"باسكيات" و"بييبل" يرفعان قيمة مبيعات الأعمال الفنية الأغلى لهذا العام إلى 781 مليون دولار

اللوحة التي تحمل اسم "في هذه الحالة"، التي رسمها الفنان جان ميشال باسكيات عام 1983
اللوحة التي تحمل اسم "في هذه الحالة"، التي رسمها الفنان جان ميشال باسكيات عام 1983 المصدر: غيتي إيمجز
المصدر: بلومبرغ
تعديل مقياس القراءة
ع ع ع

إذا كنت من بين الأشخاص الـ500 ممن ورد اسمهم في مؤشر "بلومبرغ" لـ"المليارديرات" الذين تتراوح ثرواتهم الصافية بين 5.8 مليار دولار (مارغاريتا تايلر)، و266 مليار دولار (إيلون ماسك)؛ فإنَّ مبلغ 781 مليون دولار الذي تم إنفاقه على عشرة أعمال فنية فقط هذا العام؛ قد لا يبدو مبلغاً كبيراً.

لكن، بالنسبة إلى الآخرين، فهذا يعتبر مبلغاً خيالياً.

اقرأ أيضاً: مزادات نيويورك تبيع لوحات فنيه بـ1.3 مليار دولار في أسبوع

تتجاوز قيمة الأعمال الفنية العشرة الأغلى ثمناً التي بيعت في المزاد هذا العام، حجم الإيرادات الدولية لفيلم جيمس بوند الأخير "لا وقت للموت" (No Time To Die)، والمبلغ الذي دفعه موقع "كريبتو دوت كوم" (Crypto.com) للحصول على حقوق تسمية "مركز ستابلز" (Staples Center)، ويكاد يوازي المبلغ الذي رصدته ولاية نيويورك لبرنامج مِنح تعافي المؤسسات الصغرى إثر وباء كورونا.

اقرأ المزيد: مبرمج أسترالي يعرض آلاف الصور الرقمية باهظة الثمن "مجّاناً"

هل كانت صفقات جيدة؟ هل حققت أرقاماً قياسية عالمية؟ فلنكتشف ذلك في الآتي:

103.4 مليون دولار للوحة بابلو بيكاسو، "المرأة الجالسة قرب النافذة" (ماري تيريز)، 1932

لوحة "المرأة الجالسة قرب النافذة" (ماري تيريز) التي رسمها الفنان العالمي بابلو بيكاسو، 1932
لوحة "المرأة الجالسة قرب النافذة" (ماري تيريز) التي رسمها الفنان العالمي بابلو بيكاسو، 1932 المصدر: دار "كريستيز" للمزادات

لم يستغرق الأمر أكثر من 19 دقيقة حتى وصل سعر لوحة البورتريه هذه إلى 90 مليون دولار. وبعد إضافة رسوم دار المزادات، في إشارة ملطفة إلى العمولة التي تتقاضاها دار المزادات عن بيع اللوحة؛ تجاوز السعر عتبة 100 مليون دولار. ويشكل بيع هذه اللوحة لبيكاسو مثالاً رائعاً عن السحر الذي ينشأ حين يرغب شخصان في الأمر ذاته. ففي البداية؛ انهمرت المزايدات على اللوحة، ولكن حين وصل السعر إلى 60 مليون دولار، انحصرت المنافسة بين جامعَي مقتنيات فنية قاما بالمزايدة عبر الهاتف، مما أدى إلى ارتفاع السعر بواقع مليون دولار تقريباً لكل مزايدة، إلى أن بلغ السعر ضعفَي تقديرات ما قبل البيع. بيعت في دار "كريستيز" للمزادات.

93.1 مليون دولار للوحة جان ميشال باسكيات، "في هذه الحالة"، 1983

لوحة "في هذه الحالة" أو (In This Case) التي رسمها الفنان الأمريكي جان ميشال باسكيات، 1983
لوحة "في هذه الحالة" أو (In This Case) التي رسمها الفنان الأمريكي جان ميشال باسكيات، 1983 المصدر: دار "كريستيز" للمزادات

يشهد سوق أعمال "باسكيات" انتعاشاً، فقد أفاد تجار التحف الفنية بأنَّهم قاموا ببيع أعماله مقابل ثلاثة إلى أربعة أضعاف ما كانت ستحققه قبل بضع سنوات فقط. وجاء بيع اللوحة في هذا السياق أيضاً، فقد أصبحت ثاني أغلى لوحة للفنان تباع في المزاد. وقد أسهم ستة مزايدين برفع السعر بشكل مطرد بين مليون وثلاثة ملايين دولار لكلّ مشاركة. هذه اللوحة بيعت هي الأخرى (بعد احتساب عمولة دار المزادات) مقابل نحو ضعفيّ تقديرات ما قبل البيع. وقد بيعت أيضاً في دار "كريستيز" للمزادات.

