"نيو" الصينية تكشف عن سيارة كهربائية تنافس "بورشه باناميرا"

توقعات بأن تشرع الشركة في تسليم "إي تي9" بالربع الأول من 2025 بسعر يبدأ من 112 ألف دولار

time reading iconدقائق القراءة - 4
السيارة \"نيو إي تي9\" - شركة \"نيو\" الصينية لصناعة السيارات الكهربائية
السيارة "نيو إي تي9" - شركة "نيو" الصينية لصناعة السيارات الكهربائية
المصدر:بلومبرغ

كشفت شركة "نيو" (Nio) الصينية لصناعة السيارات الكهربائية عن سيارة سيدان رائدة في مؤتمرها السنوي للعملاء أمس السبت، يُفترض أن تتنافس مع سلسلة "باناميرا" من إنتاج "بورشه" ومجموعة "إس" الفاخرة التي تنتجها "مرسيدس بنز".

ومن المتوقع أن يبدأ تسليم سيارة السيدان التنفيذية ذات الأربعة مقاعد والتي يُطلق عليها اسم "إي تي9" (ET9) في الربع الأول من 2025، بسعر يبدأ من نحو 800 ألف يوان (112 ألف دولار). وهي أغلى من طراز "موديل إس" (Model S) الذي تنتجه شركة "تسلا"، والذي يبدأ سعره من 698.900 يوان في الصين.

مزايا تكنولوجية كثيرة

قال وليام لي، مؤسس الشركة ورئيسها التنفيذي، في مؤتمرها السنوي والمعروف باسم "نيو داي" (Nio Day) أو "يوم نيو"، إن السيارة ستُزود بشريحة 5 نانومتر، وخلايا بطارية أسطوانية كبيرة من صنع الشركة. وستكون أيضاً متوافقةً مع منصة شحن فائقة السرعة بجهد 900 فولط، يمكنها زيادة المسافة التي يمكن أن تقطعها السيارة 255 كيلومتراً في 5 دقائق.

وقال لي في المؤتمر الذي أقيم هذا العام في مدينة شيان بشمال الصين: "من خلال تزويدها بأكثر من 100 من تقنيات نيو، تصل نيو إي تي9 إلى مستوى جديد من الابتكار والتطور التكنولوجي".

وفي إطار استراتيجية الشركة لبناء الولاء للعلامة التجارية، تطلق "نيو" منتجاتها الرئيسية وتحدد استراتيجيتها في "نيو داي"- وهو تجمع نهاية العام لشركاء الشركة وعملائها ووسائل الإعلام. وبالنسبة للمؤتمر الأول عام 2017، دفعت الشركة تكاليف الرحلات الجوية والفنادق الفاخرة لكل من طلب سيارة، في العام السابق لبدء الإنتاج. وكان نجم موسيقى "آر أند بي" برونو مارس على رأس المدعوين في مؤتمر 2018.

اقرأ أيضاً: حرب أسعار السيارات الكهربائية تدفع "نيو" للتوسع في أوروبا

كما قدمت "نيو" أحدث جيل من محطات "نيو باور سواب" ( Nio Power Swap)، وهي منصة يمكنها استبدال البطارية المستنفدة بسرعة بأخرى مُعاد شحنها في غضون ثلاث دقائق فقط. وقالت الشركة إن الجيل الأحدث سيكون متوافقاً مع العديد من العلامات التجارية، ويمكنه تقليل وقت الاستبدال الإجمالي بنسبة 22%.

وقد أكملت الشركة هدف بناء 1000 محطة لاستبدال الطاقة في 2023، وتعهدت بإنشاء 1000 أخرى في العام المقبل، بالإضافة إلى 20000 منصة شحن، بينما تواصل الشركة الاستثمار في البنية التحتية للمساعدة في تقليل قلق العملاء بشأن المسافة التي يمكن أن تقطعها السيارة.

خطوات لخفض التكاليف

وبعد أن كانت "نيو" يوماً ما من ألمع النجوم في سوق السيارات الكهربائية في الصين، باتت تتخلف بشدة عن تحقيق أهداف مبيعاتها، وتستمر في تسجيل الخسائر، مما أجبرها على النظر في المزيد من تخفيض الوظائف بعد إلغائها الشهر الماضي ما لا يقل عن 10% من قوتها العاملة.

ووقعت الأسبوع المنصرم صفقة للحصول على 2.2 مليار دولار نقداً من "سي واي في إن هولدينغز" (CYVN Holdings)، المدعومة من أبوظبي. ولدى اكتمال الصفقة، ستملك "سي واي في إن" حصة 20.1% في "نيو" وسيكون لها الحق في ترشيح اثنين من أعضاء مجلس الإدارة.

اقرأ أيضاً: 2.2 مليار دولار دعم إماراتي لإنعاش "نيو" للسيارات الكهربائية

انخفض هامش الربح الإجمالي للشركة إلى 1% في الربع الثاني قبل أن ينتعش إلى 8% في الأشهر الثلاثة حتى 30 سبتمبر. وهي في طريقها لتسليم نحو 159 ألف سيارة هذا العام، أي أقل من ثلثي هدفها الأصلي البالغ 250 ألفاً. وانخفضت قيمتها السوقية 40% تقريباً من الذروة الأخيرة البالغة 27.5 مليار دولار في أغسطس.

وإلى جانب خفض الوظائف، تتطلع الشركة إلى تقليص النفقات بنحو ملياري يوان في 2024. كما وقعت اتفاقيات للشراكة مع شركات محلية لصناعة السيارات منها " تشونغتشينغ تشانغان أوتوموبيل" و"جيلي أوتوموبيل هولدينغز" بشأن نشاط تبديل البطاريات الذي يتطلب رأس مال ضخماً، ونقل التصنيع بالكامل داخل الشركة بدلاً من الاعتماد على عمليات التعهيد، مما قد يساعد في خفض تكاليف الإنتاج 10%.

تصنيفات

قصص قد تهمك