بلومبرغ: الحوثيون يتفقون مع الصين وروسيا على عدم استهداف سفنهما

مسؤول: قد تقدم الدولتان الدعم السياسي للجماعة في هيئات دولية مثل مجلس الأمن

time reading iconدقائق القراءة - 6
سفينة الشحن \"روبيمار\" غارقة جزئياً قبالة سواحل اليمن، في 7 مارس 2024 - المصدر: بلومبرغ
سفينة الشحن "روبيمار" غارقة جزئياً قبالة سواحل اليمن، في 7 مارس 2024 - المصدر: بلومبرغ
المصدر:بلومبرغ

أبلغت جماعة الحوثي في اليمن، كلاً من الصين وروسيا أن سفنهما التي تبحر عبر البحر الأحمر وخليج عدن آمنة من الاستهداف، وفقاً لعدد من الأشخاص المطلعين على مناقشات الجماعة المسلحة.

توصلت الصين وروسيا إلى تفاهم بعد محادثات في عمان بين دبلوماسيين من البلدين ومحمد عبد السلام أحد كبار الشخصيات السياسية في جماعة الحوثي، حسبما قال الأشخاص الذين طلبوا عدم الكشف عن هوياتهم بسبب مناقشتهم لأمور خاصة.

وفي المقابل، قد تقدم الدولتان الدعم السياسي للجماعة في هيئات دولية مثل مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، وفقاً لما ذكره الأشخاص. وليس من الواضح تماماً كيف سيظهر هذا الدعم، لكنه قد يشمل منع المزيد من القرارات ضد المجموعة.

ولم يرد المتحدثون باسم حكومتي الصين وروسيا، وكذلك الحوثيين، بما في ذلك عبد السلام، على طلبات "بلومبرغ" للتعليق.

توتر متزايد بين القوى الكبرى

سبق أن أشار الحوثيون بالفعل إلى أنه لن يتم استهداف أصول موسكو وبكين، فإن المحادثات تسلط الضوء على التوتر المتزايد بين القوى الكبرى بشأن الهجمات الصاروخية والهجمات بالطائرات المسيرة التي تشنها الجماعة في جنوب البحر الأحمر وحوله، منذ منتصف نوفمبر.

تقول جماعة الحوثي الإسلاموية إنها تستهدف السفن المرتبطة بإسرائيل والولايات المتحدة والمملكة المتحدة. ومع ذلك، يبدو أنها أخطأت بتحديد هوية بعض السفن. وربما أرادت روسيا والصين الحصول على ضمانات أقوى من المجموعة.

اقرأ أيضاً: الصين تعزز حجوزات ناقلات النفط من الخليج وسط أزمة البحر الأحمر

وخلال الشهر الجاري، ضربت الجماعة سفينة "ترو كونفيدنس"، وهي ناقلة ضخمة للسلع الأساسية، مما تسبب في أول حالة وفاة منذ أن بدأت الجماعة هجماتها البحرية. وقال الحوثيون آنذاك إن السفينة أميركية. ووفقاً لشخص مطلع، فإن السفينة كانت مملوكة لشركة "أواكتري كابيتال" (Oaktree Capital) ومقرها لوس أنجلوس، لكن شركة جديدة غير أميركية استحوذت عليها مؤخراً.

وبشكل منفصل، انفجرت صواريخ بالقرب من سفينة تنقل النفط الروسي بالقرب من اليمن في أواخر يناير. حدث ذلك بعد أيام من تصريح متحدث باسم جماعة الحوثي لصحيفة روسية، بأن السفن التجارية الروسية والصينية في مأمن من الهجمات.

تشكيك في إنهاء الحملة

ظاهرياً، تهدف هذه الهجمات إلى الضغط على إسرائيل لوقف حربها على غزة ضد حماس، على الرغم من أن العديد من المحللين يشككون في أن الجماعة ستنهي حملتها في حال التوصل إلى وقف لإطلاق النار أو اتفاق سلام دائم.

تعد الممرات المائية - بما في ذلك مضيق باب المندب الذي يربط البحر الأحمر وخليج عدن - ضرورية للاقتصاد العالمي، وعادة ما تتدفق عبرها حوالي 30% من بضائع الحاويات. كما أنها تتعامل مع نسبة كبيرة من تدفقات النفط والغاز الطبيعي المسال.