92.2 مليون دولار للوحة ساندرو بوتيتشيلي، "الشاب الذي يحمل ميدالية"

لوحة الفنان الإيطالي ساندرو بوتيتشيلي، "الشاب الذي يحمل ميدالية" أو (Young Man Holding a Roundel)
لوحة الفنان الإيطالي ساندرو بوتيتشيلي، "الشاب الذي يحمل ميدالية" أو (Young Man Holding a Roundel) المصدر: أ.ف.ب

هذه اللوحة هي الوحيدة التي لا تنتمي إلى الفن الحديث/ المعاصر التي تمكنت من اختراق قائمة أغلى عشرة أعمال فنية لهذا العام، بعد أن كانت محطّ جدل واسع حول الأداء المتوقَّع لها قبل المزاد. وقد وصلت بعض التقديرات حتى 200 مليون دولار. بالمقارنة مع هذه التوقُّعات؛ يمكن اعتبار أنَّ النتيجة جاءت مخيبة للآمال، بالأخص أنَّه بالكاد وردت أخبار المزايدات قبل انتهاء المزاد. لكن وفق أي مقياس آخر؛ فإنَّ عملية البيع كانت ناجحة، إذ إنَّ المبلغ القياسي السابق الذي كان قد حققه الفنان في مزاد كان 10.4 مليون دولار فقط، وذلك في عام 2013. بيعت هذه اللوحة في دار "سوذبيز" للمزادات.

82.5 مليون دولار للوحة مارك روثكو، "رقم 7"، 1951

اللوحة التي تحمل اسم "رقم 7" أو (No. 7) التي رسمها الفنان الأمريكي من أصول روسية مارك روثكو عام 1951
اللوحة التي تحمل اسم "رقم 7" أو (No. 7) التي رسمها الفنان الأمريكي من أصول روسية مارك روثكو عام 1951 المصدر: دار "سوذبيز" للمزادات

كان الخبراء في سوق الأعمال الفنية يثقون بأنَّ سعر هذه اللوحة التي تعدّ الأبرز ضمن مجموعة الأعمال الفنية المملوكة من الزوجين السابقين هاري وليندا ماكلو، سوف يتجاوز عتبة الـ100 مليون دولار. لكن ذلك لم يحصل، بل بيعت مقابل سعر يقع ضمن تقديرات ما قبل البيع التي تراوحت بين 70 و90 مليون دولار. وأفادت دار "سوذبيز" للمزادات أنَّ اللوحة آلت إلى جامع مقتنيات فنية في آسيا مقابل مبلغ إجمالي يجعلها ثاني أغلى لوحة لـ"روثكو" تباع في مزاد. وقد بيعت في دار "سوذبيز" للمزادات.

78.4 مليون دولار لمنحوتة ألبرتو جياكوميتي، "الأنف"، 1965

منحوتة "الأنف" أو (Le Nez) للفنان السويسري ألبرتو جياكوميتي، وتعود للعام 1965
منحوتة "الأنف" أو (Le Nez) للفنان السويسري ألبرتو جياكوميتي، وتعود للعام 1965 المصدر: دار "سوذبيز" للمزادات

تعتبر هذه المنحوتة الوحيدة التي اخترقت قائمة أغلى عشرة أعمال فنية لهذا العام، وهي تحفة أخرى من المقتنيات التي باعها الزوجان ماكلو، فقد كانت التقديرات تشير إلى أنَّها ستباع بين 70 و90 مليون دولار. بعد عملية البيع؛ غرّد رائد الأعمال في مجال العملات المشفَّرة جاستين صن بأنَّه هو من اشترى المنحوتة التي بيعت في دار "سوذبيز" للمزادات.

71.4 مليون دولار للوحة فينسنت فان غوخ، "أكواخ خشبية بين أشجار الزيتون والسرو"، 1889

لوحة "أكواخ خشبية بين أشجار الزيتون والسرو" أو (Cabanes de Bois Parmi les Oliviers et Cyprès) التي رسمها الفنان الهولندي فينسنت فان غوخ عام 1889
لوحة "أكواخ خشبية بين أشجار الزيتون والسرو" أو (Cabanes de Bois Parmi les Oliviers et Cyprès) التي رسمها الفنان الهولندي فينسنت فان غوخ عام 1889 المصدر: دار "كريستيز" للمزادات

برغم أنَّ فان غوخ توفي منذ أكثر من 130 عاماً، إلا أنَّه قد يكون الفنان الأكثر شعبية لعام 2021. فعلى الرغم من القلق من زوال الاهتمام بالفنّ الانطباعي؛ إلا أنَّ هذه اللوحة شهدت منافسة حادة بين سبعة مزايدين على الأقل من حول العالم، سعوا إلى وضع أيديهم عليها. وتنتمي هذه اللوحة إلى مجموعة من ثلاثة أعمال فنية لـ"فان غوخ" تم بيعها من ضمن مجموعة قطب النفط إدوين كوكس. فقد بيعت لوحة أخرى لم تدخل قائمة الأعمال الفنية العشرة الأولى مقابل 46.7 مليون دولار، برغم أنَّ التوقُّعات الأولية كانت تشير إلى أنَّها سوف تحقق 7 ملايين دولار فقط. وقد بيعت هذه اللوحة في دار "كريستيز" للمزادات.

