كيف يجب أن تتحدث إلى "ChatGPT"؟ إليك الدليل المبسط للمستخدم

الحصول على إجابات مفيدة من روبوت الذكاء الاصطناعي يتطلب التخلي عن بعض من حدسنا البشري حيال كيفية التواصل

time reading iconدقائق القراءة - 6
شاشة يظهر عليها نص من كتابة \"تشات جي بي تي\" يجيب من خلاله على سؤال يطلب منه التعريف عن نفسه - المصدر: بلومبرغ
شاشة يظهر عليها نص من كتابة "تشات جي بي تي" يجيب من خلاله على سؤال يطلب منه التعريف عن نفسه - المصدر: بلومبرغ
المصدر:

بلومبرغ

- مقال رأي

وفقاً لأحد التقديرات، استخدم حوالي 100 مليون شخص تطبيق "تشات جي بي تي" (ChatGPT) في شهر يناير، فيما يعتبر أسرع نمو على الإطلاق لقاعدة مستخدمين. مع ذلك، غالباً ما أتحدث إلى أشخاص أقل إعجاباً بـ"تشات جي بي تي"، مستشهدين بأخطائه وتفاهاته، ومعتبرين أنه حالة هوس عابرة.

رداً على ذلك، اسمح لي بتقديم دليل موجز لاستخدام "تشات جي بي تي". يمكن للبرنامج فعل أشياء كثيرة لك، مثل تنظيم ملاحظاتك، وتصحيح أخطاء القواعد اللغوية، والتعامل مع الرموز الرياضية. لكنني سأركز على أكثر استخدام أساسي له: ألا وهو الاستفسار منه. لاستعمال ذلك بشكل جيد، عليك التخلي عن بعض من حدسك حيال التحدث إلى البشر. إذ إن "تشات جي بي تي" آلة.

كيفية التحدث مع "تشات جي بي تي"

إذا كنت تتحدث إلى إنسان، ولم يفهمك أو تفهمه، يمكنك أن تبسّط سؤالك. لكن، هذا بالتحديد هو المسار الخطأ مع "تشات جي بي تي". ستحصل على نتيجة أفضل بجعل سؤالك أكثر تفصيلاً وتعقيداً.

"مايكروسوفت" تتيح خدمات "ChatGPT" في كتابة البريد الإلكتروني

اسأل "تشات جي بي تي"، على سبيل المثال، "ما هي الماركسية؟"، وستحصل على إجابة مقبولة، ربما لا تكون أفضل مما ستحصل عليه عند استخدام "ويكيبيديا" أو "غوغل". بدلاً من ذلك، اجعل السؤال أكثر تحديداً: "ما هي التطورات المهمة في الماركسية الفرنسية خلال النصف الثاني من القرن التاسع عشر؟"، سيكون عندها أداء "تشات جي بي تي" أفضل بكثير - وهو أيضاً نوع السؤال الذي يصعب استخدام "غوغل"، و"ويكيبيديا" للإجابة عليه.

سيكون عمل "تشات جي بي تي" حتى أفضل إذا طرحت عليه أسئلة متسلسلة على طول خط استفسار يتطور. اسأله عن الماركسيين الفرنسيين المحددين الذين يستشهد بهم، وماذا فعلوا؟، وكيف اختلفوا عن نظرائهم الألمان؟. وتابع استفسارك.

يعمل "تشات جي بي تي" بشكل جيد للغاية خصوصاً عند "المقارنة والتباين". في جوهره، يستوجب منك "تشات جي بي تي" توجيهه في الاتجاه الصحيح. يمنحه السؤال المصاغ بدقة نقاطاً مرجعية أكثر ثباتاً. وعليك ضبط الحالة المزاجية، والنبرة، والمستوى الفكري لسؤالك، اعتماداً على نوع الإجابة التي تريدها. لا يختلف الأمر عن محاولة توجيه المحادثة خلال حفل عشاء، أو لاستخدام تشبيه آخر، فكر في أن العمل مع "تشات جي بي تي" يشبه تدريب الكلب.

