كيف حصل الدوري الإنجليزي بذكاء على 8.4 مليار دولار مقابل حقوق البث؟

الصفقة القياسية كانت محتومة بعد زيادة عدد مباريات البث وتمديد أجل العقد إلى 4 سنوات

time reading iconدقائق القراءة - 6
إرلينغ هالاند، لاعب \"مانشستر سيتي\"، يصافح \"مون شستر\" و\"مون بيم\"، تميمتا النادي، قبل مباراة ضد \"تشيلسي\" - المصدر: غيتي إيمجز
إرلينغ هالاند، لاعب "مانشستر سيتي"، يصافح "مون شستر" و"مون بيم"، تميمتا النادي، قبل مباراة ضد "تشيلسي" - المصدر: غيتي إيمجز
المصدر:بلومبرغ - مقال رأي

باع الدوري الإنجليزي الممتاز حقوق بث مباريات الدوري الأكبر في المملكة المتحدة لمدة 4 سنوات مقابل 6.7 مليار جنيه إسترليني (8.4 مليار دولار). إذا أردنا وصف تلك الصفقة بمصطلحات كرة القدم، فهي تشبه فوزاً مستحقاً بنتيجة 1-0، تحقّق عبر استراتيجية مدروسة وتنفيذ مُتقن، أكثر من كونها فوزاً ساحقاً بنتيجة 5-0 في استعراض للتفوق الرياضي. مع ذلك، فهي نتيجة جيدة.

بموجب الصفقة التي أعلنها الدوري الممتاز الإثنين الماضي، ستظل شركة "سكاي سبورتس" (Sky Sports)، التابعة لـ"كومكاست"، المقدم الرئيسي لخدمة البث المباشر بعد النجاح في شراء 4 حزم من الخَمس المعروضة، فيما اشترت "تي إن تي سبورتس" (TNT Sports)، المشروع المشترك بين "وارنر برذرز ديسكفري" و"بي تي غروب"، الحزمة الخامسة. المحصلة النهائية هي تقليص عدد مقدمي خدمة البث المباشر، من 3 إلى 2، بعد انسحاب "أمازون".

ورغم أن شركة "دازن" (DAZN)، مقدمة خدمة البث التابعة للملياردير لين بلافاتنيك، أعربت عن طموحها في عرض مباريات الدوري الممتاز، إلا أنها لم تفز بأي حقوق. فيما احتفظت "بي بي سي" (BBC) بموقعها كمقدمة بث أبرز مقتطفات المباريات على القنوات المجانية.

كيف استفاد الدوري الإنجليزي من الصفقة؟

المبلغ الإجمالي للصفقة أعلى كثيراً من قيمة العقد الحالي لحقوق البث المباشر وحدها، والتي ستنتهي في 2025 وتبلغ قيمتها 4.6 مليار جنيه إسترليني. وسيساعد ذلك على تعزيز مكانة البطولة الإنجليزية باعتبارها أغنى بطولة دوري في العالم، وأكثر الامتيازات الرياضية دراً للأرباح على المستوى الدولي.

إيرادات "مانشستر سيتي" تتجاوز 712 مليون جنيه إسترليني

مظاهر المزاد الناجح كانت مسألة جوهرية لرياضة جذبت استثمارات كبيرة، من الولايات المتحدة والسعودية، خلال العقد الماضي أو نحو ذلك، بفضل الزيادة المستمرة في الإيرادات إلى حد ما. وهذه النتيجة تبدد المخاوف من أن مصادر الإيرادات في الدوري الممتاز قد تواجه خطر الانهيار.

لكن عند إلقاء نظرة فاحصة، نجد المبلغ المتفق عليه أقل إثارة للإعجاب. فعقد صفقة بيع قياسية كان أمراً شبه حتمي، بعد أن زاد الدوري عدد المباريات المتاحة للبث المباشر من 200 مباراة إلى 270 مباراة في الموسم، ومدد أجل الصفقة من 3 سنوات إلى 4 سنوات. وقال الدوري الممتاز إن الصفقة تمثل زيادة قدرها 4% في قيمة حقوق البث المباشر. مع ذلك، وعند أخذ العوامل المؤثرة الأخرى في الحسبان، فإن القيمة انخفضت منذ مزاد 2015، عندما قفز المبلغ المعروض مقابل حقوق البث بنسبة 70%.

