الصين تدرس فرض غرامة قياسية على "PWC" بسبب تدقيق ملفات إيفرغراند

شركة تدقيق المعاملات العالمية قد تضطر إلى تعليق عمل مكاتبها بالبلاد كجزء من العقوبات

time reading iconدقائق القراءة - 9
مركز \"برايس ووترهاوس كوبرز\" في شنغهاي - المصدر: بلومبرغ
مركز "برايس ووترهاوس كوبرز" في شنغهاي - المصدر: بلومبرغ
المصدر:بلومبرغ

تتأهب الصين لفرض غرامة قياسية على "برايس ووترهاوس كوبرز" (PwC) وتعليق بعض العمليات المحلية للشركة العالمية لمراجعة الحسابات، بسبب دورها في واحدة من أكبر قضايا الاحتيال المالي المزعومة في البلاد، وفقاً لأشخاص مطلعين على الأمر.

قال هؤلاء الأشخاص، الذين طلبوا عدم الكشف عن هوياتهم أثناء مناقشة مسألة غير معلنة، إن وزارة المالية قد تعلن عن العقوبات المفروضة على شركة "برايس ووترهاوس كوبرز" هذا الأسبوع بسبب عملها في مراجعة حسابات مجموعة "تشاينا إيفرغراند غروب".

وأضافوا أن "برايس ووترهاوس كوبرز" تواجه غرامة لا تقل عن مليار يوان (138 مليون دولار)، وهي غرامة تتجاوز في قيمتها الغرامة القياسية السابقة التي فرضت في عام 2023 على إحدى شركات المحاسبة، هي شركة "ديلويت توشيه توماتسو" (Deloitte Touche Tohmatsu)، وبلغت 212 مليون يوان.

أوضح هؤلاء الأشخاص أيضاً أن العقوبات قد تشمل وقف العمليات في بعض مكاتب "برايس ووترهاوس كوبرز" في البر الرئيسي الصيني، وأضافوا أن القرار ليس نهائياً وأن تفاصيله قد تتغير. ولم ترد وزارة المالية ولا "برايس ووترهاوس كوبرز" فوراً على طلبات "بلومبرغ" للتعليق.

عقوبات للمبالغة في الإيرادات

تركزت الأضواء على "برايس ووترهاوس كوبرز" بعدما أطلقت الصين تحقيقاً من أكبر التحقيقات في الاحتيال المالي بالتاريخ بشأن مجموعة "إيفرغراند" للتطوير العقاري.

وفرضت السلطات في وقت سابق من هذا العام غرامة قدرها 4.18 مليار يوان على المجموعة التي كانت ذات يوم من أبرز شركات التطوير العقاري في البلاد، وقالت إن الوحدة الرئيسية التابعة لها، وهي شركة "هنغدا" (Hengda)، بالغت في تقدير إيراداتها بمقدار 564 مليار يوان خلال العامين الممتدين حتى نهاية 2020.

في شهر مايو وحده، خسرت "برايس ووترهاوس كوبرز" عدداً من العملاء الصينيين، إضافة إلى قائمة تضم أكثر من اثنتي عشرة شركة توقفت عن مراجعة حساباتها لديها داخل الصين خلال العامين الماضيين.

ومن بين هؤلاء العملاء، شركات "تشاينا تايبينغ إنشورانس هولدينغز" (China Taiping Insurance Holdings) و"تشاينا ميرشانتس بنك" (China Merchants Bank) و"مجموعة تأمين الشعب الصينية" (People’s Insurance Group of China).

وتأتي هذه العقوبات في الوقت الذي زاد فيه الرئيس شي جين بينغ من تركيزه على معالجة المخاطر المالية والجريمة لتحقيق الاستقرار في ثاني أكبر اقتصاد في العالم. وفي اجتماع للمكتب السياسي يوم الاثنين، أصدر شي تعليمات للهيئات التنظيمية المالية والحكومات المحلية بتنفيذ قواعد جديدة والتأكد من أن "الرقابة المالية لها أنياب".

كانت شركة "برايس ووترهاوس كوبرز تشونغ تيان"، وهي شركة مسجلة في شنغهاي تابعة لشبكة "برايس ووترهاوس كوبرز" العالمية، هي التي تتولى مراجعة حسابات شركة "هنغدا" خلال الفترة المعنية.

وعملت الشركة كمراجع حسابات لمجموعة "إيفرغراند" لأكثر من 10 سنوات حتى توقفت عن ذلك في يناير 2023، بسبب ما وصفته شركة التطوير العقاري حينها بأنها خلافات تتعلق بأعمال التدقيق.

مراجعة حسابات كبار المطورين العقاريين

من بين شركات المحاسبة الأربع الكبرى، كانت "برايس ووترهاوس كوبرز" من أكثر الشركات تعاملاً مع شركات التطوير العقاري الصينية المدرجة في هونغ كونغ، وفقاً للبيانات التي جمعتها "بلومبرغ". فقد تولت مراجعة حسابات بعض أكبر شركات التطوير العقاري في البلاد، ومن بينها "كانتري غاردن هولدينغز" و"سوناك تشاينا هولدينغز"، قبل أن تتخلف هاتان الشركتان أيضاً عن سداد ديونهما.

أعلنت ذراع "برايس ووترهاوس كوبرز" في البر الرئيسي الصيني، التي يعمل بها أكثر من 1600 محاسب معتمد، تحقيق إيرادات بلغت 7.9 مليار يوان (1.1 مليار دولار) في عام 2022، مما يجعلها الأعلى ربحاً بين أكثر من 9000 شركة منافسة في السوق المحلية، وفقاً للبيانات الرسمية. ومع ذلك، فلم يمثل هذا المبلغ سوى جزء ضئيل من إيراداتها العالمية البالغة 50.3 مليار دولار في تلك السنة.

واجهت "برايس ووترهاوس كوبرز" مشكلات في أماكن أخرى أيضاً. ففي هونغ كونغ، قال "مجلس التقارير المالية" (Financial Reporting Council) في المدينة خلال عام 2022 إنه ينظر في القوائم المالية لمجموعة "إيفرغراند" لعام 2020، ويوسع نطاق التحقيق في أعمال مراجعة الحسابات التي قامت بها شركة "برايس ووترهاوس كوبرز".

وكانت الشركة قد تعهدت في وقت سابق بتدعيم ضوابط الحوكمة في أستراليا بسبب تساؤلات حول تضارب المصالح الخطير في تسريب خطط ضريبية حكومية لعملائها. كما فرضت غرامة على شبكتها في المملكة المتحدة بمبلغ 5.6 مليون جنيه إسترليني بسبب الإخفاقات في مراجعة حسابات مجموعة "بابكوك إنترناشونال غروب" (Babcock International Group) بشكل دقيق.

تصنيفات

قصص قد تهمك