ما مصير شركات التكنولوجيا بعد عودة الحياة إلي طبيعتها وانحسار الوباء؟

أيقونات لتطبيقات زووم، و تيمز، و ديسكورد
أيقونات لتطبيقات زووم، و تيمز، و ديسكورد المصدر: ا ف ب
المصدر: بلومبرغ
تعديل مقياس القراءة
ع ع ع

لاشكَّ في أنَّ العام 2020 كان، على أغلب الأصعدة، قاتماً وصادماً بشدة. وبالنسبة لصناعة التكنولوجيا، فإنَّها واجهت خلال العام الماضي الكثير من الصدمات؛ في حين استطاعت من جهة أخرى تحقيق الكثير من الأرباح، فعلى مدى سنوات كانت شركات التقنية الكبرى في وادي السيليكون، تقف في منافسة مع العالم الواقعي وتجاربه الفعلية من خلال تقنياتها الافتراضية، ولكن ما حدث العام الماضي، هو أنَّ هذه المنافسة الفعلية قد اختفت بشكل كامل، وبقيت الساحة فارغة أمام تقنيات الواقع الافتراضي للازدهار.

يقول دييغو كومين، أستاذ الاقتصاد في "كلية دارتموث": "سمح لنا الوباء باختبار فرضيات كنا نفكر فيها، لكنَّنا لم نجرؤ أبداً على اختبارها بالكامل". وأضاف كومين، الذي يدرس تبني وسائل التكنولوجيا: "كان علينا التوجه للتجربة الإيجابية لكل من التعلم عن بعد، وعقد المؤتمرات الافتراضية الضخمة، وحتى التسلية والترفيه من خلال الأنظمة الرقمية، وذلك لأنَّنا لم نعد نمتلك أي بديل آخر".

سيناريوهات ما بعد الوباء

شهدت الشركات الكامنة خلف هذه التقنيات الحديثة قفزات هائلة لأعمالها التجارية، وسط انهيار اقتصادي يحدث على نطاق أوسع. ومن هذه الشركات على سبيل المثال لا الحصر: "زووم"، و "سلاك"، و "دور داش"، و "نتفليكس"، و "أمازون". ومع كل هذا النجاح، فإنَّ المستقبل القريب قد يشهد عودة الأمور إلى طبيعتها.

وما سيحدث بعد ذلك سيكون مجهولاً بالنسبة لهذه الصناعة، ويبقى التساؤل مطروحاً حول ما إذا كان أي من هذه الأدوات الجديدة سيحافظ على قيمته، عندما

لايكون الاتصال البشري مُثقلاً بالعدوى والوباء المميت، ونذكر هنا بعض الفرضيات والسيناريوهات لما يمكن حدوثه مع انحسار الوباء، وعودتنا إلى الواقع الفعلي مرة أخرى.

أدوات عقد الصفقات

عندما سُئل باتريك والرافينز، محلل التكنولوجيا لدى "جيه إم بي سيكيوريتيز" (JMP Securities)، عن التقنيات التي تزدهر في فترة تفشي الوباء وتثبت جدارتها، أشار إلى "دوكيو ساين" (DocuSign)، وهي شركة برمجيات رائدة مختصة في الإمضاء على العقود الإلكترونية.

ثم روى والرافينز قصة استلام سيارته الجيب من ورشة إصلاح السيارات، قائلاً: "عندما تصل إلى هناك، تجد أنَّ كل العاملين يرتدون أقنعة طبية، وهناك لافتات رائعة لاتخاذ الاحتياطات اللازمة، كما أنَّهم يغطون مقاعد سيارتك بغلاف بلاستيكي ويقومون بتعقيم السيارة". لكن بمجرد أن اقترب من الباب، استلم والرافينز قلماً، وطُلب منه التوقيع على ورقة، لذا قال باشمئزاز واضح: "لا يزال هناك العديد من الأماكن التي نضطر فيها للمس الأقلام، وأوراق العقود القذرة".

ويشير النمو السريع لـ"دوكيو ساين" إلى أنَّ الوباء بدأ أخيراً في تقويض استخدام أقلام الحبر في الإمضاءات على العقود، بالإضافة إلى أنَّ الميكانيكي الذي توجه إليه والرافينز يزعم أنَّه يدرس التخلي عن الأوراق، والانتقال للعقود الرقمية. لكن هذه العقود الرقمية ليست أكثر "نظافة" فحسب، بل إنَّها أسهل في التعديل، والإرسال، والتخزين، والعثور عليها أيضاً، كما أنَّها ستظل لفترة طويلة بعد الوباء.

كانت "زووم" منصة سريعة النمو حتى قبل تفشي الوباء، لكنها مع عودة الأمور لطبيعتها قد تفقد العديد من مستخدميها الأحدث
كانت "زووم" منصة سريعة النمو حتى قبل تفشي الوباء، لكنها مع عودة الأمور لطبيعتها قد تفقد العديد من مستخدميها الأحدث المصدر: بلومبرغ

ويقارن والرافينز هذا الأمر مع فكرة مؤتمرات الفيديو، ومنصات التواصل، مثل "زووم" و"سلاك"، التي نستطيع من خلالها فعل أمور أكثر مما كنَّا نظن سابقاً، بالرغم من أنَّ شهوراً من العمل التام عن بُعد كشفت أيضاً أنَّ هناك حدوداً لتلك المنصات. ففي المكتب، يمكن لشخص لا يعرف كيفية القيام بشيء ما أن يذهب ببساطة إلى زميل أكثر خبرة، ويطلب منه المساعدة في تحديد الأمر الخاطئ، لكن قد يصعب القيام بمثل هذا الأمر عبر مكالمات الفيديو.