هل واجهت الصفقة تحديات؟

كان من السهل أن يسوء الوضع، حيث كانت هذه أول مرة يبيع فيها الدوري الممتاز حقوق البث المحلي عن طريق المنافسة منذ 2018، عندما سمحت له الحكومة بتجديد العقد السابق إبان الظروف القاسية التي سببتها الجائحة.

اقرأ أيضاً: "كريستال بالاس" يسعى لجمع 45 مليون إسترليني لتجديد ملعبه

واجهت هذه الصفقة وضعاً اقتصادياً صعباً، في ظل ارتفاع التضخم، وتأثير أزمة تكلفة المعيشة على قدرة المستهلكين على سداد رسوم اشتراكات أعلى، كما يمكن القول إن القوى التنافسية في السوق قد تدهورت. وكانت صفقات بيع حقوق البث في دول أوروبية أخرى بمثابة إشارة تحذيرية؛ ففي فرنسا لم تجلب الدورة الأولى من العطاءات أي عرض مقبول. بينما تم تجديد عقد دوري الدرجة الأولى في إيطاليا، مع "دازن" و"سكاي سبورتس"، مقابل قيمة سنوية أقل.

كيف نجح الدوري الإنجليزي في إدارة الصفقة؟

يُعزى نجاح الدوري الإنجليزي في تجنب الفشل إلى التصميم الذكي للمزاد؛ إذ قلص عدد حزم البث المباشر المطروحة من 7 إلى 5 حزم، في ظل قوانين مكافحة الاحتكار التي تمنع أي مقدم عروض من شراء أكثر من 4 حزم. وبدا المزاد مطروحاً لجذب شركة "سكاي سبورتس" لتقديم عرض لشراء 4 حزم، كما تبيّن. فلطالما دعمت الشركة والدوري الممتاز بعضهما في النمو، ولم تكن مقدمة البث، التي أسسها روبرت مردوخ، لترضى باضمحلال هيمنتها على حقوق بث المنافسة. فمن المنطقي أن ترضى عن النتيجة، وكذلك "تي إن تي". في غضون ذلك، لن تحصل "دازن" على فرصة أخرى لدخول السوق قبل عدة سنوات، حيث تضمن الصفقة الحالية الإيرادات حتى 2029.

الدوري الإنجليزي يدقق في صفقة الاستحواذ على "إيفرتون"

في المرة القادمة، ربما يحيط عدم اليقين بالوضع؛ فتقود التكنولوجيا ثورة في مشاهدة الرياضة، كما أن قدرة مقدمي البث القدامى على الاحتفاظ بمكانتهم باعتبارهم وسيلة نقل المباريات الوحيدة باتت موضع شك. فبعض التقييمات المذهلة لأندية الدوري الإنجليزي، مثل تقييم عائلة غليزر لنادي "مانشستر يونايتد" عند 6 مليارات جنيه إسترليني مدعومة على الأقل بتوقعات التمكن من تحقيق أرباح من القاعدة الجماهيرية العالمية لتلك الفرق. وقد يعني ذلك أن تبث الأندية المباريات للأفراد مباشرة في وقت ما، أو ربما يقدمون لهم تجربة غامرة في الملعب عبر الواقع الافتراضي. وقد يكون الطريق إلى ذلك المستقبل غير واضح، لكن ما دامت هناك مسارات جديدة لتدفق الإيرادات لم تُطرق بعد، فهناك احتمال أن تُفتح في نهاية المطاف. ختاماً، يمكن القول إنه في الرياضة من الأفضل أن تتلذذ بالانتصارات ما دام يمكنك، فكما يعرف كل خبراء التكتيك في كرة القدم، دوام الحال من المحال.

هذا المقال لا يعكس موقف أو رأي "الشرق للأخبار"وهو منشور نقلا عن Bloomberg Mediaولا يعكس بالضرورة آراء مجلس تحرير Bloomberg أو ملاكها
تصنيفات

قصص قد تهمك