أزمة الكهرباء تدفع مصر لخفض تزويد مصانع أسمدة بالغاز 20%

time reading iconدقائق القراءة - 2
أنابيب غاز طبيعي - المصدر: بلومبرغ
أنابيب غاز طبيعي - المصدر: بلومبرغ
المصدر:الشرق

خفّضت مصر إمدادات الغاز الطبيعي بنحو 20% لعدد من مصانع الأسمدة العاملة في البلاد بدءاً من منتصف الأسبوع الجاري، وأخطرت الشركات بذلك عبر خطابات رسمية، بحسب شخصين مطلعين على الملف تحدثا لـ"اقتصاد الشرق".

يأتي خفض كميات الغاز الطبيعي لمصانع الأسمدة الأكثر استهلاكاً له كلقيم، والمنتجة لمادة "اليوريا" بشكلٍ خاص، في وقتٍ تحاول وزارة البترول زيادة الكميات المورّدة لمحطات الكهرباء للمساهمة في حل أزمة الطاقة التي تشهدها كافة المحافظات مؤخراً.

تسود مصر منذ منتصف الأسبوع الماضي أزمة كهرباء هي الأولى من نوعها منذ 2014، لكن الحكومة وعدت المواطنين بحل الأزمة هذا الأسبوع عبر توفير الاحتياجات اللازمة من المواد البترولية لشبكات الكهرباء ورفع ضغط الغاز، وهو ما لم يحدث حتى الآن.

أحد الأشخاص المطلعين أوضح لـ"اقتصاد الشرق" أنه "تم إخطار بعض الشركات العاملة في الأسمدة بخفض كميات الغاز بنسبة 20%، دون تحديد موعد لإعادة ضغط الغاز لمستوياته الطبيعية".

في حين أكّد الشخص الآخر أن "خفض كميات الغاز المورّدة لن يؤثر على إجمالي إنتاج شركات الأسمدة، حيث يسهل تعويض الكميات مع عودة الغاز لمعدلاته الطبيعية".

كم تحتاج مصر من المازوت والغاز لإنهاء أزمة الكهرباء؟

تحتاج وزارة الكهرباء يومياً لنحو 135 مليون متر مكعب من الغاز، و10 آلاف طن من المازوت، حتى تنتهي الانقطاعات المتكررة ويتم تخفيف الأحمال الكهربائية في كافة أنحاء مصر، بحسب مسؤول حكومي تحدث لـ"اقتصاد الشرق" في وقت سابق من هذا الأسبوع. مؤكداً أنه "إذا توفرت هذه الكميات ستغلق مصر صفحة انقطاعات الكهرباء نهائياً".

في حين أفصح مسؤول حكومي آخر لـ"اقتصاد الشرق"، في وقت سابق من هذا الأسبوع، أنه في حال توفير كميات أكبر من الغاز للكهرباء؛ "سيكون ذلك على حساب قطاعات أخرى مثل الصناعة والأسمدة والبتروكيماويات".

تصنيفات

قصص قد تهمك