ردود من منظور طرف ثالث

هناك طريقة أخرى لصقل قدرات "تشات جي بي تي"، وهي أن تطلب منه ردوداً تأتي بصوت شخص ثالث. اسأل، "ما هي تكاليف التضخم؟"، وقد تحصل على إجابات ليست خاطئة تماماً، لكنها ليست مثيرة للإعجاب أيضاً. بدلاً من ذلك، جرب التالي: "ما هي تكاليف التضخم؟ الرجاء الإجابة باستخدام أفكار ميلتون فريدمان".

بذكر فريدمان، تكون قد وجهته إلى ركن أكثر ذكاءً في عالم الأفكار. إذا لم يكن فريدمان هو المرجع المناسب لك، فاختر خبيراً اقتصادياً آخر (لا تنسَني!). والأفضل من ذلك، اطلب منه مقارنة وجهات نظر اثنين من الاقتصاديين.

"مايكروسوفت" تستثمر 10 مليارات دولار في "OpenAI" على عدة سنوات

لفهم هذا السلوك غير المعتاد، من المفيد معرفة القليل عن كيفية عمل هذه النماذج. إنها لا تفكر ، ولا تطلب مشورة الإنترنت (على الرغم من أنها كانت قد قرأت الإنترنت سابقاً). بدلاً من ذلك، يعمل "تشات جي بي تي" من خلال محاولة التنبؤ بالكلمات التي يجب أن تأتي فيما بعد لتقديم إجابة مُرجحة، ومُرضية.

إليك مثال بسيط: إذا قلت، "[فراغ] ذو النجوم المتلألئة"، فمن المحتمل أن تخمن أن الكلمة الأولى هي "العلم"، لأن النشيد الوطني للولايات المتحدة يسمى "العلم ذو النجوم المتلألئة"، وغالباً ما تُسمع هذه الكلمات بهذا الترتيب.

هذا تحدٍ سهل، لكن بالنسبة لمعظم الأسئلة أو الطلبات، فإن التسلسل الصحيح ليس واضحاً جداً. يحتاج "تشات جي بي تي" إلى بعض الإرشادات منك للانطلاق في الاتجاه الصحيح. تصرّف مثل مدرب الكلاب، واجعله يعرف ما الذي تبحث عنه.

عبقرية ومواطن ضعف البرنامج

من المرجح أن يحدث خطأ مع "تشات جي بي تي" عندما يحاول جاهداً إرضائك. وقد اكتشفت أنه ينشيء جمعيات، وانتماءات، ومؤلفات مشتركة، وحتى زيجات غير موجودة. كنت أستخدمه مؤخراً مع الباحث القانوني كاس سنستاين - كاتب عمود سابق في "رأي بلومبرغ" – وسألناه عما إذا كنا قد كتبنا كتاباً معاً.

هل يتفوق الذكاء الاصطناعي على البشر في كتابة المقالات والأخبار؟

تكمن عبقرية "تشات جي بي تي" في أنه أصاب كبد الحقيقة فيما يتعلق بالكتاب الذي قد نكون قد كتبناه، بالنظر إلى مجالات اهتمامنا البحثية المتداخلة – ألا وهو كتاب عن الأسس الفلسفية لتحليل التكلفة والعائد.

المنافي للمنطق هو أنه لا يوجد مثل هذا الكتاب ذو التأليف المشترك. ربما تم تدريب "تشات جي بي تي" على نصوص، حيث يتم الرد على معظم الاستفسارات المرتبطة بها بالإيجاب، ومن أجل أداء مهمته المتمثلة في التنبؤ بالكلمات جيداً، فإنه سيختلق الأشياء. لذا، في حين أنه برنامج رائع في مساعدتك في سير عملك أو توليد الأفكار، فإن "تشات جي بي تي" ليس جيداً في تدقيق الوقائع.

بالمناسبة، لم أستخدم "تشات جي بي تي" لصياغة هذا العمود. مع ذلك، إن رغبت بفعل ذلك، فأنا أعرف بالضبط كيف كنت سأصيغ استفساري - ومتأكد أنني كنت سأطلب شيئاً ما بأسلوب الكاتب الاقتصادي تايلر كوين.

هذا المقال لا يعكس موقف أو رأي "الشرق للأخبار"وهو منشور نقلا عن Bloomberg Mediaولا يعكس بالضرورة آراء مجلس تحرير Bloomberg أو ملاكها
تصنيفات

قصص قد تهمك