مبيعات "فودافون" تفوق التوقعات بعد رفع أسعار الخدمات

إيرادات الخدمات الأساسية ترتفع 4.7% في الربع الثاني وتوقعات باستقرار الأرباح السنوية عند 14 مليار دولار

time reading iconدقائق القراءة - 5
شابة تحمل هاتفاً ذكياً داخل متجر تابع لشركة \"فودافون غروب\" في برشلونة، إسبانيا - المصدر: بلومبرغ
شابة تحمل هاتفاً ذكياً داخل متجر تابع لشركة "فودافون غروب" في برشلونة، إسبانيا - المصدر: بلومبرغ
المصدر:بلومبرغ

أعلنت "فودافون غروب" زيادة في مبيعات الربع الثاني فاقت توقعات المحللين، بعد أن سبّب رفع الأسعار ارتفاعاً مفاجئاً في إيرادات الخدمات في ألمانيا، أكبر سوق للشركة.

قالت شركة الاتصالات، ومقرها في نيوبري، إنجلترا، في بيان صدر اليوم الثلاثاء، إن إجمالي إيرادات الخدمات الأساسية في الربع الثاني ارتفع 4.7%، مقارنة بمتوسط تقديرات المحللين التي جمعتها "بلومبرغ" بزيادتها 4.1%.

تعمل الرئيسة التنفيذية، مارغريتا ديلا فالي، التي تولت المنصب في أبريل، على تحسين أداء سعر سهم شركة الاتصالات العملاقة، الذي انخفض بنحو 26% خلال الاثني عشر شهراً الماضية.

زيادة الأسعار تدعم إيرادات "فودافون"

رفعت الشركة الأسعار في أكبر أسواقها في أوروبا هذا العام، لتزيد متوسط الفواتير الشهرية التي يدفعها المشتركون، وتجازف بسعي العملاء وراء الاشتراكات الأقل كلفة لدى المنافسين.

ارتفعت إيرادات الخدمات في ألمانيا 1.1% في الربع الثاني، فيما توقع المحللون انخفاضها 0.5%. وساعدت زيادة أسعار الاشتراكات على تعويض التراجع في مبيعات الهواتف، وهو اتجاه ساد في القطاع، مع تشبث العملاء بهواتفهم الذكية لفترة أطول، وعزوفهم عن شراء هواتف جديدة.

قالت ديلا فالي إن التحسين الشامل لن يكون حلاً سريعاً. أشرفت فالي على تسريح 2700 موظف خلال النصف الأول من العام، ضمن خطة لخفض العمالة بمقدار 11 ألف موظف، أعلنتها في مايو الماضي.

كما وافقت على صفقتين ضخمتين هذا العام؛ هما الاستحواذ على شركتها البريطانية التي اندمجت مع "سي كيه هوتشينسون هولدينغز"، وبيع وحدتها الإسبانية التي امتدت التحديات التي تواجهها لفترة طويلة.

[object Promise]

نتائج فصلية إيجابية

تتوقع الشركة استقرار أرباحها المعدلة قبل الفوائد والضرائب والاستهلاك والإطفاء بعد الإيجار عند 13.3 مليار يورو (14.2 مليار دولار) في العام المالي الذي سينتهي في مارس 2024. مقارنة بتوقعات المحللين عند 13.2 مليار يورو، بحسب متوسط التقديرات التي جمعتها "بلومبرغ". وأكدت الشركة أيضاً توزيع أرباحها.

تأتي أرباح "فودافون" بعد فصل إيجابي نسبياً لأكبر منافسيها، فارتفعت أرباح "أورانج"، ووضعت "تيليفونكا" خطة ستستمر لسنوات ترمي إلى زيادة الأرباح، ورفعت "دويتشه تيليكوم" (Deutsche Telekom AG)، التي تملك حصة الأغلبية في "تي-موبايل يو إس"، توقعات أرباحها.

يوم الإثنين الماضي، أعلنت "فوداكوم غروب" (Vodacom Group Ltd)، الشركة الأفريقية التابعة التي تملك "فودافون" حصة أغلبية فيها، أرباح في الربع الأول أقل من توقعات المحللين. لكن استحواذها في مصر رفع الإيرادات، ورسخ مكانتها بصفتها أكبر مُشغل لشبكات الهاتف في أفريقيا، من حيث القيمة السوقية.

ارتفعت أسهم "فودافون" 1.3% لتقترب من 77.40 بنس خلال جلسة التداول ببورصة لندن الإثنين الماضي. يُذكر أن السهم انخفض 8.1% هذا العام، مقارنة بارتفاعه 2.6% على مؤشر "ستوكس 600" لأسهم شركات الاتصالات الأوروبية.

تصنيفات

قصص قد تهمك