70.4 مليون دولار للوحة كلود مونيه، "بركة زنبق الماء"، 1917 - 1919

لوحة "بركة زنبق الماء" أو (Le Bassin aux Nymphéas) التي رسمها الفنان الفرنسي كلود مونيه بين عامي 1917 و1919
لوحة "بركة زنبق الماء" أو (Le Bassin aux Nymphéas) التي رسمها الفنان الفرنسي كلود مونيه بين عامي 1917 و1919 المصدر: دار "سوذبيز" للمزادات

تبدو بعض الأعمال الفنية مثل لوحة فان غوغ أعلاه رائعة على الشاشة، ولكنَّها أقل إثارة عند النظر إليها شخصياً. إلا أنَّ بعض اللوحات الأخرى، مثل لوحة مونيه هذه، تملك ما يعرف بـ"قوة الجدار"، مما يعني أنَّها تجذب الأنظار، وتبسط سيطرتها على المكان الذي توجد فيه. والواضح أنَّ الشاري يتفق مع هذه الفكرة. فأعلى تقدير ما قبل البيع كان قد بلغ 40 مليون دولار فقط. وقد بيعت هه اللوحة في دار "سوذبيز" للمزادات.

69.3 مليون دولار للوحة بيبل"أول 5000 يوم"، 2021

لوحة "أول 5000 يوم" أو (First 5,000 Days) الرقمية للفنان الأميركي بيبل، 2021
لوحة "أول 5000 يوم" أو (First 5,000 Days) الرقمية للفنان الأميركي بيبل، 2021 المصدر: دار "كريستيز" للمزادات

ما حصل لم يكن في حسبان دور المزادات، ولا في عالم الفنّ، ولا حتى مايك وينكلمان الذي ينشط تحت اسمه الفني "بيبل". ولكن يوم 11 مارس؛ وخلال الدقائق الأخيرة من مزاد عبر الإنترنت على فسيفساء من الصور سبق أن نشرها عبر حسابه على "إنستغرام"؛ أدت موجة المزايدين إلى رفع السعر إلى سقف لم يكن أحد يتوقَّعه قبل ذلك بلحظات فقط. وهكذا، تصدّرت الرموز غير القابلة للاستبدال النقاش حول العالم. بيعت هذه اللوحة الرقمية في دار "كريستيز" للمزادات.

61.2 مليون دولار للوحة جاكسون بولوك "رقم 17"، 1951

اللوحة التي تحمل اسم "رقم 17"، التي رسمها الفنان الأمريكي جاكسون بولوك عام 1951
اللوحة التي تحمل اسم "رقم 17"، التي رسمها الفنان الأمريكي جاكسون بولوك عام 1951 المصدر: دار "سوذبيز" للمزادات

من الصعب الاستحصال على لوحات مرسومة بالتنقيط من توقيع جاكسون بولوك، إذ إنَّ أغلبها موجود في المتحف، وتلك الموجودة ضمن مجموعات خاصة غالباً ما يتم بيعها بعيداً عن الأنظار. (أفادت صحيفة نيويورك تايمز في عام 2006 بأنَّ ديفيد غيفين باع لوحة لبولوك مقابل نحو 140 مليون دولار). لذا؛ حين طرحت هذه اللوحة في المزاد، وكان التقدير الأعلى لها 35 مليون دولار، لم يكن أحد يعرف المبلغ الذي ستصل إليه. ولكنَّ اشتداد المنافسة سرعان ما أعطى الجواب عن هذا التساؤل. فقد تجاوز السعر التقديري الأعلى البالغ 35 مليون دولار ليصل إلى 53 مليون دولار. ولدى ضرب مطرقة المزاد، علا التصفيق داخل الغرفة. بيعت هذه اللوحة في دار "سوذبيز" للمزادات.

58.9 مليون دولار للوحة سي توومبلي، "بدون عنوان"، 2007

اللوحة التي تحمل اسم "بدون عنوان" أو (Untitled)، التي رسمها الفنان الأمريكي الراحل سي توومبلي عام 2007
اللوحة التي تحمل اسم "بدون عنوان" أو (Untitled)، التي رسمها الفنان الأمريكي الراحل سي توومبلي عام 2007 المصدر: دار "سوذبيز" للمزادات

من الصعب اعتبار لوحة حققت حوالي 60 مليون دولار مخيبة للآمال، ولكن كانت هناك توقُّعات عالية جداً لهذه اللوحة الضخمة التي تعتبر من بين آخر أعمال توومبلي، إذ كانت التقديرات تتراوح بين 40 و60 مليون دولار، لكنَّها بيعت مقابل 51 مليون دولار فقط، ورفعتها عمولة دار المزادات إلى سعر لائق أكثر، ولكنَّه ليس سعراً قياسياً. بيعت هذه اللوحة في دار "سوذبيز" للمزادات.