مرسيدس تنضم لقائمة ضحايا القومية الصينية على وسائل التواصل الاجتماعي

شعار مرسيدس على سيارة جي كلاس أثناء ظهورها لأول مرة في حدث خلال معرض أمريكا الشمالية الدولي للسيارات 2018 في ديترويت، ميشيغان، الولايات المتحدة
شعار مرسيدس على سيارة جي كلاس أثناء ظهورها لأول مرة في حدث خلال معرض أمريكا الشمالية الدولي للسيارات 2018 في ديترويت، ميشيغان، الولايات المتحدة المصدر: بلومبرغ
المصدر: بلومبرغ
تعديل مقياس القراءة
ع ع ع

قالت وسائل الإعلام الرسمية، إنَّ "مرسيدس-بنز" (Mercedes-Benz) حذفت إعلان فيديو من موقع إلكتروني صيني لوسائل التواصل الاجتماعي، بعد أن أشعل المقطع نقاشاً وطنياً مشحوناً حول تصوير الشركات الأجنبية للسِّمات الآسيوية.

قالت صحيفة "غلوبال تايمز" التابعة للحزب الشيوعي، إنَّ الفيديو نُشر على حساب "ويبو" الرسمي لـ "مرسيدس-بنز" يوم السبت، ثم أزيل لاحقاً بسبب رد فعل الجمهور العنيف. كما أضافت الصحيفة يوم الثلاثاء: "بدا مكياج العارضة، وكأنَّها ذات عيون مائلة، مما أثار مرة أخرى نقاشاً ساخناً بين مستخدمي الإنترنت، إذ ألقى الكثيرون باللوم على الشركة قائلين، إنَّ المكياج يعكس الصور النمطية الغربية عن الآسيويين".

%20 من "دايملر" مملوكة لمستثمرين صينيين

وفي الواقع، تضمن التقرير صورة من الفيديو تظهر امرأة تبدو صينية، على الرغم من أنَّ بلومبرغ نيوز لم تشاهد النسخة الكاملة من الإعلان. في حين لم يردنا على الفور رد على رسائل البريد الإلكتروني والمكالمات الهاتفية إلى مارتن ساوبر وخوان زو، وهما من ممثلي شركة "دايملر" في الصحافة الصينية.

القومية الصينية

الجدير بالذكر أنَّ هذه الحادثة جعلت "مرسيدس-بنز" أحدث هدف لقومية المستهلكين في الصين، التي وجّهت في الماضي ضربة إلى "دولتشي آند غابانا)، و"هينز وموريتز" (Hennes & Mauritz) وآخرين. وفي الأسبوع الماضي؛ اشتعلت منصات وسائل التواصل الاجتماعي الصينية بسبب مزاعم بأنَّ شركة "وول مارت" قد توقَّفت عن بيع سلع من شينجيانغ في متاجر بقالة "سامز كلوب" (Sam’s Club) في الدولة الآسيوية. كما توقَّفت "كريستيان ديور" (Christian Dior) عن استخدام صورة لعارضة أزياء في نوفمبر بعد أن قالت وسائل الإعلام الحكومية، إنَّها "تُلطّخ صورة النساء الآسيويات".

رغم عثرتها في الصين.. "دولتشي آند غابانا" تراهن على مستقبل مستقل

فضلاً عن ذلك؛ ناقش مستخدمو الإنترنت في الصين مؤخراً الطريقة التي تظهر بها عارضات الأزياء في الإعلانات. فقد اعتذرت شركة "ثري سكوريلز" (Three Squirrels) الصينية مؤخراً عن الإعلانات التي تُظهِر عارضة الأزياء كاي نيانغ نيانغ، وهي تضع مكياجاً أبرز ميل عينيها، بحسب ما ذكرت صحيفة "ساوث تشاينا مورنينغ بوست".

أول رئيسة تنفيذية لـ"H&M" تواجه حرباً قاسية مع الصين والوباء

في حين ردّت العارضة عبر خدمة ويبو الشبيهة بـ "تويتر" قائلة: "ألا أبدو صينية في حال كانت عيوني صغيرة؟ أنا أتفق تماماً مع حب الوطن. ومع ذلك؛ فإنَّ خلق مشكلات كبيرة من الأمور العادية أصبح هاجساً مرضياً".

من جانبها قالت "دايملر" الأسبوع الماضي، إنَّها ستُخفّض حصتها في مشروع "دينزا" (Denza) للسيارات الكهربائية المشترك مع شركة "بي واي دي أوتو إنداستري" الصينية بعد سنوات من ضعف المبيعات. إذ ستمتلك "بي واي دي" 9% من الأعمال في مقابل 10% لصالح "دايملر" بعد نقل الملكية الذي تخطط الشركتان لإتمامه في منتصف عام 2022، بحسب ما قالت الشركة المصنّعة لسيارات "مرسيدس-بنز".

وقد بدأ المشروع المشترك في مارس 2012؛ فقد كان ضعف ربحيته مصدر قلق لشركة "دايملر" لسنوات، حتى مع استمرار زيادة مبيعات سيارات مرسيدس الفاخرة في الصين.