وكانت "زووم" منصة سريعة النمو حتى قبل تفشي الوباء، لكنَّها مع عودة الأمور لطبيعتها قد تفقد العديد من مستخدميها الأحدث، مثل المدارس، والشركات الصغيرة التي تفتقر إلى وجود مكاتب منتشرة على نطاق واسع، وذلك في ظل تخفيف قيود التباعد الاجتماعي. وبالنسبة إلى والرافينز، فإنَّ الجزء الأهم في المقارنة يكمن بين الصفقة والحوار، إذ يكتفي العقد التابع لمنصة "دوكيو ساين" بإحياء نتائج المحادثة، في حين أنَّ "زووم" لديه مهمة أصعب بكثير، وهي إجراء المحادثة نفسها.

تأثير الشبكات

تعدُّ "فيغما" (Figma) أداة تصميم قائمة على الحوسبة السحابية، وفي فرق العمل يمكنها أن تحلَّ محل عملية إرسال ملفات "بي دي إف" (PDF) البطيئة، أو حفظ الملفات، ثم إعادة حفظها على جهة حفظ مشتركة للفريق. وبدلاً من ذلك، فهي تسمح لجميع الأشخاص في الفريق بالعمل معاً، وفي الوقت نفسه عبر متصفح ويب يعمل على لوحة رقمية مشتركة واحدة.

ويقول مايك فولبي، الشريك في "إندكس فنتشرز" (Index Ventures)، وأحد المستثمرين في "فيغما": "إنَّ طبيعة تعدد الأشخاص الذين يعملون على تطوير هذه الأداة، جعلت مسار العمل أفضل بالفعل".

أما بالنسبة لفولبي، فإنَّ "فيغما" ليست مجرد طريقة أفضل للقيام بأعمال التصميم عن بُعد، بل إنَّها طريقة أفضل للقيام بأعمال التصميم في غضون مهلة زمنية محددة أيضاً. ومن الناحية النظرية، كلما زاد عدد الأشخاص الذين يستخدمون مثل هذه الأدوات، أصبحت أكثر قوة.

ويقول فولبي: "استفادت بعض هذه الخدمات من ظهور كورونا، وبدأت الانتشار على نطاق واسع، ومن المحتمل أن تتأثَّر هذه الخدمات بشكل أقل بانحسار الوباء".

ومن ناحية أخرى، تمتلك خدمة توصيل الطعام، مثل "دور داش" (DoorDash)، قليلاً من الديناميكيات المشابهة، فوجود مزيد من المطاعم للاختيار من بينها يجعلها أكثر جاذبية لعدد أكبر من العملاء، والعكس صحيح، وهي توفِّر لكلِّ عميل إمكانية اتخاذ القرار بمفرده. ويقول فولبي: "الأمر لا يسير وفقاً لنهج أنَّ جاري يستخدم هذا التطبيق، فبالتالي من المرجَّح أن استخدمه أنا أيضاً". وهنا تبرز أهمية التجربة الفردية.

العمل وليس اللعب

هناك تفسير آخر قد يؤثِّر على المصير النسبي لأدوات التعاون في مكان العمل، وتطبيقات توصيل الطعام بعد انحسار الوباء. ويجادل الاقتصادي كومين بأنَّ الدروس التي تعلمناها عن قوة التكنولوجيا، تختلف اختلافاً صارخاً اعتماداً عمَّا إذا كنا نتحدَّث عن العمل أو التسلية.

وقبل الوباء، كان الطلب على ترتيبات العمل الأكثر المرونة موجوداً بالفعل، لكن لم يكن هناك حماس كبير تجاه قضاء أوقات سعيدة أو حفلات موسيقية عبر تطبيق "زووم"، تلك الفعاليات التي بات اليوم لا يمكن حضورها سوى عبر الكمبيوتر المحمول.

لقد قضى الناس أوقات فراغهم بالفعل في فعل هذه الأشياء، لأنَّهم لم يعودوا يملكون خياراً آخر للترفيه عن النفس.

وقال كومين: "لقد شهدنا، بشكل عام، تراجعاً في القدرة على الاستمتاع بأوقات الفراغ"، وأوضح أنَه انتقل إلى الأفلام التي تحوي مشاهد في أماكن بعيدة لإشباع حبه للتجول، فعلى سبيل المثال شاهد مؤخراً الجزء الثاني من فيلم (The Hangover) ليعرف المزيد عن بانكوك، كما أنَّ كومين يخطط للتعامل مع تلك الأمور في أقرب وقت ممكن. وأضاف أخيراً: "إذا كان بإمكاني السفر لقضاء عطلة، فسأفعل ذلك بشكل فوري، لدرجة أني قد لا أجد وقتاً لارتداء معطف، سأذهب مباشرة إلى المطار".