيرة، فإن "بورصة شيكاغو للسلع" لديها طموحات لتصبح وجهة التسعير المهيمنة في سوق للمادة المستخدمة على نطاق واسع في بطاريات السيارات الكهربائية.

يونغ جين تشانغ، الرئيس العالمي للمعادن في "بورصة شيكاغو للسلع"، أفصح خلال مقابلة معه عن أن البورصة مدّدت بالفعل طول منحنى العقود المستقبلية القابلة للتداول مرتين منذ إطلاقها، وذلك استجابةً لطلبات العملاء الصناعيين، مضيفاً: "مع العقود الجديدة من هذا النوع فإن المُحرّكين الأوائل للتداول يكونون عادةً الصناعيين الفعليين الذين لديهم احتياجات تحوطية. وعليه، تزداد أهمية هذه الأنواع من الأدوات، التي تتيح إدارة التكاليف الثابتة وتأمين هوامش الربح أكثر فأكثر".

تراجع لندن

ستكون زيادة أحجام التداول في "كومكس" بمثابة انتكاسة لبورصة لندن للمعادن، المنافس الأكبر لمجموعة "بورصة شيكاغو للسلع" في أسواق المعادن الصناعية، التي كانت تتطلع إلى جذب المتداولين نحو عقود الكوبالت الخاصة بها منذ عدة سنوات. فقد أطلقت بورصة لندن للمعادن عقد كوبالت قابلاً للتسليم مادياً في عام 2010، لكن بعد مروره ببداية واعدة، انحسر نشاط التداول في السنوات الأخيرة، وسط الحديث عن أن بعض مستودعات شبكة تخزين المعادن التابعة للبورصة قد يكون مرتبطاً باستغلال عمالة الأطفال، ما دفعها إلى إجراء مراجعة لسلسلة التوريد. وأطلقت البورصة عقداً ثانياً قابلاً للتسوية النقدية في عام 2019، لكن لم يكن عليه أي نشاط تداول حتى الآن.

ورفضت متحدثة باسم بورصة لندن للمعادن التعليق.

نمو سريع

يرجع النمو السريع لعقد "بورصة شيكاغو للسلع"، الذي يضاهي طرح بورصة لندن للمعادن على مؤشر "فاست ماركتس" (Fastmarkets)، في جزء كبير منه إلى الجهود التسويقية النشطة للوسطاء الذين يوجهون العملاء إلى منتج "كومكس"، وفقاً لاثنين من متداولي الكوبالت المطلعين على كلتا البورصتين.

اقرأ المزيد: استخراج المعادن من البحار.. احتياطات ضخمة وتساؤلات بيئية كثيرة

على النقيض من ذلك، كان السماسرة في العاصمة البريطانية أقل حرصاً على بناء قاعدة من عملاء تداول الكوبالت في بورصة لندن للمعادن، ويرجع ذلك أساساً إلى مخاوف بشأن التكاليف العامة، حسب قولهم.

من المؤكد أن عقد "كومكس" لا يزال أمامه طريق طويل للحصول على قبول واسع النطاق، وقد يضع الحجم الصغير للصناعة سقفاً طبيعياً لنمو تداول العقود المستقبلية، إذ يبلغ الإنتاج العالمي السنوي من الكوبالت حالياً نحو 130 ألف طن، مقارنة بنحو 20 مليون طن من النحاس تقريباً، و65 مليون طن من الألمنيوم، وهما أكبر سوقين للمعادن الأساسية من حيث القيمة والحجم على التوالي.

NAMEالمؤشرVALUEقراءة المؤشرNET CHANGEالتغيرCHANGE %نسبة التغير1 MONTHشهر1 YEARسنةTIME (GMT)الوقت2 DAYيومان
JBO1:COMالفولاذ388.00-2.00-0.51%+1.57%+5.58%2024-07-22الفولاذ
LN1:COMالنيكل15,994.81-82.69-0.51%-6.22%-22.44%2024-07-22النيكل
LCO1:COMكوبالت26,298.00-17.00-0.06%-2.02%-20.57%2024-07-22كوبالت
LA1:COMألمنيوم2,258.97-55.53-2.40%-8.84%+3.77%2024-07-22ألمنيوم
HG1:COMنحاس (Comex)416.30-3.45-0.83%-5.95%+8.63%05:30:41.000نحاس (Comex)
تصنيفات

قصص قد تهمك