"تسلا" تفقد 100 مليار دولار من قيمتها السوقية في يوم واحد

time reading iconدقائق القراءة - 14
شعار \"تسلا\" على محور عجلة سيارة كهربائية طراز S في محطة شحن كهربائي في إيجيركينغن، سويسرا. - المصدر: بلومبرغ
شعار "تسلا" على محور عجلة سيارة كهربائية طراز S في محطة شحن كهربائي في إيجيركينغن، سويسرا. - المصدر: بلومبرغ
المصدر:بلومبرغ

فشلت نتائج أعمال "تسلا" الفصلية عن الربع الرابع في إبهار المستثمرين وحماية السهم من الهبوط، لتخسر الشركة 109 مليارات دولار من قيمتها السوقية في يوم واحد.

تراجعت أسهم شركة صناعة السيارات الكهربائية، التي يقع مقرها في أوستن في ولاية تكساس، بنحو 12% يوم الخميس، عقب المؤتمر عبر الهاتف الذي عقد في اليوم السابق للتعليق على الأرباح، وشهد تعليقات كثيرة بشأن الروبوت الشبيه بالبشر"أوبتيموس" ولم يشهد تعليقات بشأن السيارات الجديدة.

أغلق السهم عند 829 دولاراً في نيويورك، ليسجل بذلك أدنى مستوى منذ 14 أكتوبر الماضي. كما احتل السهم المرتبة الثانية بين أكثر الأسهم الهابطة بين الشركات المدرجة في مؤشر "ستاندرد آند بورز" يوم الخميس. كانت آخر مرة خسرت فيها "تسلا" أكثر من 100 مليار دولار من قيمتها السوقية في يوم واحد في جلسة تداول يوم 9 نوفمبر.


أكد إيلون ماسك الرئيس التنفيذي للشركة في كلمته خلال المؤتمر الهاتفي للتعليق على نتائج أعمال الربع الرابع يوم الأربعاء، أن "تسلا" لن تطرح سيارات جديدة هذا العام، ما تسبب في خيبة أمل للعديد ممن توقعوا من ماسك الإعلان عن "خارطة طريق لمنتجات جديدة" تشمل الشاحنات الإلكترونية "سايبر تراك" والشاحنات الصغيرة والإعلان عن خطط لنماذج سيارات مستقبلية أرخص.

"تسلا" تفقد الزخم

قال إدوارد مويا، كبير محللي السوق في "أواندا": "من الواضح جلياً أن تسلا بدأت تفقد الزخم في ظل عدم قدرتها على إطلاق سيارة بتكلفة منخفضة حول 20 ألف دولار، ما يضعف من توقعات النمو في ظل محاولات المنافسين اللحاق بها".

تم الإعلان أيضاً أثناء المؤتمر الهاتفي عن توقف العمل على إنتاج سيارة "تسلا 3" واسعة الانتشار التي يبلغ سعرها 25 ألف دولار، حيث تم الإشارة إلى تركيز الشركة بشكل أكبر على الذكاء الاصطناعي والقيادة الذاتية.

كتب المحلل براين جونسون، من "باركليز" في مذكرة بحثية للعملاء: "عندما تحدث ماسك عن الخطط المستقبلية لم يتطرق للسيارات المستقبلية (مثل "رودستر"، أو الطراز "تسلا 2" التي يقل سعرها عن 25 ألف دولار)، وركز على الروبوتات الآلية والروبوتات الشبيهة بالبشر". وأضاف جونسون: "ندرك أن مشروع الروبوت يمثل جزءاً مهماً من التقييمات المرتفعة والمتفائلة لسهم تسلا، ولكن ما يشعرنا بالقلق أنه لا يوجد خط إنتاج فعلي حتى الآن".

تزامن ذلك مع تحذير زاكاري كيركورن، المدير المالي للشركة من ارتفاع تكلفة المدخلات في المدى القريب وتأثير ذلك على هوامش أرباح الشركة الرائدة في صناعة السيارات الكهربائية.

وقال كيركورن: "نتوقع استمرار ضغط تضخم أسعار السلع الأساسية على تكاليفنا، فيما لم يتحدد بعد تأثير ذلك على هوامش مجمل الربح على وجه التحديد".

انتقلت موجة التشاؤم من نتائج "تسلا" لباقي الشركات الناشئة العاملة في مجال السيارات الكهربائية، حيث انخفضت أسهم شركات: "ريفيان أوتوموتيف"، "لوسيد غروب" و"فيسكر" 10% أو أكثر. وتزيد تراجعات يوم الخميس من خسائر أسهم تلك الشركات التي تشهد تراجعات حادة وسط عمليات بيع واسعة النطاق لأسهم التكنولوجيا وأسهم النمو نتيجة المخاوف بشأن رفع أسعار الفائدة. وفقدت الشركات الثلاثة مجتمعة أكثر من 13 مليار دولار من قيمتها السوقية.

تصنيفات

قصص قد تهمك