نظام جديد يمكّن سائقي الرافعات من قيادتها عن بعد

وحدة تحكم لقيادة الرافعات عن بعد من خلال نظام شركة "فانتوم"
وحدة تحكم لقيادة الرافعات عن بعد من خلال نظام شركة "فانتوم" المصدر: شركة "غوديز"
تعديل مقياس القراءة
ع ع ع

قالت شركة الخدمات اللوجستية العملاقة "غوديز" (Geodis)، إنَّها تخطط للبدء في استخدام شاحنات "الرافعات الشوكية" التي تعمل عن بعد في مستودعاتها. وأعلنت الشركة التي تتخذ من باريس مقرَّاً لها، أنَّها دخلت في شراكة مع شركة "فانتوم أوتو" الناشئة في منطقة وادي السيليكون، وذلك بغرض تزويد ودعم العمليات عن بعد في مستودعاتها.

وبدأت الشركتان العمل معاً في عام 2019، وذلك لاختبار الرافعات الشوكية التي تعمل عن بعد في مستودع في لو مان، فرنسا. ومع الانتهاء بنجاح من هذا البرنامج التجريبي، بدأت "غوديز" تعمل على خطَّة لنشر هذه التكنولوجيا تجارياً، وذلك وفقاً لستيفاني هيرفي، رئيسة عمليات الشركات في أوروبا الغربية، والشرق الأوسط، وأفريقيا.

سائق,ن رقمي,ن

وقالت هيرفي في اتصال هاتفي الأسبوع الماضي: "نحن بحاجة إلى القيام بذلك خطوة بخطوة، ولن نستبدل كل شيء في وقت واحد".

وتسمح التقنية الخاصة بشركة "فانتوم أوتو" للسائقين الرقميين، كما تسميهم شركة "غوديز"، بالجلوس على وحدة التحكُّم، وتشغيل الرافعة الشوكية من على بُعد آلاف الكيلومترات. وتابعت هيرفي: "أنا هنا في مكتبي في باريس، ويمكنني رؤية المستودع بزاوية 360 درجة، وسماع كل شيء هناك، ولدي عجلة قيادة ودوَّاسات، ويمكنني قيادة الرافعة الشوكية بالكامل".

وكانت شركة "فانتوم" قد تأسَّست في عام 2017، وخطَّطت في الأصل مع بداية نشأتها لتقديم المساعدة عن بُعد لأساطيل السيارات ذاتية القيادة، لكنَّها وجدت استخداماً فورياً لتقنيتها في مجال الخدمات اللوجستية والتسليم.

وفي الولايات المتحدة الأمريكية، يستخدم المشغِّلون عن بُعد نظام شركة "فانتوم" لمساعدة الروبوتات في توصيل الطعام، والتنقل بين أرصفة المشاة الوعرة، وسحب المقطورات من المرسى إلى الرصيف في ساحات الشحن بالموانئ.

رافعة شوكية تعمل عن بعد في مستودع "جيوديس" في لو مان ، فرنسا
رافعة شوكية تعمل عن بعد في مستودع "جيوديس" في لو مان ، فرنسا المصدر: شركة "غوديز"

وفي الإطار نفسه، تخطِّط الشركة الألمانية "كيون غروب" لتصنيع وطرح الرافعات الشوكية تحت علامتها التجارية "فين ويك" التي سيتمُّ من خلالها تشغيل برامج وأنظمة شركة "فانتوم أوتو".

ثمَّ تقوم "غوديز" بعد ذلك بشراء الرافعات الشوكية من "كيون"، ودفع رسوم نظام التشغيل إلى "فانتوم". وقال إليوت كاتز المؤسس المشارك لشركة "فانتوم"، "نحن نسمي ما نقوم به بالـ"خدمة" المقدَّمة لشاحنات الرافعة الشوكية"، إذ سيعمل المشغِّلون عن بعد لصالح شركة "غوديز" التي تعمل في 67 دولة.

وتقول هيرفي، إنَّ التجارة الإلكترونية المزدهرة جعلت العثور على سائقين للعمل على الرافعات الشوكية أمراً صعباً، خاصةً في مواقع العمل البعيدة عن المدن. وتتوقَّع الشركة أن يساعد العمل والعمليات عن بعد بتمكين الشركة من توظيف المزيد من السائقين من بين مجموعة واسعة من المتقدِّمين، بالإضافة إلى المعاقين، وذلك للقيادة عن بعد.

وأضافت هيرفي أخيراً: "ستكون وظائفنا جذابة للمواهب الشابة، وذوي المهارات الرقمية". ويسمح نظام شركة "فانتوم" أيضاً بزيادة الكفاءة في العمل، إذ يمكن للسائق نفسه تحريك الحاويات في مرسيليا في الصباح، وفي أفينيون في فترة ما بعد الظهر، وذلك مع توفير أكبر قدر ممكن من الأمان له، إذ سيكون السائقون بعيدين عن أيِّ حوادث مؤسفة من الممكن حدوثها في هذا النوع من بيئات العمل.