اقرأ أيضاً: غرق سفينة الشحن "روبيمار" في البحر الأحمر

ومنذ بدء الهجمات، تجنبت معظم شركات الشحن الغربية المرور عبر المضيق، وتحولت بدلاً من ذلك إلى المرور عبر رأس الرجاء الصالح حول جنوب أفريقيا. هذا التحول يضيف أياماً وتكاليف شحن كبيرة إلى الرحلات بين آسيا وأوروبا.

ولم تعلن الشركات من الصين وروسيا أنها ستتجنب المنطقة، وتظهر بيانات تتبع السفن أن العديد من سفن هذه الشركات لا تزال تمر من المنطقة.

العلاقة مع إيران

تعتبر الصين وروسيا شريكتين دبلوماسيتين واقتصاديتين لإيران الداعم العسكري والمالي الرئيسي للحوثيين. وتذهب معظم صادرات النفط الإيرانية إلى الصين، وقد قدمت طهران، وفقاً للولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، طائرات مسيرة وأسلحة أخرى لروسيا في حربها على أوكرانيا.

مع ذلك، يزعم الحوثيون بأنهم يحتفظون بقدر كبير من الاستقلال عن طهران. وقالت إيران إنها تدعم الحوثيين، لكنهم "يتخذون قراراتهم بأنفسهم في ما يتعلق بالمسائل السياسية والعسكرية".

اقرأ أيضاً: الهند تتوقع زيادة الهجمات على السفن في البحر الأحمر

الحوثيون هم جماعة متمردة سيطرت على العاصمة اليمنية صنعاء في بداية الحرب الأهلية في البلاد في عام 2014. وتسيطر الآن أيضاً على ميناء الحديدة الرئيسي على البحر الأحمر، وخاضوا صراعاً لسنوات ضد تحالف تقوده السعودية كان يستهدف إنهاء التمرد. وهناك هدنة مؤقتة حالياً بين الأطراف المتصارعة في اليمن، بموازاة محادثات السلام التي يشارك فيها الحوثيون مع السعوديين. كما أن الجماعة غير معترف بها رسمياً من قبل الحكومات الدولية، وهي مدرجة في قوائم الإرهاب الأميركية.

دعم دبلوماسي

قدمت الصين وروسيا بالفعل بعض الدعم الدبلوماسي للحوثيين. وفي أوائل يناير، امتنعتا عن التصويت على قرار رعته الولايات المتحدة واليابان، وأدان "بأشد العبارات" هجمات الحوثيين على السفن. وبعد ساعات من تمريره، بدأت الولايات المتحدة والمملكة المتحدة غارات جوية استهدفت البنية التحتية العسكرية للجماعة، بما في ذلك مواقع إطلاق الصواريخ ومحطات الرادار.

وفي منتصف فبراير، شككت الصين وروسيا في شرعية الضربات ضد الحوثيين، وقالتا إن مجلس الأمن لم يأذن بها على الإطلاق.

فشلت التحركات الأميركية والبريطانية في ردع الحوثيين. ومع ذلك، يقول البنتاغون إن هجمات الجماعة أصبحت أقل تواتراً مع تدهور قدراتها.

اقرأ أيضاً: هجمات البحر الأحمر تبرز أزمة نقص ناقلات النفط

من جهته، قال علي القحوم، أحد كبار القادة السياسيين للجماعة في منشور على موقع "إكس" (تويتر سابقاً)، إن الهدف هو "إغراق أميركا وبريطانيا والغرب في مستنقع البحر الأحمر"، وزعم أن الصين وروسيا تدعمان حملة الجماعة، على الرغم من أن موسكو وبكين أكدتا أنهما تريدان أن تتحرك السفن بحرية عبر المياه الدولية. ودعت بكين إلى وقف الهجمات أكثر من مرة.

وفي الأسبوع الماضي، تعهد زعيم الحوثيين عبد الملك الحوثي، بتوسيع الحملة إلى المحيط الهندي، وضرب السفن المسافرة حول جنوب أفريقيا.

تصنيفات

قصص قد تهمك